إلى جارالله عمر

الثلاثاء, 30 كانون1/ديسمبر 2014 18:53 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

عارٍ وواضحٌ أنت

كشجرةٍ في الخريف
لذا عبرتكَ رياح المنافي
دون أن تلتبس في اسمكَ
أو تُخطأ حدود وجهك.
أصابعك التي سربت
طريق البيت،
ورسمت صوت إنكسار بابه
لم تنسى رائحة البلاد
ولا مذاق الأرصفة،
أصابعك التي أنجبتك للضوء
ونَيشَنتكَ في القصائد
أيقظت حذر السياج
وفجرت سعار القصر.

قراءة 920 مرات
المزيد في هذه الفئة : « للكادحين وكالمطر... »

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة