طائر الفينيق

الخميس, 18 كانون1/ديسمبر 2014 17:44 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اليك وأنت تقف أمام ذاتك مسئولا لترسم مستقبلك..

هذا صباحك
فلتغض الطرف عن طعناتهم
وانهض قليلا أيها العائد من ثلاجة الموتى
ومن أقصى النهاية
لا تقل هذا زمان الريح أو زمن المتاهات الكبيرة..
بل على درب الذين مضوا خفافا
قل سنمضي ؟ 
ثم عد يا أنت كي تخلق لنا ضوء 
وظلا..

هذا صباحك 
فلتعيد صياغة الأفق الكبير 
ولا تطل على جراحك مرة اخرى
وقاوم..
الكل ينتظرون ظلك في دروب القيظ
ينتظرون وجهك ملئ واقعهم
تفيض بهم شجون السائلين عن الطريق الى اليقين..
وأنت وحدك طائر الفينيق 
حيا كالرجاء 
تجيء من يأس ليأس 
آه 
لكن انتماؤك رغبة الايمان باليمن الكبير 
اليك نمضي 
فلتمد لنا جناحيك الفتية وانبعث..

هذا صباحك 
لا تقل ما زال في الدرب الكثير من الغبار 
ولم يحن وقت العبور الى اليقين
ولا تقل يا صبح ليتك لم تجيء
وقل صباحي أنت يا تشرين 
منك سنرتدي ثوب البداية
ترتدينا الأمنيات البيض 
نبعث سنبلات المجد مجد خلاصنا 
واهتف اخيرا للرفاق الطيبين الفقراء 
اما نكون او لا نكون..!

 

قراءة 892 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة