آخر تحديث: الخميس 09 يناير-كانون الثاني 2014 06:18 مساءً
الرئيسية أخبار وتقارير شئون حزبية حوارات وجهات فكر وأدب أعلام يمنية اوراق مكتبة
بحث متقدم

هادي على مفترق طرق بعد العرضي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed أقلام شابة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
القبيلة المعيق الأكبر في اليمن
القبيلة المعيق الأكبر في اليمن

بحث

  

هادي على مفترق طرق بعد العرضي
الثلاثاء 17 ديسمبر-كانون الأول 2013 09:57 م

شكل العرف القبلي وقوانينها {>بديل<} اتخذه النظام السابق لإضعاف الدولة والسيطرة عليها , - او كما قال "الرقص على رؤوس الثعابين " – من هنا انطلق بداية حكمه , اقام دولة أخرى للقبيلة بعيدة عن الدولة الحقيقة التي تمثل المواطنة المتساوية لأبناء الوطن الواحد .

والرئيس هادي في هذه المرحلة يقف بين مفترق طريقين , طريق اختاره الشعب وعبر عنه في 2011م وتبناه المجتمع الدولي وارتضته ارادته وهو طريق (الدولة المدنية) ,وطريق اخر يتمسك به المحافظون _ تيار اليمين ومراكز القوى السابقة_ لاحتواء خيار الشعب والحفاظ على القوة التي يمتلكها (بالثورة مضادة) لعرقلة التقدم.

ان التحكيم الذي قام به الرئيس هادي لأبناء قيفه بـ 101بندق و40مليون ريال , كاعتذار عن ضربة الطيار الأمريكي التي أودت بمواطنين مسالمين , هي انتكاسة قوية لطريق التغيير الذي اختاره الشعب في2011م للتخلص من تراكمات النظام السابق التي اهلكته , وجعلت منه أداة اكثر من كونه صاحب حق .

الرئيس هادي الذي عول عليه الكثير من أبناء هذا الوطن الشرفاء , حتى يكون قبطان السفينة التي تقودهم الى بر الأمان , تملص من العهد الذي قطعه على نفسه , بالوصول بالسفينة الى بر الأمان , وهو الان يستخدم نفس الأسلوب الذي كان يستخدمه النظام السابق "الرقص على رؤوس الثعابين" .

والموقف الذي كان من الرئيس هادي لأبناء قيفه بعد حادثة العرضي , تشير ان الرئيس هادي حصل على تقارير خطيرة , تثبت تورط اطراف من مراكز القوى _الخارجة من رحم النظام السابق_ الداعمة له ُ في هذه المرحلة فقرر ان يكون شديد الحذر منها , وهو الان في صدد البحث عن قوى أخرى داعمة له للوصول الى توازن قوه معها . 

بالعودة الى تقوية مركز أخرى والاستجداء لها بشرائها واستعطافها , من خلال الثقافة التي تسيطر على عقولها والأعراف المقيتة التي يسعى الشعب للتخلص منها , بالأسلوب الذي كان النظام السابق يستخدمه , وهو لا يعلم ان لديه قوة اكبر من كل القوى هي القوة الشعبية والقوة الدولية الداعمة والساندة له التي أطاحت بالنظام السابق وسوف تطيح به ان لم بقدر المسئولية التي على عاتقة .

لا يعلم ان هذه القوى تبحث عن مصالحها مها كان الطرف التي تتعامل معه , وانها سوف تكون اول القوى المتخلية عنه في حالة حدوث أي شيء, وان الضمانة الوحيدة لبقائه وخلوده خوض الحرب ضد القوى التقليدية جميعها وعدم الخضوع لأي طرف كان .

الشعب هو الطرف والقوة الخالدة بين الجميع والوطن صمام الأمان للحفاظ على حياتك وحياة أجيال , كن بقدر المسئولية ياهادي.


تعليقات:

  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.

اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام شابة
أقلام شابة
ايضاحات مهمة
في ذكرى اغتيال الوطن ال11
رؤية الاشتراكي لحل القضية الجنوبية.. الفرصة الأخيرة
القاعدة والعرضي
في غياب اليقين المشكلة تكرر نفسها .
العالم ينعي احد رموزه
الـمـزيـد
الرئيسية | من نحن | أخبار اليمن | عربي وعالمي | اقتصاد | الأرشيف اليومي | راسلنا
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020 الاشتراكي نت
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية