رسالةٌ مع الحظ إلی أصدقائي المعتقلين في السجون

الأحد, 14 آب/أغسطس 2016 18:09 كتبه 
قيم الموضوع
(5 أصوات)

تباً، للموتِ؛ إذا لم تكنْ واحداً من ضحاياه، تباً لسوء حظكَ الذي شاء لك أن تكون ممن يضاجعهم شبح الموت كل لحظة خلف القضبان، دون أن تراه.

قد لا أكون دقيقاً في الكتابة عما يحدث معك، فتجربة ساعة ونصف عشتها في السجن قبل بلوغي السن القانوني وبدون أسباب، ليست كافية لسبر أغوار السجن مكاناً وزماناً، ولا للتظاهر بذلك، ولكني سأكتب لك عن سجننا الرحب، الذي غادرتْه فجأةً إلی المجهول تاركاً سجائرك وكتبك وأعدائك وضحاياك وأنا، فلم يكن جيب سروالك ليتسع لنا جميعاً، ولا الحاجة دفعتك للقيام بذلك.

كنتَ مغترباً عن سجننا ترفعت عن قيمهِ وصرت شاذاً خارجاً عن بنيتنا منفتحاً للشمسِ متمسكاً بشظايا الضوء الذي أضأ أمسياتنا ومساءاتنا الكئيبة ولحظات انتظار المجهول...

فما زالت الريح تشدو قصيدةَ د.عبدالعزيز المقالح و بصوتك الثوري :

الصمت عارْ

الخوف عارْ

من نحن؟ عشاق النهار...

أيها الثائر ما زال صوتكَ في غفوةِ أشباه القطيع، يشدو سمعنا ويفتح العينين علی المجهول :

إما فتحنا ثغرة للنورِ

أو متنا علی وجهِ الجدار.

العنبر رقم 1

الأرض تنادي من خلف القضبان، المساء كعادته يمحو النهار، لتبقی أنت من يستحق أن يجيب الأرض!

أتذكر قصيدتكَ في واحدةٍ من الليالي الملاح التي سامرنا بها أوجاعنا، كنت قادراً علی اختزالها في كلماتٍ تصوغها مع الريح،ولأنك لا تدون ما تكتبه ذهبت قصائدك مع زمنها وبقيت ذكری جميلة...

أعرف أن جدران العنبر قد صارت كتاباً مفتوحاً لقصائدكَ، لن يمحها الزمن ولكن العابثين أكثر ظلماً من الدهر، يمحون المجد بأسماءهم الكئيبة،ولا يدركوا سوء فعلهم...

إنها رغبة جامحة تجتاحهم فيعبثون،ويدمرون ليخلدوا أسماءهم علی الجدار ذاته، في العنبر الذي تنام فيه ولا تستطع رؤية الشمس من نافذته الصغيرة.

كئيبةٌ حياتنا بين عددٍ هائل من العابثين، أنت تعرف أنهم يكبلون حياتهم ببؤسهم وتيههم، ولكنهم يستطيعون الوصول إلی ثكناتهم وحمل بنادقهم لقتل آمالنا... لنصير عبدةً لأوثانهم التي صنعتها أدمغتهم...

سجنك مدرسةٌ جديدة تكبل أقدامك ولكنها ستفتح عقلك أكثر لتتعلم دروس حياةٍ أوجدتها الصدفة ذات يومٍ عدمي لا يمكن قياسه، اسأل نفسك في هذا العنبر الضيق الذي لا يتسع لأحلامك، سؤالاً طفولياً لم نجد إجابته، أين كنا حينها؟ وكيف مهد لنا الأجداد هذا الطريق؟

المقصلة

بعد عامٍ ونيف من السجن و 25 سنة من عمرك، ما زال الصراع محض تجربةٍ ستقودك إلی المجهول، مثل بلادنا هي ساحة تجارب فاشلة يقودها العابثون إلی مجهول الأيام ونحن ننتظر نهاية صراعهم الطويل، الممتد منذ وجدنا حتی اللحظة وإلی الغد الذي سيجد فيه أولادنا البنادق معلقةً علی الجدار تنتظر محارباً جديداً، أو لنقل واحداً من الأطفال المقيدين بأمراض التيهان في متاهةٍ لم نستطع تحطيم جدرانها اليوم بالسواعد التي تستطيع قتل الآلاف.

الثورة الأولی

(( طريقُ الألف ميل يبدأ بخطوة))، وطريق الدولة يبدأ بثورة، وطريق الثورة يبدأ من رغبةِ الشعوب بالتخلي عن حياة مبتذلة لا قيمة لها وصناعة هدف واضح والتمترس حوله دفاعاً عنه، شرط أن لا يكون هدفاً يهدف لعودة المجتمع إلی الوراء، بل ليكون أول خطوةٍ في طريق التجديد والتغيير، وإن كان الطريق شائك، وعثراته من الوصوليين والمرتزقة يحتاج لتضحيات وقرابين لا تكل ولا تتعب فتنفخ من روحها لتخلق روحاً للدولة.

قناة الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
@aleshterakiNet  

قراءة 947 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة