ليس دفاعاً عن دين ونبي ..قتل لمجرد القتل!

الخميس, 15 كانون2/يناير 2015 18:08
قيم الموضوع
(0 أصوات)

فوجٌ يموت وننساه بأربعة

 فلم يعد أحد يبكي على أحدِ
وفوق ذلك ألقى ألف مرتزق ٍ

في اليوم يسألني: ما لون معتقدي
بلا اعتقادٍ وهم مثلي بلا هدف

يا عمّ ما أرخص الإنسان في بلدي

البردوني

صباح أخر حزين ككل صباحاتنا اليمنية ,يوم برائحة الدم والأشلاء و البارود!  طلاب حملوا ملفاتهم, وثائقهم , شهادات ومؤهلات ربما لا يحملها ذوو الدم الأزرق الذين لامؤهل لهم سوى "النبي جدهم",كانت أحلامهم كبيرة , ينتظرون لساعات ,لأيام, لأسابيع ,ربما تتحقق أحلامهم بقبولهم في كلية الشرطة , أمام بوابة الكلية كانوا يتبادلون الابتسامات وربما الوجع والمرارة والشكوى , وهم يعاملون معاملة سيئة من حراسة البوابة ومن المسئولين في الكلية, وهم يرون غيرهم يقبلون بالعشرات دون شروط,! يدخلون من بوابة أخرى فتحت لذوي الدم الأزرق وكبار الضباط, بينما هم -هنا يتزاحمون بعضهم قضى ليله أمام البوابة متحملا ًموجة الصقيع, وطوابير الإذلال والإهانة ,علّه يكون, أول الداخلين ومن المقبولين في الكلية ليعود إلى أمه بخبر يفرح قلبها , لكنه لم يعد إلى أمه التي تنتظر بلهفة خبر قبوله,على يد إرهابي  أصبح دم وأشلاء, اختلطت بأوراقه, شهاداته , بطاقته , ليرقهِ رئيس الجمهورية العاجز بعد ذلك إلى رتبة ملازم ثاني والجرحى يعينون بوزارة الداخلية بدرجة مساعد أول وحتى اليوم لم يصدر القرار !

رتبك لاتفيد قلب أمٍ مكلوم, فقدت فلذة كبدها في طابور الموت والمهانة ! مات حلم كانوا هنا ينسجونه بخيوط من وجع ,وبقت دماؤهم وأشلاؤهم شاهدة على بشاعة الجريمة ووحشية المجرمين اياً كان انتمائهم!

(هنا كانوا

هنا حلموا

.. هنا رحلوا) قالت دماؤهم.

وفي جرائم ذبح أخرى كان الجندي الضحية يصرخ أنا مسلم , ربما كان يظن إن الذابحين لايعرفون أنه مسلم وحين يخبرهم بدينه الذي يدينون به سيبقون على حياته ,كأنه لايعلم إن هؤلاء حياتهم قائمة على القتل , شحذوا سكاكين حقدهم, كبروا وذبحوه وهو يشهد :أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله!هل تخيل أحد بشاعة المشهد ورعبه؟ واللحظات الأخيرة في حياة الجنود قبل الإعدام "ذبحاً" بما كانوا يفكرون؟ ماذا كانوا يقولون في أنفسهم وهم يعلمون إن هناك من باعهم وخيانة حياتهم ثمنها ؟هل فكروا لحظتها بزوجة وأطفال,بآباء وأمهات ينتظرون عودتهم ؟أربعة عشر بني آدم تم ذبحهم كما تذبح الشياه! كيف لإنسان أن يرتكب هذه الجريمة بل ويحتفى بها! وفي مستشفى العرضي كانت المجزرة التي هزت ليس المجتمع اليمني فقط بل العالم الذي شاهد بشاعتها! أكثر من مائة وعشرين جندي وطالب كانوا يؤدون بروفات للاحتفال بعيد الوحدة وبلمح البصر أصبحوا مجرد أشلاء ودم , ورقم في سجلات الشهداء المنسيين, وجرائم قتل للجنود وهم نائمون وهم يصلون, قتلت طالبات صغيرات في رداع, ومحتفلون بالمولد النبوي في إب, وكل هؤلاء يمنيون مسلمون لم يسيئوا للدين ولا للنبي, اختطف الصحفي الأمريكي لوك سومر وكان معنا ينقل للعالم مايعيشه اليمنيون من وضع بائس لم يسىء للدين, ولم يكن بيير مدرس اللغة الانجليزية يعلمهم كره الدين والإساءة للنبي لكنهما قتلا في بلد الـ"أرق أفئدة", وقتل قبلهم ألمان وأجانب آخرين لاذنب لهم سوى أنهم أتوا ليقدموا لليمنيين مساعداتهم ؛ إذا القتل ليس دفاعاً عن الله والشريعة والنبي كما يدعون, بل لأنهم كائنات لاتعيش إلا على الجثث والدماء ,تقتل لمجرد القتل, إنه التطرف وثقافة الكراهية التي تتنامى, وتزداد يوماً بعد آخر تغلغلاً في مجتمعاتنا, وتؤدي إلى إرهابٍ  له مساجد ومراكز ومعاهد ومناهج تعليمية تغذيه , ومرجعيات دينية حكومات وصحفيين ومنظرين وحقوقيين يدعمونه!

 ومع مقتل  ستة عشر فرنسياً بينهم عشرة صحفيين, كان كثيرٌ من العرب المسلمين مؤيدون لمذبحة مجلة شارلي, الأمر ليس صادماً فعندما قتل سومر وبيير وهما لم يرتكبا أي ذنب هناك من أيد قتلهما لأنهما "غير مسلمين" مابالك بمجلة أساءت لمقدس إسلاميوأساءت لديانات ومقدسات أخرى ! فلماذا القاتل كان مسلماً ؟لما يظهرالدين الإسلامي بهذه الوحشية , أيهما أكثر إساءة للدين وللنبي رسوم الكاريكاتير أم واقع المسلمين المخجل (التفجيرات وقتل الأبرياء في كل مكان , ذبح الناس, صلبهم , سبي النساء وبيعهن والمتاجرة بهن في الأسواق)؟! وأيهما أحق بالخروج لرفضه والتنديد به الرسوم أم الجرائم التي ترتكب في مجتمعاتنا باسم الإسلام ؟! قتلوا عشرة رسامين لكن انظروا إلى مكاسب الصحيفة, اليوم وانتشار الكاريكاتير ومزيد من الرسوم المسيئة,من الغباء محاولة فرض فقهكم وقوانينكم ومعتقداتكم على بلد كفرنسا تعتبر الحرية الصحفية عماد الجمهورية واحد أهم القيم التي تفاخر بها وأقدس من المقدسات والرموز الدينية ,عليكم الإيمان بالحرية الإعلامية والديمقراطية والتعايش مع الأخرين ولاتفرضوا عليهم قوانينكم.

قتل بإسم الله وبحجة إعلاء كلمته وراية الإسلام ! فأي كلمة وأي راية تلك التي تعلى بالدم وبأرواح الناس, يقتل الأبرياء و في سبيل ماذا؟ في سبيل وهم (حور العين) يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.

المؤسف إن من يرفض القتل هو علماني، كافر أو موالٍ للكفار وقد يصبح مشروع قتيل, أما من يذبح الناس , ويسفك الدم هو مؤمن مجاهد ومثواه الجنة! إنه البؤس الذي تعيشه أمة تكره الحرية والعلم والتفكير, والجمال, وتزعجها الموسيقى والفنون, وإمراة لاترتدي السواد, بينما تصفق للجهاد المزعوم وتحتفي بمشاهد الدم والأشلاء.

لاتحدثني عن الدين عن الإسلام عن اليهودية أو المسيحية.أخبرني ماهي الإنسانية؟!عندما تقرأ رسالة يولاندي الموجهة إلى أنس الحماطي بعد مقتل زوجها "بيير" تعرف معنى الإنسانية, و يتجلى لك التسامح بأبهى صوره وتشعر أنت كيمني ,كمسلم بالذنب وبالخزي والعار, قد لاتكون إرهابياً ولامؤيداً له, لكنك لم تشهر قلمك في وجه الإرهاب لم ترفع صوتك الرافض له؛ وكأن هناك تأييد وقبول به,حان الوقت لليمنيين للخروج ضد هذه الممارسات الوحشية باسم الله والمسيئة للإسلام, لاتخرجوا تضامناً مع من يقتلون خارج البلد تضامنوا مع اليمنيين مع ضيوفنا مع أنفسكم ,كم من مذابح ومجازر ترتكب بحق الأبرياء ولم نخرج لنقول لهم  فعلاً لاقولاً هذا الإرهاب لايمثلنا ولايعبر عن ديننا وأخلاقنا وقيم المجتمع!

خلق البشر شعوباً وقبائل مختلفة الأديان, والأعراق لتتعارف وتتعايش, وتعمر الأرض لا لتتناحر وتتقاتل "ولوشاء الله لجعلكم امةً واحدة" من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر,والدين أي دين ليس أهم من الإنسان وحياته وكرامته , الأديان أتت من أجله ولم يخلق الإنسان ليقتل لأجلها وبإسمها ولا يحق لأحدٍ قتله وانتهاك حقوقه باسم هذا الدين أو ذاك.

*صحيفة الشارع

 

قراءة 1852 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة