آخر تحديث: الخميس 09 يناير-كانون الثاني 2014 06:18 مساءً
الرئيسية أخبار وتقارير شئون حزبية حوارات وجهات فكر وأدب أعلام يمنية اوراق مكتبة
بحث متقدم

رابعة - قِصَةُ مُلصق
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed أقلام شابة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دفاعاً عن وعي الشارع
دفاعاً عن وعي الشارع
وطنٌ يثر الشفقة
وطنٌ يثر الشفقة
العنف التربوي (فرض الحجاب)
العنف التربوي (فرض الحجاب)
زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..
زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..
التعليم اليمني في سوقِ النخاسة
التعليم اليمني في سوقِ النخاسة
رأس مال القبيلة -المُسلح-
رأس مال القبيلة -المُسلح-
إسقاط مصلحة شئون القبائل
إسقاط مصلحة شئون القبائل
عن الكمالي ومقاضاة اللجنة الوزارية
عن الكمالي ومقاضاة اللجنة الوزارية
الحزب والأيديولوجيا
الحزب والأيديولوجيا
الباعة المتجولون
الباعة المتجولون

بحث

  

رابعة - قِصَةُ مُلصق
الأحد 15 سبتمبر-أيلول 2013 04:02 م

أختلف مع الكثير بشأن شارة "رابعة" التي رفعها "أردوغان" تضامناً مع مشروع الإسلام السياسي الذي يؤذِن سقوطه بمصر بتداعيه في تركيا،  سواء أكان أردوغان ماسوني أم مُجرد مصادفه فهذا لا يغير من الواقع شيئاً فإشارة اليد إن كانت يقصد بها الماسونية فهي لا تنفي بالنهاية رمزية ميدان رابعة العدوية كشعار يدل على موقع اعتصام و(تمترس) "الإخوان المسلمين في مصر" ،وكذا إن كانت الشارة عفوية محضة ولا تمس بصلة إلى  الماسونية فهي لا تنفي صِلات جماعة الإخوان  بالماسونية العالمية وهذا ما ذكره الكثير من الكتاب والشخصيات منهم "الغزالي" وأيضاً ممن خرجوا عن جماعة الإخوان في مدوناتهم ،لهذا اضن أنهُ لا جدوى من الخوض في جدل عقيم عن ماهية هذا الشعار.

الجدير ذكره أن "إصلاحي"(إخوان فصيلة اليمن)كاد يتسبب بمشكلة بين صاحب مطعم "بعثي" وعامل لديه، جئت والجدل في أوجه... صاحب المطعم جَنَّ جنونه في وجه العامل الذي الصق في مطعمه ملصقات رابعة، والعامل يُنكر أن له علم بمعناها وان احد الزبائن عند خروجه أعطاه ملصقين وطلب منه أن يلصقهما وذهب..! ، العامل يكون قروي بسيط لا يعلم ما الأخوان ولاما الماسونية ولا الخدمات التي يقدمها الإسلام السياسي للكيان الصهيوني والإمبريالية كما يحاول أن يفهمه الرفيق البعثي تارةً بالسياسة وتارةً بالغضب.. في النهاية نزعت الملصقات وتعهد العامل أن يطلي اثر ما تقشر من لون الجدار إثر نزع المُلصق وانتهت القضية وعاد الجميع المطعم للعمل .

قصة رابعة ليست -قصة صمود- كما هو مكتوب بل اقرب لظاهره صوتيه كما تحدث "القصيمي" عن العرب، قصة مُلصق ينشط الإخوان أن يعمموه في كل الشوارع على المركبات وجدران الحارات والصور الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعية .

 بعد إخلاء ميدان رابعة بأيام من قبل "الأمن المصري" وبرسالة خاصة طلب مني احدهم أن أغير صورتي الشخصية "بالفيس بوك" بصورة رابعة ففهمت انه ليس كل من غير صورته صورة رابعة إخواني إنما ربما مثلي يكون طلب منه وأكثرهم كذالك، نفس قصة المطعم تقريباً حين سألت سائق حافلة عن معنى هذه الشارة فقال لي أن واحد من الركاب الصقها .

 والتفسير لهذا ليس أن هذه الملصقات إن انتشرت هنا في اليمن سوف تعيد مرسي إلى السلطة في مصر إنما هو رد فعل استباقي من الإصلاحيين هنا في اليمن اللذين شعروا بالرعب حين أنهارت جماعتهم الأم في مصر وعادت للعمل السري وهذا ما دفع بهم إلى أن ينشروا ملصقاتهم ليشعروا بالأمان ويُشعروا الجميع أن لسان حال اليمن يقول كلنا مع الشرعية "مرسي"..!


تعليقات:

  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.

اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام شابة
أقلام شابة
مبادرات مجتمعية
السيد والشيخ مرة أخرى لانتهاك المواطنة.
زواج القاصرات
نوع من المقايضة
تحالف ‘‘تعز مسئوليتي‘‘
زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..
الـمـزيـد
الرئيسية | من نحن | أخبار اليمن | عربي وعالمي | اقتصاد | الأرشيف اليومي | راسلنا
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2019 الاشتراكي نت
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية