لشبوة سلام..

الأربعاء, 05 كانون2/يناير 2022 23:21 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

الروابط بين شبوة ومارب ليست جغرافية  واجتماعية وحسب بل وروابط وجدانية روحية تشكلت على مر عصور، وهي من المتانة ما يجعلها لا تتأثر بعوامل السياسة والمصالح الطارئة , مهما حاولت مراكز القوى النهمة هدم جسر المودة الازلي بينهما ..

تحية لموطن الروح وهي تعيد تصحيح التعامل مع عدو غاشم لا يرى في الجغرافيتين إلا مكامن ثروة هو الاحق بها من اصحابها ومن عامة اليمنيين ..

قراءة 88 مرات
المزيد في هذه الفئة : « الخلاصة يا أفندم؛....

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة