تحالف حرب بشرعيات متناقضة بين صالح والحوثي "تقرير"

  • الاشتراكي نت/تقرير خاص

الإثنين, 23 شباط/فبراير 2015 17:58
قيم الموضوع
(2 أصوات)

 

يبدو أن جماعة الحوثي، اصبحت عاجزة عن تجاوز الأزمة التي اصبحت تمر بها وتلقي بظلها على البلد، حيث استفحلت هذه الأزمة خلال اليومين الماضين وحشرت الحوثيين في الزاوية، وذلك بعد تمكن الرئيس عبدربه منصور هادي من مغادرة العاصمة صنعاء السبت الماضي، والبدء بممارسة مهامه كرئيس للجمهورية بعقد لقاءات مع قيادات مدنية وعسكرية.

مصادر سياسية، أكدت لـ"الاشتراكي نت" أن ممثلي جماعة الحوثي اصبحوا يتبنون لغة الحرب والتهديد بالحرب واجتياح الجنوب بحجة أن هادي لم يعد رئيسا شرعيا، فهم يرفضون اشراكه في الحوار ونقله الى مكان آمن".

وطبقا للمصادر فإن، معظم القوى السياسية اعلنت ترحيبها بعودة هادي وممارسته لمهامه كرئيس للجمهورية، لكونه الرئيس الشرعي لليمن، فيما وقف على الضفة الأخرى الحوثيون ومعهم المؤتمر وحزب الحق، حيث يصر هذا الطرف على مواصلة الحوار بصيغته القديمة وهو ما رفضته احزاب المشترك.

تصاعد لغة الحرب في أروقة الحوار، وتبنيها بشكل واضح من قبل الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام، أصبح يشير الى أن الحوثيين أصبحوا عاجزين عن ايجاد حل للأزمة من خلال العمل السياسي، وانهم اصبحوا يفضلون ميدان الحرب لطالما برعوا فيه دائما وتفوقوا فيه على خصومهم.

يوافق مراقبون أن جماعة الحوثي تمكنت من خلال الحرب السيطرة على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى، وعلى قرار الدولة، غير أن لغة الحرب هذه المرة أصبحت بالنسبة للحوثي لغة للتعبير عن مدى العجز الذي اصبحت تعيشه الجماعة وعدم قدرتها على تقديم التنازلات للخروج من الأزمة.

لا أحد يعرف حتى الآن، ان كان حديث قيادات الحوثي عن الحرب وتهديد قياداته باجتياح الجنوب من قبيل التهديد أم أنه اصبح الاجراء الوحيد المتوفر لديها، خصوصا وان الشرعيات التي تستند لها ناقصة.

المجتمع الدولي من جهته بات يرحب بعودة الرئيس هادي لممارسة مهامه كرئيس شرعي لليمن فيما الحوثي لا يستند الى أي شرعية حقيقية. فقد رحب مجلس الأمن الدولي، مساء اليوم، بخروج الرئيس هادي من صنعاء، ودعا الحوثيون لرفع الاقامة الجبرية عن رئيس الحكومة خالد بحاح. فيما مجلس التعاون الخليجي وجه دعوة للشعب اليمني وكافة القوى والمكونات السياسية الوطنية الحية الى الالتفاف حول فخامة الاخ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في مواجهة الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة والعاصمة صنعاء.

لن تكون الحرب في صالح الحوثي كما يرى مراقبون، أما سياسيا فإن الحوارات التي جرت طوال الفترة الماضية، كانت دائما ما تواجه بتمسك المؤتمر الشعبي العام، بشرعية البرلمان، فيما كانت أغلب القوى السياسية، تذهب الى أن أي تسوية سياسية جديدة يجب ان تنتج شرعية أخرى غير الشرعية السابقة، وهذا يفترض حل البرلمان وتشكيل مجلس وطني، يتكفل بالتشريع للمرحلة الانتقالية، واختيار رئيس أو مجلس رئاسي لبدء هذه مرحلة جديدة.

بالطبع قدمت القوى السياسية العديد من الرؤى لتجاوز الأزمة اليمنية، لكن موقف جماعة الحوثي ظل يتراوح بين الحوار وبين الاجراءات المنفردة على الأرض، وهو الأمر الذي جعل القوى السياسية عاجزة عن انتاج حل للخروج من الأزمة، الى جانب أن المؤتمر الشعبي العام لم يقدم أي تنازلات فيما يتعلق بالبرلمان، ما جعل تلك القوى (أحزاب المشترك) تعود للتمسك بشرعية هادي، وهو الأمر الذي تعزز مع انتقال الاخير الى عدن.

يرى المراقبون، ان جماعة الحوثي ومعها حزب صالح يعيشان تناقض صارخ، فهما يتمسكان بشرعية البرلمان، وبشرعية الاعلان الدستوري المنفرد، الذي حل هذا البرلمان، ثم تكلف اللجان الثورية حكومة الوفاق بتسيير الأعمال، وعندما يصل الأمر الى الحديث عن الرئيس هادي فإن الطرفين لا يعترفان بشرعيته، دون أن يوضحا كيف أنه لم يعد رئيسا شرعيا.

تهديد متحدث المؤتمر بالحرب الى جانب تهديدات قيادات الحوثيين، بات يعني أن تحالف حرب قد تشكل بين الطرفين، صالح بخبرته وقوات الجيش التي لا تزال موالية له والحوثي بمقاتليه وارتباكه السياسي، أما الوجهة فستكون الجنوب في مشهد قد يعيد للأذهان حرب 94، غير ان ميزان القوى والمعطيات ليست هي ذاتها المعطيات التي مكنت الشمال قبل 21 عام من اجتياح الجنوب واخضاعه.

 

 

قراءة 1722 مرات آخر تعديل على السبت, 21 آذار/مارس 2015 12:12

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة