إلى شهيد الديمقراطية.. جار الله عمر

الثلاثاء, 19 كانون1/ديسمبر 2017 18:08 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

إلى شهيد الديمقراطية.. جار الله عمر

 

وجئناك والشعر ذا يُخطبُ

أبا قيس حزنٌ هنا ينشب

 

أبا قيس شاخت خدود البلاد

وتحت الجفونِ الأسى يُسكبُ

 

أبا قيس حزنُ العيون احتراب

وثغر الهوى نازفٌ يُصلبُ

 

أبا قيس لا حب ينجو هنا

وليست ورود الصبا تُطربُ

 

أتيناك تبكي فصول الحياة

علينا وعطر الربى متعبُ

 

أتيناك يحملنا نعشنا

قلوبٌ على شوقها تُحطبُ

 

 

أتتك الحروف لتنعي الحروف

وآهٌ عن السطر لا تذهبُ

 

رحلت وأنت تسوق الورود

لأجل السلام الذي يُطلبُ

 

رحلت وصوتك يحنو بنا

ونورك يسمو به الكوكبُ

 

فأطفوا ضياءك كي تحتفي

عقارب خلف الدجى تنهبُ

 

لأنك أخبرت أن الجحيم

قريبٌ وإن الوغى أقربُ

 

وأن التسامح حل الصراع

تعافى به الشرقُ والمغربُ

 

وشر التسلط ذا مستطير

سَيُصلى به التاجُ والموكبُ

 

وإن البلادَ بلادُ الجميع

أحالوك للموت كي ينهبوا

 

أحالوك كي يُغرقوا أرضنا

بسيل من الدم لاينضبُ

 

أحالوك كي لاتشق الحروف

ضياءً إلى الحب لا يعطبُ

 

وها نحن يا موطنا كفنوه

حفاة القلوب فلا مهربُ

 

وموج البلاء الذي ختفه

وحذرت ألفا بنا يلعبُ

 

 

فلا تسأل الفجر عن حلمنا

تصابى بوجه المنى غيهبُ

 

ميشينا بأوجاعنا الداميات

شربنا من الصبر ما يصعبُ

 

ولكننا رغم كيد بغي البغاة

سنمضي إلى نورك  نجلبُ

 

نسمضي حروفا تثير الجمال

فتشفى به أرضنــــا تُطـــــربُ

 

آزال الصُّباري

قراءة 8689 مرات

من أحدث آزال الصباري

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة