آية الصبر عباد

الجمعة, 01 آذار/مارس 2019 19:55 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

عبثا يطوى الأسى

طي كتاب

ونزيف الحزن فينا

يمتد مسارا .... ومسير

عبثا تطوى الخطى

ومآل الدرب ما زال في الصبح الضرير

عبثا ينهمر النعي دموعا

وينام الليل على الفرش الوثير

عبثا نبكي .... عباد

بعد أن علمنا آية الصبر

التي نحفظها عن ظهر قلب ونضال

ولها نسند التأويل في كل

انعطافه

إنها آية الصبر عباد

لملمت في شظايا قلبها الدامي

جسد الحزن الذي كادت الريح

تبعثره في تيه المطامع

وحده في آية الصبر عباد

مَنزَلَ في كل قلب

وحدها آية الصبر عباد ... انجزتنا ...

ماوعد

أيها المحزون .... بالصبر إتئد

أيها المكروب بالقرب تأنى

أيها المكلوم بالبعد تلملم

في عناد القلب

حتى تتحد

إنه ... آية الصبر عباد

قاوم الفكر المسلح بفنون الحرب ...

عاند الخوف

فَرّ من وجهتهه الموت كثيرا

توارت من مدى رؤيته ... كل الخطوب

آية الصبر عباد

إحذروا

أن

تتلى عيلكم من صدى اللحظة

أوجاع التأسي ببيان النعي

او بشيء يتناسى آية الصبر عباد

ليس فقدا ... ما فقدناه في

الاقتتال المر

المقيد بالحصار الأممي

ليس شكا ... مانراه الآن

في عين الحقيقة

آية الصبر لا تفنى

ولكن تُستحدث منها مسارات جديده

لم تمت ياوطني ...

ها أنت بشرى ...

ميلاد جديد

من سنأ الصبر المَنَزل

بخطى

بأفكار

عباد

بتأويل الرفاق

آية الصبر التي إلى مسقط الرأس تعود

بدء تنبيه لأزاهير الربيع

آية الصبر / الجسد

ترفض القبرِ... عدا أنها لوفاء

أمها الارض وَفِيه

يارفيقي لا تسئل عمن شيَع الركب

خلفه

بالصبر

صلى ....

ففي الظل الحصار /الاقتتال العبثي هذا الذي

الذي سوف يفضي

لاقتسامات الكراسي

تجد الوطن الباقي ظله في قلوب الصابرين

شاهد قبر

وترى روح من علمنا الصبر عباد

في المسرى حفيا في الخلود.

تعز

1 مارس 2019

 

قراءة 557 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة