آخر تحديث: الخميس 09 يناير-كانون الثاني 2014 06:18 مساءً
الرئيسية أخبار وتقارير شئون حزبية حوارات وجهات فكر وأدب أعلام يمنية اوراق مكتبة
بحث متقدم

رؤية الاشتراكي لحل القضية الجنوبية.. الفرصة الأخيرة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed أقلام شابة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  

رؤية الاشتراكي لحل القضية الجنوبية.. الفرصة الأخيرة
الجمعة 20 ديسمبر-كانون الأول 2013 08:43 م

هل من يعرقل حل القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار الوطني سيفهمون ما يحدث في الجنوب وسيدركون أن ما طرحه الحزب الاشتراكي اليمني كحل هو أقل ما يمكن تداركه لتبقي اليمن موحده ..أم ستكون المقامرة هي طريقهم للمغامرة بقضيه مصيريه  كهذه .....؟؟؟؟؟؟.

عليهم أن يدركوا أن عواقب المغامرة وخيمه وكارثيه فبعد 94م طالبت كل القوي الوطنية وبمقدمتها الحزب الاشتراكي اليمني بإزالة أثار حرب 94 م لكن إخوة ألامس أعداء اليوم (( مدري والله أعلم )) زايدوا وغامروا فكانت النتائج أسوأ من أن يتم تداركها.

في 7/7/2007 كان أول مهرجان للمتقاعدين كانت المطالب حقوقيه ... لكن الجماعة من هواة المغامرة بمستقبل وطن.. استمروا في ممارسة هوايتهم المفضلة في التقليل من شأن هذه التحركات بالقمع تارة وتارة أخري بالتنكيت.

بدأت المسيرات السلمية للحراك الجنوبي وأرتفع السقف المطالب إلى حد الانفصال وفك الارتباط واستعادة الدولة.. الان ما يحدث في الجنوب من هبه شعبيه في حضرموت وتمتد الي مدن أخري وسيرافقه أعمال مسلحة وستخرج الامور عن السيطرة تماما.. وهنا سيكون الواقع قد فرض خياراته، إذا لم يتم البت في حل القضية الجنوبية والاخذ برؤية الحزب الاشتراكي اليمني في شكل الدلة القادمة.


تعليقات:
1)
العنوان: كلام منطقي
الاسم: ابن الوجيه
كلام واقعي وعقلاني ينم عن روح المسؤليه..كفانا مغامراااااااااااااات
الجمعة 20/ديسمبر-كانون الأول/2013 11:35 مساءً
2)
العنوان: حدابه
الاسم: هيثم سلطانالسبئي
لن يدرك هؤلاء الناس ما يقومون به الا بعد ان تحصل الفاجعه وينفصل الجنوب سيعودن الي الرؤى وخارطة الطريق التي اعطاها الحزب لحل القضيه الجنوبيه وحينها لا تنفع الندامه
صح لسانك احي مروان
الأربعاء 25/ديسمبر-كانون الأول/2013 01:47 مساءً
3)
العنوان: حدابه
الاسم: هيثم سلطانالسبئي
لن يدرك هؤلاء الناس ما يقومون به الا بعد ان تحصل الفاجعه سيعودن الي الرؤى وخارطة الطريق التي اعطاها الحزب لحل القضيه الجنوبيه وحينها لا ينفع الندامه
صح لسانك اخي مروان
الأربعاء 25/ديسمبر-كانون الأول/2013 02:06 مساءً
4)
العنوان: لا يخدع المؤمن من نفس ال
الاسم: بنت الجنوب
نحن لم ولن نساوم بمشروع الاقليمين الذي هو خيار غالبية فصائل الحراك وكذالك الحزب الاشتراكي اليمني

لكن يمكن بس نقبل بفكرة ستة اقاليم في حالة واحدة في حالة تحقق شرطين
الشرط الاول :إذا تغيرت العاصمة من صنعاء إلى عدن

والشرط التاني :ان تكون دولة اتحادية يتم اختبارها لمدة خمس سنوات فإذا رأينا ان هناك ما زالت قوى ما زالت تحتكر السيادة لنفسها ضداً لأي اقليم وضداً للعدالة الاجتماعية وللمواطنة المتساوية يحق للجنوب بعدها ان يذهب الى تقرير مصيره باشراف دولي وعربي وللشعب الجنوبي الخيار في ان يختار ما يشاء بكامل ارادته الحرة
الأربعاء 25/ديسمبر-كانون الأول/2013 05:45 مساءً
5)
العنوان: لن يخدع المؤمن من نفس الجحر مرتين
الاسم: بنت الجنوب
يا شركاءحرب 94م حرام عليكم احترموا عقولنا فذاكرة الجنوب غير مثقوبة ولن تهزمونا هذه المرة فقد انتصرنا على ذواتنا وبدأنا رحلة الكفاح العظيم
أنتم تريديون تمزيق الجنوب واعادته الى سلطناته السابقة وتشتيته بين امراء حرب وامراء ميليشيات ورجال دين وشريعة وقتلة وقطاع طرق
لكن وعندنا مليون شاب وشابة قادرين ينتصروا للفكرة
ولربما تتجاوز الظروف الحالية فكرة الاقليمين ويتحول الجنوب كله بفصائله جميعاً إلى فكرة استعادة الدولة الجنوبية والاتفاق حول هذه الهدف
وما ليس خياراًَ اليوم قد تجعله الظروف غداً خياراً ناضجاً لا رجعة عنه
ولربما يثبت ابناء الجنوب حقهم بأيديهم ويأخذون نصيبهم من فم الأسد باي وسيلة كانت ولا لوم عليهم حينذاك فيما يفعلون ..... .
الأربعاء 25/ديسمبر-كانون الأول/2013 05:45 مساءً

  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.

اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام شابة
أقلام شابة
دفاعاً عن وعي الشارع
الف « لجنة » تحقيق و« لعنة »
أفعالهم تسيء للإسلام
في ذكرى اغتيال الوطن ال11
ايضاحات مهمة
هادي على مفترق طرق بعد العرضي
الـمـزيـد
الرئيسية | من نحن | أخبار اليمن | عربي وعالمي | اقتصاد | الأرشيف اليومي | راسلنا
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2019 الاشتراكي نت
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية