لأجل هذا يستهدف عيدروس وشلال

السبت, 08 نيسان/أبريل 2017 18:07 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

على مدى أشهر كثيرة ونحن نشهد بروز انماط مختلفة من التصرفات اللا مسؤولة من قبل اطراف وجماعات وأفراد تنمي لمكونات أساسية في الحراك الجنوبي واخرى تدعي انتسابها اليه ومن قبل اطراف غيرها من خارجه.

 ومما لا شك  فيه ان بعض هذه التصرفات يقع بشكل عفوي لكن كماً اخر منها وهو الاكبر تقريبا يتم بناء على اعداد وتخطيط مسبق ويخضع للإدارة والتوظيف من قبل أدوات تابعة للانقلاب ومغرضين اخرين غيرهم.

يتواكب ذلك مع شن حملات تشهير موجهة تخرج بشكل دوري غرضها الاساس في كل مرة  الاستهداف  المباشر لأشخاص اللواء عيدروس الزبيدي محافظ عدن  واللواء شلال علي شايع مدير امن عدن.

وباعتقادي ان الهدف الرئيسي من كل ذلك هو التقليل من دورهم البطولي في قيادة تحرير العاصمة عدن وما حولها من المحافظات ووضعهم داخل دائرة ضيقة وتشويه صورتهم وإخراجهم عن طبيعة مهامهم الاساسية سعيا لإفشالهم ورغبة في النيل من الرمزية الوطنية التي مثلتها وتمثلها الضالع التي ينتمون اليها.

ولعل  اصحاب هذه الحملات  يدركون جيدا ما يمثله الزبيدي  وشلال  باعتبار دورهم ما هو الا امتداد طبيعيا لمن سبقهم من رواد المشروع الوطني الكبير وهاماته الشامخة  من أمثال  (علي عنتر وصالح مصلح وعلي شايع وغيرهم من المناضلين الذين ماتزال مأثرهم الوطنية حاضرة في نفوس الناس في ربوع الوطن شماله وجنوبه).

ولان القائمين على ادارة وتوجيه هذه الحملات يدركون جيدا  (وإدراكهم في محله)  بأن مكانة هذا الجيل الجديد لن تبقى على حضورها الواسع  اذا ما نجحت أهداف حملاتهم في التضييق على  كل من الزبيدي وشلال ومن معهم والصاق مسؤولية تلك الممارسات الخاطئة بهم.

واستغلال ذلك لجرهم الى مستوى الانحسار في التفكير والتكتل  وخلق المزيد من العراقيل أمامهم  لضمان  الحيلولة دون تمكنهم من الوصول لتحقيق اي تحول منطقي في مهمتهم الوطنية التي تفرض عليهم ان يظلوا كما عهدناهم كبارا وبما تستدعيه ضرورات اللحظة ومتطلباتها.

والتي وجدوا خلالها  ضمن ابرز قادة المرحلة الذين توجب عليهم تحمل مشقة الدور الاكبر في مهمة إنجاح  دور عدن وما حولها من مناطق الجنوب في مهمة  استعادة سلطة الدولة المنقلب عليها وتحرير كامل الوطن من سيطرة الانقلابيين كون ذلك يأتي في سياق الواجب الاصيل عليهم كمواطنيين يمنيين وليس من وهم التدخل  "الخارجي"  المساند.

وباعتباره من اهم  أولوياتهم في  تأمين مستقبل كل جزء من الوطن وحق كل قاطنيه  في تحديد شكل دولتهم الجديدة وحجمها والذي نأمل الا يخرج عن النمط الفيدرالي لدولة اتحادية بعدد من الأقاليم وضمان حق كل اليمنيين بالشراكة الكاملة في الثروة والسلطة وبما يصون باقي حقوقهم وكافة مصالحهم الخاصة والعامة والاستجابة الحكيمة لكل ما تمليه علينا ظروف الواقع ودواعيه المنطقية  ولنا جميعا فيما يشهده جنوب السودان جراء خطوة الانفصال غير المدروس عظة وعبرة.

قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

قراءة 857 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة