الدين كانحياز طبقي

الإثنين, 24 آذار/مارس 2014 19:30
قيم الموضوع
(0 أصوات)

"وما أرسلنا في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا بما أرسلتم به كافرون.. وقالوا نحن أكثر أموالا وأولادا " قرآن كريم..

جاءت الأديان في الشروط المادية التاريخية من تطور المجتمعات كحركات ثورية اجتماعية قادها (الأنبياء) لتحرير الإنسان من عبادة الأوثان وبالتالي من عبادة البشر الكهنة .وإسقاط الديانة الوثنية يعني إسقاط مُشرع السلطة السياسية بالنسبة للكهنة والملك والإقطاعي .

مع أن الموقف الفكري والاعتقاد واحد في هذا المجتمع الوثني فلمَ يعتنق البعض الدين الجديد ويرفض البعض الآخر؟ نستطيع القول أنه لم يكن سبب الاعتراض على (الأنبياء) سبب روحي من جميع الوثنيين خوف أن يفقدوا آلهتهم بل كان السبب المادي هو الباعث الحقيقي لهذا الرفض رفض الدين الجديد، فلذا اعترض "المترفون" (كما جاء في النص القرآني) ولم يقل أعترض كُفارُها، فالدين كمنظم اجتماعي جديد بالضرورة سيأتي على حساب الملكية الخاصة لهذا المُترف ليتشاركها مع بقية المسحوقين في المُجتمع وكان هذا جلياً موقف (يسوع) من التاجر الذي جاء ليتعمد فرده كي يتخلص من أمواله أولاً وفي موقف (مُحمد) من المؤاخاة بين المُهاجرين والأنصار وتوزيع الغنائم ، فلطبيعة الإنتاج البدائية كانت التوزيع العفوي عادلاً إلى حدٍ ما.

إن الأديان السماوية الثلاثة تعتبر الأرقى من كل الديانات الوثنية التي سبقتها أتت لتوحيد (الإله) وبالتالي فان الناس سيتساوون بالوقوف أمام الإله الواحد وهذا يعني أنهم متساوون في الدنيا "الفانية" لأنهم متساوون في الدين "الجوهر والخلود" .. وكنقيض لمنطق السيد ذو الامتيازات الخاصة في المجتمع فان الدين يأتي ليقول "أن الجميع عباد لله" فالعبيد في العبودية سواء، ولا يُمكن لعبد الله أن يكون مُترفاً على حساب عِباد الله الآخرين.. هذا هو جوهر الدين الثوري دين الله لا دين القوى المُسيطرة . وماذا يعني ضغط أرستقراطيّ قريش على عم الرسول محمد (صلعم) كي لا يُسلم ولو مجرد النطق بالشهادتين وهو على فراش الموت فهو بهذه الحالة كان سيهدد ديانتهم وبالتالي مراكزهم الطبقية لصالح هذا الدين الثوري الجديد الذي يحمله فُقراء وعبيد مكة فموقف سادة قريش لم يكن موقف روحي إخلاصاً لأصنام آبائهم وأجدادهم بل موقف مادي حرصاً على ما ورثوه وراكموه من مكاسب وامتيازات في خضمه.

الموقف "المادي" الشيوعي من الدين يختلف عن موقف "المُلحد" الآخر بحسب فهمنا كشيوعيين للدين ،والوقيعة بين الماركسيين كماديين وبين (المتدينين) هو أحد حيل الطبقة البرجوازية للمحافظة على مصالحها ، وبالتالي فإن أي مساس بالذات "الإلهية " من قبل الماركسيين هو بالضرورة إعاقة لشروط نضوج الثورة الاجتماعية على اعتبار أن الغالبية العُظمى من البشر متدينين ليس "بالفطرة" كشيء غيبي بل إنعكاس للوجود المادي ،لأن الدين يأتي كسلوا للتخفيف من الألم التي يعاني منها الإنسان في سياق تطوره التاريخي وفي سبيل تقدم الاجتماعي، وهؤلاء الغالبية العظمى من المُفقَرين هم مَن بحاجه إلى الثورة الاجتماعية والتغير الذي يهدد المصالح البرجوازية .. فوحدهم الكادحين والمسحوقين من يؤمنون بالله بصدق فهو عزائهم من البؤس الناتج عن التناقضات الطبقية في المُجتمع ، الكادح يشعر بحاجه ماسة لهذا الإله..

بينما البرجوازي المُتدين يُشبع حاجاته الروحية من الدين بدون أن يشعر بحاجته ماسه للدين أي أن الدين لا يصبح له مسالة حياة أو موت كما هو للكادح الذي يطلب من الله الخبز وبالتالي فإن إنكار وجود الله يعني له إنكار حصوله على الخبز أي الموت . بينما البرجوازي المتدين يستخدم الدين روحياً كسلعه للتمتع بها وفقط..

مقولة (كارل ماركس) الشهيرة ((الدين أفيون الشعوب ))لم يكن يُقصد بالدين ذلك الاعتقاد الغيبي بقوى ما وراء الطبيعة بل بالدين كمؤسسه دينية وتشريعية زَمنية تستند عليها القوى لمُسيطرة ، وخطاب رجعي يخدر ثورية الكادحين ،يوهمهم أن هذا البؤس منزل من عند الله وقضاء لا يُمكن رده ،في هذه الحالة حين يقوم الخطاب الديني بدور ايدلوجيا تخدم السُلطة يُصبح أفيون الشعوب .. وفي نقدنا كماركسيين لمختلف الحركات الدينية يجب أن يكون موقفناً من الدين ليس صدامياً له كمعتقد بل موقفاً مادياً انطلاقا من المادية التاريخية موقف من عمق الدين نفسه ينحاز لدين الفُقراء دين الشعب لا دين السُلطة، فالمتدينين بغالبيتهم المسحوقة حُلفاء طبقيين لنا كشيوعيين وإتساع الهوة فيما بيننا يخدم -اليوم-البرجوازية المحلية والإمبريالية العالمية.

قراءة 1828 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة