على الكف قلبي

الإثنين, 08 شباط/فبراير 2021 20:12 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

ليل يتوضأ بالدم ، نهار يتيمم بالغيم

اثنتان من الصلوات قدمن ميقاتهن

لأي صحيح نسد الظل

ولا شيء إلا الوقوف على خلل في رقصة النفط

فأما الشهيد فما تحفظ الأم من الصبر

وأما النشيد فما يكتب الشعراء ...

 ويبقى في دالة الحرب مقام الجريح

***

على راحة النهر قلب الضفاف

ينشطر الموج في القصائد عن بحره

يزحف الرمل

تشتعل المسافات بالقطران

فأما الشهيد فبعض المشيب المتساكب من رؤية الأب

عند انحدار الطريق

وأما النشيد فما يتنوع في عزفه العود

ويبقى كفيف السؤال الجريح

***

على راحتي النهار قلب الضحى ، فؤاد تلظى به العشق وردا من الأقحوان

فأما الشهيد.. فللا صدقاء مآرب أخرى .....

وأما النشيد فبعض اشتهاء المديح إلى الاحتراق

ويبقى  امتداد الرصيف الجريح

***

على الكف قلبي ، في قلق الريح تنام  الطيور

 فأما  الشهيد فما يتساقط من ورق العمر في ربيع الأرامل

وأما النشيد فما يصوره الشعر من سادسات الحواس

ويبقى الفضاء  فضاء الجريح

***

على القلب كفي

في الزغاريد ، في خضاب الأنامل بالعلم الوطني

في تفتح ألوانه في الخدود

ستشرق ذكرى الزفاف

فأما الشهيد فضرب من الربح في المطلق القبلي

وأما النشيد (ريم على القاع... يحل دمي)

ويبقى في المشهد الدموي الجريح

***

على الكف قلب النبات ، فأما الحريق فبعض تضاد المصالح

وأما الشريد فطفل على قارعة العمر  يتهجى حروف الرغيف

ويبقي النبي الجريح

 

  تعز 17/9/2011

قراءة 1575 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة