الرماد

الأربعاء, 18 أيار 2016 15:50 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

لنا ساعة في الجدار

وطاولة فوقها كتب النحو واللغة الأجنبية والشعر

والمزهرية تلك التي تتراقص أوراقها باخضرار

ولنا تحفة تتمثل في كوكب الأرض كيف يسير على مهله في المدار

ولنا شرفة كنت استقبل الشمس فيها صباحا وأشعل تبغي وليلا أحدق في ملكوت السماوات منذهلا بانبهار

ولنا سلم للصعود إلى السقف

لو نتفقد صحن التقاط البرامج في القمر العربي وماء " التوانك"

أو نتفقد تلك الشقوق التي يتخللها الماء عند الغيوم

وفي السطح تبدو المدينة أجمل حين أرى الشمس تغطس حتى يولي النهار

لنا لوحة امرأة من بلاد الهنود على كتفيها الجرار

لنا مثل كل الأوادم أشياؤنا ومخداتنا و" مكارتنا" و " متافلنا ومنافلنا" وجواربنا و " شنابلنا" ودواليبنا وملابسنا وأصيص السواسن والجلنار

لنا علب الشاي والملح والسكر الأجنبي وآنية السمن .. قنينة الخل ... كيس الطحين

وسلة نعناعنا والخضار

لنا هاتف مثقل بالكلام

لنا كتب الشعر مرصوصة باعتناء دقيق

لنا كمبيوترنا ولبان البخور وتلفازنا ورسوم الصغار

كل شيء تهشم واحترقت صور الذكريات

القذيفة - يا ويحها - حولت كل شيء رمادا

وجدران منزلنا طللا وغبار.

قناة الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
@aleshterakiNet  

قراءة 3438 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة