الحرب الآثمة وسنوات الضياع..

الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2019 14:20 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

نعيش في وطن مثخن بالحروب، وأخبار القتل والدمار لا تنفك من أن تؤذي مسامعنا كل دقيقة لتشوه ما تبقى في أرواحنا من جمال الحياة، وتشرد وبعد عن الأهل أفقدنا لذة الإبتسامة منذ شهور، بل سنوات، تبا لحياة كهذه.

إلى متى سنظل، نغفو على أحاديث القتال وسقوط عشرات القتلى والجرحى معظمهم من المدنيين برصاص وقذائف وصواريخ طرفي الحرب، وإلى متى سنظل نستيقظ على أصوات المدافع والإنفجارات وأخبار تتحدث عن مجازر دامية ارتكبها طرفي الحرب بحق مدنيين عزل بينهم نساء وأطفال، بينما كنا نسترق الوقت لأخذ الراحة والنوم للإبتعاد عن أحاديث الحرب ومصطلحات القتل.

حتى متى ستظل النساء والأمهات يخافين الخلود إلى النوم حتى لا يستيقظن على خبر بأن أخا أو أبا أو زوجا أو أبنا سقط قتيلا في معركة ما، أو مواجهات مسلحة في طرف المدينة أو وسطها، أو قتل بصاروخ سقط أطلق من منطقة مجهولة لا يعلم أحد مصدره، أو قتل بإنفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون، أو بتفجير انتحاري قام به متشدد يدعي التدين وهو ليس إلا مخدوع من تاجر حرب لا يعي أو يمت للدين بصلة، بل كل ما يعرفه ويتقن فهمه هو القتل والتلذذ بمشاهد الدماء وهي تراق وتنزف.

إلى متى ستظل الأرامل تبكي أزواجهن الذين سقطوا قتلى في معارك حرب عبثية أتت على كل مقدرات البلاد، بما فيها كسرة الخبز التي بات يشتهيها أكثر من 15 مليون نسمة نصف سكان اليمن دون ان يجدوا طريق سهلة للحصول عليها وضمان الحصول عليها كوجبة يومية واحدة على الأقل تقيهم هزيمة الجوع الذي لا يرحم.

حتى متى سيظل "فريد" _طفل تعز الذي صاح وهو يصارع الموت (لا تقبروناش) _ نموذجا لآلاف الأطفال يسقطون يوميا بين قتلى وجرحى أما بقذائف طرفي الحرب أو صواريخهم أو مئات الآلاف من الألغام المزروعة التي باتت أكثر الأشياء تزرع في أرض الوطن، أو أما برصاص مسلحين مجهولين يتجولون بأسلحتهم في مناطق سيطرتهم، ومتى طلعت في عقولهم كما يقال بالبلدي (تخديرة القات) أشهروا قطع السلاح التي يحملونها على أكتافهم وبدأوا بالإشتباكات فيما بينهم، لا لشيء سوى إثارة الفوضى وحصد الكثير من الضحايا الأبرياء.

حتى متى ستظل الأم تخاف ان ترسل طفلها إلى البقالة أو قرية مجاورة، من أن يدوس لغم أرضي زرع في الطريق أو في جنباتها، أو من ان يشعر بالتعب وهو في الطريق فيرى حجرة جميلة في الطريق ليست في الحقيقة سوى لغم مموهة مزروع في داخلها فيتخذ منها مقعدا للراحة فما تلبث أن تنفجر، وحتى متى سيظل المواطنون في اليمن يخافون من المشي في الطرقات العامة أو في مزارعهم خوفا من هذه الأرض المفخخة بالألغام التي تقدر بملايين الألغام مزروعة في كل شبر ومتر من تربة الوطن.

حتى متى ستظل عشرات الآلاف من الأسر النازحة بفعل الحرب مشردة في السهول والجبال تتخذ من خيام لا تقيها حرارة الصيف ولا برد الشتاء مسكنا لا ينفع في الحقيقة أن يتخذه الإنسان ماوئ لحياة آمنة، وحتى متى سيظل الطفل يحلم بالعودة إلى قريته أو مدينته ومدرسته تاركا خلفه حكايات بائسة من تلك المخيمات التي أجبرته الحرب على الحياة فيها.

ألم يئن الآوان بعد يا جبابرة الحرب، وتجارها من القول خلاص لقد أكتفينا حربا وأحترابا وقتلا ودمارا ودماءا وأيضا ثراءا وغناءا، حتى هنا يكفي ولتعودوا أيها المشردون والنازحون إلى منازلكم آمنين، فنحن أكتفينا وخزائن منازلنا وعماراتنا ومحلاتنا امتلأت ذهبا ونقودا، وأنتم أيها المقاتلون الأشقياء يامن ضحكنا عليكم بحربنا عودوا إلى منازلكم ولتكتفوا بما لديكم من سلاح وذخيرة فلتبيعونها وعيشوا بقيمتها أياما مع أسركم ومن ثم عودوا للشقاء مرة أخرى.

قراءة 1250 مرات

من أحدث عارف الواقدي

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة