آخر تحديث: الخميس 09 يناير-كانون الثاني 2014 06:18 مساءً
الرئيسية أخبار وتقارير شئون حزبية حوارات وجهات فكر وأدب أعلام يمنية اوراق مكتبة
بحث متقدم

إعتراف....
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed فكر وأدب وفن
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
هيكلة الحوار الكاتم

بحث

  

إعتراف....
الأحد 22 ديسمبر-كانون الأول 2013 10:48 م

نور الجلال.. ومنهل الاشراق 

                              روحي اليك تسيل في الاوراق

يا أنت يا أسطورة أبدية                    

                               يا أروع امرأة على الإطلاق

‏لملمت أصناف الجمال كأنك             

                               تمثاله في عالم الاذواق

للغانيات سواك نور خافت                

                               إلهام يا سبأية الأحداق

يا شمس عاصمة السلام كفاك ما          

                               تحويه من ألق ومن اغداق

هل انت روح للحضارات التي            

                              غمرت ربوع الكون بالاشراق؟!

الهام يا قيثارة الفن التي                    

                             رفعت معاني اللطف والاخلاق

لعيونك النجلاء سر آسر                  

                             وبخافقي بحر من الاشواق

أهدابك في القلب ضامئ                  

                             يصبو الى ذهبية الاعراق

الارض مادت اذ لقيتك والسماء                       

                             جادت بدمع سرورها الدفاق

عيناك باسِمَك باحتا لي قبل أن            

                             يجري على الافواه والاشداق

كم رشقة من مقلتيك تهزني               

                             وتؤجج البركان في أعماق

ما بين جفنيك تنام كواكب                

                             أغداً الوح بنجمي البراق؟

أنا من ضعفت لغير سحرك فاطربي      

                                  بجمالك المتكامل الانساق

من ناظريك الفجر يغسل مهجتي         

                                  والضوء يزكو من ندى الإنفاق

والبحر أزرق في عيونك.. لم أعد        

                                  أدري.. فقدت ارادتي ووثاق

ابحرت في الامواج يا لزوارقي                       

                                  غرقت!! وهل أنجو بلا أطواق

يتقاذف الاعصار كل عواطفي                       

                                  مداً وجزراً فاحذري اغراقي

يا معبد الالهام حسبي أن أرى             

                                  في حاجبيك من الردى إعتاق

ما عدت أخشى في الوجود سواك إن    

                                  عاقبتني بقطيعة وشقاق

وعلى أناملك خطوط من دمي             

                                  رفقاً بصب في الهوى خفاق

تخطيط قلبه في يديك فخططي            

                                  بمزاجك والجد والاشفاق

فلصوتك الحلو الرقيق عذوبة            

                                  تنساب كالأنداء في إحراقي

 لفتاتك.. نظراتك.. بسماتك               

                                  عفوية تأتي بكل وفاق

لبهاء حسنك رونق متجدد                 

                                  كفراشة تلهو بروض ساقي

فكم الرشاقة أطلقت خطواتك              

                                  نغماً بديعاً طاف بالآفاق

تمشين واثقة الخطى بتأود                

                                  عذب فيا للجدول الرقراق

الطير غرد حول غصنك هائماً                       

                                  والطهر فاح بعطره العباق

والورد من خديك ينتظر الشذى                       

                                  يا وردة من صنعة الخلاق

شاقتني فانلة البنفسج حينما                

                                  راحت تطوق أغيد الاعناق

فبعثت نبضاتي إليك لآلئاً                 

                                  من دون أي تزلف ونفاق

كوني معذبتي وكوني طبيبتي            

                                  لأنال من نظراتك ترياقي

هذا إعتراف بالحقيقة واجب               

                                  لا لن أبالي بالذي سألاقي

فلئن غضبت او احتججت توعدا          

                                  لن أنطوي من حسرة الاخفاق

لا تحكمي ظلماً علي فربما                 

                                  ترمينني في ظلمة الانفاق

انا ما كتبت سوى الذي نقشته في         

                                  صدري سهام ما لها من واقي

ولما أميل عن الجمال وقد أتى                       

                                  قدر المنى من واهب الارزاق

حلمي رضاك لكي أخط روائعي          

                                  درراً لتخليد الجمال الراقي

في كل يوم نظرة تكفي                    

                                  لتلهمني فأغدو سيد العشاق

ولك إعتذاري ان أردت مكرراً                       

                                  وأعيش في ذكراك عمري الباقي

واذا هويت وفاة عمري فافعلي                       

                                  أني شهيدك عجلي إزهاقي


تعليقات:

  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.

اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى فكر وأدب وفن
فكر وأدب وفن
حالات تناقض
ما حدث يوم 32/13
بكائية....
كتابة على جدران بيت الرفيق مانديلا
أوَدُّ أصدِّق ..
وردة من عصر الأوردة ...
الـمـزيـد
الرئيسية | من نحن | أخبار اليمن | عربي وعالمي | اقتصاد | الأرشيف اليومي | راسلنا
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020 الاشتراكي نت
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية