ظاهرة جديدة ...تنذر بكارثة

السبت, 14 حزيران/يونيو 2014 20:46
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

يرتاد الناس المساجد لغرض العبادة، حيث والمساجد في اليمن باعتقادي لا تصنف لحساب طرف سياسي أو مذهبي أو اخر، في الآونة الاخيرة تقلص هذا المفهوم وبداء يبرز الصراع المحموم والتنافس الحاد للسيطرة على المساجد وخوض حروب لأجل ذلك.

اليوم نحن أمام ظاهرة تنذر بكارثة. الصراع للسيطرة على دورة العبادة وتحويل اليمن الى حالة شبيه بحالة العراق. الجمعة الماضية الموافق 6 يونيو أقدم مجهول برمي العاب نارية داخل مسجد المؤمنين في شارع الرباط، كان ذلك تحديداً وقت صلاة الجمعة في الركعة الثانية، وشوهد تصاعد دخان وسماع انفجار واذا بالمصليين يتدافعون للخروج من المسجد باعتقادهم بوجود قنبلة.. بعدها بأيام في مسجد قبة المتوكل في التحرير أقدم مجهول برمي العاب نارية شديدة الانفجار وقت صلاة المغرب واذا بالمصليين يتدافعون للخروج من المسجد وسقط خلال ذلك عدد من الجرحى من شدة التدافع.

من يقوم بهذه الاعمال أهي نوع من الطيش الغير محسوب أو رسائل من طرف الى أخر، أم نحن أمام ظاهر تنذر بكارثة فعلية تحول اليمن الى عراق أخر، تزهق فيه أروح الابرياء.

اليمن لا تحتمل الحروب بين الميلشيات المسلحة ولا تحتمل الاغتيالات السياسية فاذا وصل الامر الى تفجير دور العبادة فهذه كارثة سيحملها اليمنيين الى عقود قادمة وسيصعب التخلص منها.

على الأجهزة الامنية التحري عن هذه الظاهرة ومعرفة من يقف وراءها ودوافع القيام بها، وكذلك اطلاع الراي العام بالنتائج التي تتوصل اليها لان هذه الظاهرة تمس امن واستقرار الشعب والبلاد ، وتقديم من يتورط بهذه الاعمال واقلاق السكنية العامة الى المحاكمة.

قراءة 1156 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة