جثة هاربة

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2020 18:44 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

كل ليلة تنفض الغبار عنها وتحاول أن تتسلق ذلك السور كي تتمكن من الهرب، يراها الحارس ويعيدها إلى مكانها، تذعن وتتصنع الموت نهاراً لتعيد الكرة ليلاً مرات ومرات..

نعود للزمن سنوات مضت لنعلم متى بدأ كل ذلك..

في سجن محكم الحصار يقبع في زنزانته، واثقاً من نفسه، ولكنه محاصراً مخنوقاً لا يستطيع الهرب، كل الأبواب موصدة أمام شراسته. بدأ يدق على الجدران علَّه يجد نقطة ضعف ينفذ من خلالها، توقه للحرية يزداد يوماً بعد يوم، ولكنه مضطر أن يصبر إلى أن يمل سجانه ويتراخى عن المراقبة..

“ما النصر إلا صبر ساعة”، هكذا يواسي نفسه خلال ساعات الانتظار الطويلة.. لن أهرب من النافذة، سأخترق قضبان الزنزانة، وسأبدأ هروبي الذي لا يُصد، سأترك أثراً أينما مريت، ولن ينفعهم حذر..

سجانه يراقبه بصمت بعد أن تعب من الحديث، يتساءل في داخله: يا ترى بماذا يفكر..؟ وما سبب هذه الابتسامة الماكرة..؟

غفا من الإرهاق وتلقفته كوابيس شتى، أشباح ومطاردات وناس تسقط في الشوارع، لا يعلم إذا كان مغمى عليهم أو موتى..؟

ينظر له باحتقار ويقول في سره: راقب كما شئت، فلابد من هفوة ذات لحظة..

يصحو السجان مفزوعاً، يتلفت حوله بحيرة كأنه أضاع دربه ولا يعلم أين هو؟

رجع له إدراكه عندما سمع صوت قهقهةٍ ساخرة من خلف القضبان، رفع رأسه ونظر له بحنق وتساءل ألا يتعب أو يمل..!

نهض من فوق كرسيه يجر جسده البدين، متحسساً كرشه: كيف نشأت هذه الكتلة الدهنية في غفلة منه..

يطيل النظر لسجانه ويراقبه وهو يبتعد متثاقلاً، يستغرب كيف لروحه أن تتحمل ذلك الجسد المتكدس بالدهون..؟!

وكيف لنفحة سماوية أو أرضية أن تتألم مع جسد يجرها جراً، يلقي بعبء العالم عليها ليخنقها ويشكلها حسب طوله وعرضه دون ترك مساحات للتنفس..!

 كل ليلة يراجع خططه، يهتم بأدق التفاصيل، يعمل حساب أي طارئ قد يقف عثرة أمام هروبه، يكفيه ما جرى عندما حاول أن يخترق الحدود هارباً من بلدٍ أذاقه الأمرين، باعت أمه ذهبها حتى يعطي المال للمهرب الذي يهرب شباباً مثله وينقلهم من حاضرٍ بائس إلى مستقبلٍ غامض، ورغم قلقه إلا أن هذا المستقبل الغامض أهون عليه من البقاء بلا عمل ولا أمل..

وخلال معركة بين مهربين، يتدخل حراس الحدود ويلقي القبض على من تبقى حياً منهم ويحاكمون بتهمة قتل أفراد من الحراسة..

أراد الهروب من سجنٍ كبير ووجد نفسه في سجنٍ أصغر، إلا أنه هنا لم يكن مجبراً على دفع ثمن طعامه وإيجار غرفته.. ولكن روحه لا تهدأ فهي لم تصنع لتظل حبيسة الجدران، وأن تقيد بالفقر والجوع والذل، روحٌ شفافة لا مكان لها إلا رحابة الفضاء..

حتى هذا الجسد عبء وقيد، يجعلها مرئية ولها كيان وحدود وأفق ضيق وهو يريد أن يطير..

كان يريد لهروبه صدىً عجيب لحدث غير ممكن الحدوث..

وأثناء تناوله الغداء وقعت مشاجرة بين سجينين وانقسم البقية إلى مؤيد ومعارض ومحايد، وفي لحظة شعر بشيءٍ حاد يخترق جلده ويختلط بلحمه ووجد دمه الفرصة ليجري سيلاً من خلال ذلك الثقب فهو أيضاً قد مل سجن الشرايين والأوردة وانتحر على أرضية السجن بعد أن فاضت أوجاعه..

فارق الحياة قبل أن يصل إلى المستشفى، تمددت جثته الباردة في المشرحة برفقة بطيخة أخذها دكتور المشرحة ووضعها في الثلاجة مزاحماً الجثث ولكن الحي أولى من الميت وليس من المقبول أن يأكلها بدون تبريدها في هذه الأجواء الصيفية..

ظل يراقب جسده الساكن بلا حراك وقد أحس بخفة روحه، مخاطباً جسده الهالك هيا فقد آن الأوان للهرب.. أفعل ما لم تستطع فعله وأنت عالق بهذه الدنيا البغيضة، دعهم يكتبون وبالخط العريض “هروب جثة من المشرحة” دعهم يستضيفون كل من هب ودب ليناقش ويحلل لماذا وكيف؟ واجعل من كلابهم البوليسية مجرد كائنات تنبح بلا جدوى وتدور حول نفسها..

رغم الحماس والخطبة العصماء إلا أن جسده لم يتحرك، ربما فقد شغفه للحياة..! أو أنه لازال تحت الصدمة..

راقبهم حتى أنزلوه حفرة ضيقة، ضحك إلى أن وصل صوته لجهات الأرض الأربعة، هكذا إذاً كل الحكاية من حبس إلى حبس، فقط المساحة تضيق وتضيق،

صرخ بغضب: مستحيل أن يسمح بذلك، عندما يحل الظلام سأحررك أيها الجسد، لن أدعك لمصيرك المحتوم بالفناء، فلتنتظر وموعدنا المساء..

ومن ليلتها وهو يحمل جسده ويحاول أن يطير به، أن يحرره من الخوف والقلق ومن الأوهام التي قيدته كل سنوات عمره، وككل ليلة يضبطه حارس المقبرة ويرجعه إلى مرقده، ويرفع السور شبراً.

قراءة 1420 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة