استمتاع بالجوع أم قيود تعرقل الساسة؟؟!

الإثنين, 24 نيسان/أبريل 2017 16:03 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

لو أحطنا ما سيأتي بشوائب التشاؤم والانحطاط سننجرف الى مستنقعات "الجنون". 

ولو حلمنا بما سيأتي بربيع الامل والتفاؤل سنفزع على هالات كوابيس لا تعد ولا تحصى.

ما يردده صدى الشارع اليمني اننا نتجه نحو " الانفراج "، ليس الانفراج بطبيعته المعروفة، انما الانفراج الهندسي ولتاخذ القوى المتصارعة محاور تكاد لا تتقارب اطلاقاً، مع تهميش  ارادة الشعب وحقه بالسلام ، والعيش بحياة يمتلك فيها لقمة العيش فقط.

 لا نمضي نحو ازمة جوع نتائجه الموت فقط ، بقدر ما أن ازمة الجوع تتوارث منها كل دهاليز الجحيم التى لا شفاء منها على الامد البعيد.

الجوع ليس كافرا فقط  فليس حتماً ان يكون الكافر مجرما،  فقد يكون الكافر لطيفا ورحيما، فرائحة الجوع البشري المخيفة تنتشر في كل شرايين الوطن الميت، في كل خيام الوطن المشرد، فماذا بعد الجوع ؟؟

ماذا تنتظر القوى السياسية والوطنية واعزز على كلمة الوطنية !!  والجوع على مرأى ومسمع الجميع!!

ليس هذا المهم، الاهم من هذا كله انه لو استمرت الحرب الف عام لن يكون الحل الا كما كان في أول تفاوض بعد الحوار الوطني !

لكن يا ترى هل يشعر الساسة بالمتعة مع انتشار رائحة الجوع وتفاقم جراج المواطن اليمن وموت العدم؟.

ام ان هذه القوى مقيدة بكل هذا الجريد المتجرد من اي قرار منقذ؟!.

قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

قراءة 2392 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة