في مقابلة مع "روسيا اليوم"..أمين الاشتراكي اليمني يؤكد على توجه لائتلاف سياسي يمهد لاستعادة الدولة مميز

السبت, 05 آب/أغسطس 2017 20:21
قيم الموضوع
(0 أصوات)
الامين العام د. عبد الرحمن عمر السقاف الامين العام د. عبد الرحمن عمر السقاف

 أكد الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عبدالرحمن عمر السقاف على اهمية وجود تسوية منصفة تأخذ مصالح الشعب اليمني بدرجة رئيسية من ضمنها وقف الحرب من خلال خطة محكمة للسلام.

وأوضح أمين الاشتراكي اليمني أن الحزب يعمل مع التنظيم الناصري على تشكيل تكتل سياسي جماهيري كما يقيم مع احزاب اخرى مشروع نحو ائتلاف حزبي سياسي يعيد الوزن للعمل السياسي كمقدمة لاستعادة الدولة.

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم"انتقد الدكتور السقاف تركيز المجتمع الدولي على ميزان القوى العسكري في كل عملية سياسية.

وقال امين عام الاشتراكي اليمني ان الذين شاركوا في هذه الحرب التي تدخل عامها الثالث لم يكونوا يتوقعوا انها ستمتد الى هذا الحد، موضحا ان هذه الحرب التي تشهدها البلاد وجدت في بدايتها عناية دولية وتدخل من اجل وقفها.

وذكر في هذا الجانب ثلاثة وثائق مهمة هي قرار مجلس الامن 2216 واتفاق الكويت ومبادرة كيري وزير الخارجية الامريكي السابق.

واوضح امين عام الاشتراكي اليمني ان المشكلة الاساس كانت في السابق يمنية، يمنية وكانت التسوية بين اليمنيين انفسهم لكن مع استمرار الحرب لهذه المدة ومع انها مفتوحة دخلت اطراف اقليمية في الحرب.

وتحدث الدكتور السقاف عن ثلاثة عوائق امام الحل في اليمن ، قائلا إن العائق الاول يتمثل في ان كل اطراف الحرب تبحث عن الحل المثالي وفقا لرؤيتها وهي مشكلة كل الاطراف، فيما يتمثل العائق الثاني في تركيز المجتمع الدولي والامم المتحدة على ميزان القوى العسكري في أي عملية سياسية.

وأوضح في هذا الجانب أنه بعد ثورة الحراك الجنوبي في 2007 وما تلاها في 2011 انخرطت مجاميع مجتمعية كبيرة وصار هناك بعد جماهيري، مؤكدا أن هذا لم يستدع لهذه المفاوضات، معتبرا عدم انفتاح الرؤية على مصالح الجميع مشكلة.

وأوضح الأمين العام ان العائق الثالث تمثل في عدم وجود ارادة دولية تضغط على الطرف المتعنت وحتى الامم المتحدة  حتى الان -حرصا على نجاح عملها- لم تقل من هو الذي يتعنت.

وتطرق امين عام الاشتراكي الى اعتماد التوازن العسكري في الحل واغفال التوازنات السياسية مدللا على ذلك برفض تحالف صالح والحوثي اتفاق الكويت ورفض الحكومة الشرعية لخطة الطريق التي تقدم بها كيري.

وقال ان تقديم أي رؤية تعتمد على التوازن العسكري وتلغي التوازن السياسي تمثل اشكالا.

وتساءل عن كيف يمكن المساواة بين الشرعية وبين من انقلب عليها.مؤكدا اصطفاف الحزب الاشتراكي مع الشرعية.

وأضاف : يجب على الدول الكبيرة ان تضغط باتجاه عدم النظر للأمور وفق التوازن العسكري فقط والغاء رؤى ومصالح الاخرين والتوازن السياسي.

واشار الدكتور السقاف الى لقائه بنائب وزير الخارجية الروسي وطرحه قضية عدم اغفال التوزان السياسي في أي عملية جارية للحل في اليمن وان يؤخذ هذا في الاعتبار في عملية التنسيق بين الدول الكبرى خصوصا روسيا وامريكا.

وقال في هذا الصدد ان عملية التنسيق بين الدول الكبرى تجرى على مستويين احدهما الجانب التقني والآخر هو الجانب السياسي، موضحا ان البعد التقني اخذ حيزا اكبر ولم يعد يستوعب الوقائع التي تدور على الارض والمشكلات التي نتجت عن هذه الحرب واصبح البعد التقني يتراجع دائما عندما يفشل في انجاز عمل شيء معين يتركه ويعود الى موضوع اخر واليوم الامم المتحدة انتقلت في رؤيتها من التركيز على المشكلة بكليتها الى التركيز على اجزاء من المشكلة ليست من سياقاتها انما من الاعراض التي نتجت عنها.

وحول رؤية الحزب ومقاربته الجديدة للمشكلة اليمنية اشار الامين العام الى مبادرة الحزب التي اطلقها في ابريل من العام 2015م، مؤكدا ان الحزب الاشتراكي اليمني يعمل مع الحزب الناصري على تشكيل تكتل سياسي جماهيري كما يقيم مع احزاب اخرى مشروع نحو ائتلاف حزبي سياسي يعيد الوزن للعمل السياسي كمقدمة لاستعادة الدولة.

وقال اذا غابت الدولة غابت السياسية واذا حضرت السياسية ستحضر الدولة فعلا فضمن هذه المقاربات نحن نعمل فمن غير الممكن وجود حل بترك البلد على الحل العسكري.

وشدد الدكتور السقاف على ايجاد تسوية منصفة تأخذ مصالح الشعب بدرجة رئيسية من ضمنها وقف الحرب من خلال خطة محكمة للسلام.

وقال يبنى السلام على تسوية منصفة تأخذ في الاعتبار مصالح ومخاوف الاطراف المتحاربة فهم لا يتحدثون بشكل واضح عن مخاوفهم وهذا يبدو لي من المشكلات التقنية في اجراء المفاوضات والمباحثات.

واكد الامين العام ان الكثيرين حاولوا ان يجعلوا مجريات الحرب تأخذ سمة طائفية بينما في حقيقة الامر الصراع سياسي ونحن في الحزب الاشتراكي حاولنا قدر المستطاع ان نبقي على المسألة الفكرية السياسية وان هذه الحرب سياسية تدور بين طموحين رئيسيين.

ونوه الى ان الطموح الاول يسعى الى بناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة واتحادية كوسيلة لحل المشكلات المزمنة وبالتالي فإن هذا المشروع مستوعب في مبادرة الحزب الاشتراكي اليمني فكل محاولة لتطييف او لجعل الحرب مذهبية في اليمن فشلت لان ثمة من يسعى الى طمس البعد السياسي لهذا الصراع. مبينا ان الاحزاب السياسية تسعى الى هذا التأكيد وان هذا صراع سياسي ويجب ان يكون لديها برنامج سياسي يبرز هذه الحقائق.

وحول الحراك السياسي في الجنوب وتشكيل المجلس السياسي تطرق الامين العام الى البعد والشق الجماهيري في الحراك السياسي في الجنوب وقال الحراك تأسس في العام 2007 معتمدا على الوسائل السلمية في رفع القضية الجنوبية وكان هذا المسار السلمي يقوم على اساس مسيرات واحتجاجات سلمية وعصيان مدني، بلغ ذروته في العام 2015م عندما بقي الاعتصام ممتدا الى ستة اشهر في خور مكسر، اضف الى ذلك الـ"14 مليونيه".

واكد امين عام الاشتراكي ان الحراك الجنوبي لديه قاعدة جماهيرية سياسية، ثم انه جرت محاكمة واعتقالات كثير من مناضلي الحراك السياسي السلمي الجنوبي في فترة ما قبل عام 2011م.

وقال ان المجلس الانتقالي عندما اتى في فترة قصيرة هو يشكل اكبر حركة استقطابية لأكبر عدد ممكن لفصائل الحراك التي كانت في شتات، فالمجلس الانتقالي السياسي جاء بشكل منطقي وطبيعي.

ولفت الى ان خطاب المجلس السياسي يعترف بالشرعية ودورها ولم يبرز نفسه كتحد للشرعية، وتم تصحيح خطابه السياسي في الآونة الاخيرة وهذا معناه انه هناك نضوج في الحركة كما فتح الان  حوارات مع مختلف الفصائل لتكوين ربما جبهة عريضة وحركة سياسية جنوبية تمثل القضية في الجنوب.

وحول ما تقدم به علي صالح مؤخرا من مبادرة تدعو للسلام قال امين عام الاشتراكي أي مبادرة في اتجاه السلام يجب ان تؤخذ بالاعتبار خاصة اذا جاءت من لاعب سياسي قائم ومؤثر ولا يمكن التعاطي معها بسلبية.

واردف بقوله: لكن ما ورد في مبادرته كلام وعضي اكثر منه سياسي ويحتاج الى اجراءات للثقة وبالتالي عليه ان يقول ماهي التنازلات التي سيقدمها هو.

قراءة 2303 مرات آخر تعديل على الإثنين, 07 آب/أغسطس 2017 17:42

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة