مُحمَّد طربوش مُناضل مُتميز

الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 16:49 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

مُؤلمٌ أن نتحدثَ عن رفاقِنا بعدَ رحيلهم، كان الأجدرُ بنا أن نسمعَهم كلماتَنا المُعبرةَ عنْ حبنا لشخوصِهم وتقديرنِا لأدوارِهمُ النضاليةِ التي أخذتْ أَجملَ سنواتِ حياتِهم وتمثلنا للقيمِ التي دافعوا عنها، ودفعوا من أجلِ ترسيخها وحمايتها الدمِ والدموع.

   ويأتي رحيلُ رفيقِنا الجليلِ المُناضلِ مُحمَّد طربوش في هذا الوقتِ العصيبِ الذي نشهدُ فيه حرباً قاسيةً تدمرُ الوطنَ ارضاً وبشراً؛ ليضيفَ حزناً إلى أحزانٍ.  

لقد عرفتُ رفيقَنا رحمه الله اسماً يترددُ بتقديرٍ واعجابٍ -كنموذجٍ للمُناضلِ المُتميزِ -من عددٍ من زملاءِ دراستي الجامعيةِ في السبعينياتِ، منهم علي خان وعبد العزيز عون المخفيان قسراً حتى اللحظة، وتسنَّى لي التعرفُ على شخصِه الكريمِ عدةَ مراتٍ بعدَ عودته وعدداً من أعضاءِ اللجنةِ المركزيةِ بعدَ الوحدةِ،  ووجدته انساناً ودوداً وبسيطا.

أهدفُ من كلمتي القصيرةِ هذه أن يكونَ لي شرفُ المُساهمةِ في تأبينِ رفيقي المُناضلِ مُحمَّد طربوش رحمه الله الذي عاش عزيزاً ومات كريماً تاركاً تاريخاً يحوي سيرةً نضاليةً مُتميزةً ومواقفَ انسانيةً رائعةً يفخرُ بها أبناؤه ورفاقه ومريدوه، ويحتذي بها مَن اختار النضالَ من أجلِ الوطنِ طريقاً.

وتبقى مسؤوليةُ توثيقِ سيرِ مَن رحل من رفاقِنا مُهمة ًنرجو أن تتمكنَ قيادةُ حزبنا منَ القيامِ بها؛ باعتبارها توثيقاً لمسيرةِ حزبنا؛ باعتبار أن حزبَنا وُجد نتيجةَ تجربةٍ فريدةٍ وهي توحدُ عددٍ منَ الأحزابِ التي شكلتْ أساسَ الحركةِ السياسيةِ الوطنيةِ على امتدادِ وطننا شمالاً وجنوباً قبلَ الوحدة.

رحم اللهُ رفيقَنا المُناضلَ مُحمَّد طربوش وجميعَ رفاقِنا الذينَ سبقونا الى دارِ الحقِّ رحمةً واسعةً، وخالصَ العزاءِ لأفرادِ أسرِهم ورفاقِهم ومريديهم.

وإنا للهِ وإنا إليه راجعون.
 

*نائبُ رئيسِ اللجنةِ المركزيةِ، سكرتيرُ أول مُنظمةِ الحزب -مُحافظة الحديدة.
 

قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

قراءة 827 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة