وصنعاء ما بين قوسين

الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 17:15 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أي طوق سيحمي المدينة

والمال رب القبائل

والحاكم المستبد بكفيه يحفر بالظلم قبره

والفرق الناجيات من الشعب سوف تخور

وتشنق في الواجهات

" الملقلق" في الكهف -من ألب الثأر

في بلد منهك من صراع الجهات-

سيمسكه الجيش في لحظات الخطاب الأخير

ويعلن عفوا

وصنعاء ما بين قوسين من وجع ودماء

وقدامها زمن من دمار

على مهلها تعبر المركبات

ويقتحم الجيش قصر " الزعيم"

ويعلن عفوا

غدا كل حزب سيخرج من جحره

ليعود لموقعه في حوار الفنادق

سوف تعود الشموس لتشرق من نقم

وتجفف شال المدينة

والناس تصلح جدرانها

ويأتي إلى اليمن السائحون ليحصوا القبور

غدا ستولي الكوابيس

والطائرات تعود لهجعتها

ويغني الصغار نشيد السلام

مدينة إب

١٠ سبتمبر ٢٠١٧

قراءة 2300 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة