تعز.. خطوبة في مشفى تقاوم اشكال القتل

  • الاشتراكي نت/ تعز - وسام محمد

الأربعاء, 31 أيار 2017 18:01
قيم الموضوع
(0 أصوات)

مشهد آخر يوضح كيف أن ارادة الحياة في تعز, تنتصر على ارادة القتل, وكيف تنبعث الابتسامات من بين ركام الألآم والحرب. او هكذا على الاقل تقول قصة المصور وليد القدسي, واقامة حفل خطوبته داخل مستشفى.

خلفت الحرب المستمرة في اليمن منذ أكثر من عامين، ألاف الضحايا، توزعوا بين قتلى وجرحى، وضمن فئات عدة، فهناك من قتل أو أصيب بفعل قصف قوات الحوثي وصالح على الأحياء السكنية، وهناك ضحايا خلفتهم الغارات الجوية لطيران التحالف ممن ليس لهم علاقة بالحرب، وهناك ضحايا الحرب ممن اشتركوا فيها على الضفتين.

مستقبلا قد نشهد مثل هذا التصنيف في حال تم محاكمة مرتكبي جرائم الحرب والمتسببين بها.

لكن حاليا، للوهلة الأولى يبدو تصنيف الضحايا ليس بالأمر المهم، خصوصا بالنسبة لأولئك الذين فقدوا ارتباطهم بالحياة، غير أن التصنيف يصبح مهما بالنسبة لأولئك الذين سيضطرون لمواصلة حياتهم بساق واحدة. 

الجمعة الماضية, 26 ايار/ مايو, كان عدد من المصورين الصحفيين يقتربون من مناطق الاشتباك شرق مدينة تعز. قبل لحظة من تفرقهم للقيام بمهمة نقل الحرب عبر العدسات كما اعتادوا ان يفعلوا دائما, اطلقت قوات صالح والحوثي عليهم قذيفة لتفرقهم الى الابد. 3 قتلوا واثنين اصيبا بجراح بليغة.

كان وليد القدسي هو احد الناجين, أما اصابته فقد ادت الى بتر قدمه اليمنى, لتغدو معاناته مضاعفه, مقتل رفاقه وألام جراحه, أما الاشد وطأة فكانت تلك الفكرة التي لم تغب عن باله, وتدور حول مواصلة الحياة بقدم واحدة.

مساء امس, احتشد عدد كبير من اصدقاء وليد, في الغرفة التي يتلقى فيها العلاج بمستشفى الروضة, وظهر على الجميع تلك الابتسامة المبتهجة بعد ايام من الانكسار الذي خلفه رحيل ثلاثة من اصدقائهم.

كانت مناسبة للابتهاج والتحايل على الحزن, وذلك بإقامة حفل خطوبة وليد, الذي يظهر في الصور وهو لا يزال يعاني من جراء الحادثة.

أحد اصدقاء وليد قال لـ "الاشتراكي نت" ان اقامة حفل خطوبة في مستشفى بعد ايام قليلة من الحادثة التي احزنت كثيرين, جاء بعد ادراكهم لمدى حاجة وليد للدعم النفسي. خصوصا ان موعد الخطوبة كان قد تحدد في وقت سابق على الاصابة.

ثم اضاف "لدينا في كل مرة طريقتنا لهزيمة الألم, وهذه هي الروح التي ميزت سكان مدينة تعز وجعلتهم يصمدون حتى الآن في وجه كل اشكال القتل والتنكيل المستمر منذ اكثر من عامين".

اما حمزة مصطفى فيقول ان مشاهدة ابتسامة وليد, منحته الدعم النفسي اللازم, واعادت له الامل.

واضاف في منشور على صفحته في فيس بوك "تعرض وليد لإصابة بقذيفة ميلشيات الحوثي وصالح, بترت قدمه اليمنى بسببها واستشهد ثلاثة من زملائه كان احدهم الصديق وائل العبسي، استطاعت الميلشيات قتل الروح فينا لأيام لكننا استعدناها بحفلة خطوبة وليد".


قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

 

قراءة 799 مرات آخر تعديل على الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 03:30

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة