رؤية الاشتراكي لحل القضية الجنوبية.. الفرصة الأخيرة

هل من يعرقل حل القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار الوطني سيفهمون ما يحدث في الجنوب وسيدركون أن ما طرحه الحزب الاشتراكي اليمني كحل هو أقل ما يمكن تداركه لتبقي اليمن موحده ..أم ستكون المقامرة هي طريقهم للمغامرة بقضيه مصيريه  كهذه .....؟؟؟؟؟؟.

عليهم أن يدركوا أن عواقب المغامرة وخيمه وكارثيه فبعد 94م طالبت كل القوي الوطنية وبمقدمتها الحزب الاشتراكي اليمني بإزالة أثار حرب 94 م لكن إخوة ألامس أعداء اليوم (( مدري والله أعلم )) زايدوا وغامروا فكانت النتائج أسوأ من أن يتم تداركها.

في 7/7/2007 كان أول مهرجان للمتقاعدين كانت المطالب حقوقيه ... لكن الجماعة من هواة المغامرة بمستقبل وطن.. استمروا في ممارسة هوايتهم المفضلة في التقليل من شأن هذه التحركات بالقمع تارة وتارة أخري بالتنكيت.

بدأت المسيرات السلمية للحراك الجنوبي وأرتفع السقف المطالب إلى حد الانفصال وفك الارتباط واستعادة الدولة.. الان ما يحدث في الجنوب من هبه شعبيه في حضرموت وتمتد الي مدن أخري وسيرافقه أعمال مسلحة وستخرج الامور عن السيطرة تماما.. وهنا سيكون الواقع قد فرض خياراته، إذا لم يتم البت في حل القضية الجنوبية والاخذ برؤية الحزب الاشتراكي اليمني في شكل الدلة القادمة.


في الجمعة 20 ديسمبر-كانون الأول 2013 08:43:30 م

تجد هذا المقال في الاشتراكي نت
http://aleshteraky.com/archive
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://aleshteraky.com/archive/articles.php?id=3848