السفينة الغارقة "ترجمة"

الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2015 15:37 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
اللوحة للفنان مونتوجيو داسون (1890-1973) اللوحة للفنان مونتوجيو داسون (1890-1973)

تأليف: روبرت لويس ستيفنسون*

*روبرت لويس ستيفنسون (١۸٥٠-١۸٩٤) شاعر،و قاص، و روائي، و كاتب مقالاسكتلندي ذاعت شهرته الأدبية بروايته "جزيرة الكنز".من رواياته الأخرى: "المخطوف"، و"السهم الأسود".

ترجمة:أميمة حسن شكري

"أيها القبطان، السفينة تغرق." قالها الملازم أول عند دخوله قمرة القيادة. 

القبطان:"حسن جداً، ألهذا أتيت قبل أن تكمل حلاقة لحيتك؟! اعمل عقلك قليلاً يا سيد سبوكر، و سترى أنه من وجهة نظر منطقية لا جديد في ظرفنا هذا: إذا كانت السفينة تغرق، فمن الممكن القول انها تغرق منذ بداية إبحارها."

  عاد الملازم أول بعد إكماله الحلاقة، وقال للقبطان: "ان السفينة تهبط سريعاً."

القبطان: "سريعاً يا سيد سبوكر؟! يبدو تعبيرك غريباً؛فالزمن يعد أمراً نسبياً."

الملازم أول: "أيها القبطان، أظن انه لا ينبغي لنا أن نخوض في حديث كهذا في حين أننا قد نصبح في قعر المحيط بعد عشر دقائق."

رد القبطان بلطف:"بمنطق مماثل، لا ينبغي لنا أن نخوض في أي حديث ذي أهمية؛ فاحتمالات الخسارة قوية، و هي أننا سنموت قبل أن نتوصل إلى حل، ثم هز رأسه باسماً و قال: "أنت لم تتفكر في حال البشر."

الملازم أول: "أنا مستغرق في التفكر في حال السفينة."

قال القبطان وهو يضع يده على كتف الملازم: "تقولها كضابط جيد."

و على متن السفينة، وجدا الرجال قد تدافعوا إلى حجرة الكحول، وكانوا يصلون إلى حال السكر سريعاً.

قال القبطان: "أيها الرجال،لا معنى لكل هذا. سوف تغرق السفينة في عشر دقائق؟ حسناً، وماذا بعد؟ من وجهة نظر منطقية لا جديد في ظرفنا الحاضر. المرء منا في حياته قدتتمزق أوردته، أو تنفجر شرايينه، أو يصعقه البرق، ليس في عشر دقائق وإنما في عشر ثوانٍ-إلا أن كل ذلك لا يصرفنا عن تناول وجبتنا الرئيسة، أو أن نودع المصارف أموالنا. أقولها لكم بكل صدق، إنني أخفقت في فهم موقفكم."

كان الرجال في حال لم تمكنهم من الإصغاء لما يقول.

قال القبطان: "ان منظرهم يبعث في النفس الأسى."

الملازم أول: "و مع ذلك، من وجهة نظر منطقية، أو أياً كان، من الممكن القول انهم يصلون إلى حال السكر منذ ان اصبحوا خارج الوطن."

رد القبطان بلطف: "لا أدري إن كنت منتبهاً لما أقصده، ولكن لنواصل حديثنا."

[و هنا بدأ أحد قدماء البحارة بسرد حكاية:]"وجدوا بحاراً قديماً و هو يدخن غليوناً في مخزن ذخيرة السفينة."

صاح القبطان: "يا إلهي، ماذا تكاد تقول؟"

قال البحار معتذراً: "أخبرونييا سيدي ان السفينة تغرق."

القبطان: "و لنفترض ذلك، من وجهة نظر منطقية لا جديد في ظرفنا هذا. الحياة يا زميلي القديم، الحياة في كل حين و من كل ناحية أمر خطر كغرق سفينة؛ مع ذلك هناك من يتبع الموضة الملفتة في حمل المظلات، و ينتعل أحذية المطاط، و يقوم بأعمال واسعة النطاق، و يبدو من نمط حياته وكأنه سيحيا إلى الأبد. من وجهة نظري المتواضعة ينبغي إزدراء الذي– وإن كان على متن سفينة غارقة– يترك تناول دوائه أو إعادة ملء ساعتة؛ فهذا يا صديقي، لا يعكس موقفاً بشرياً."

الملازم أول:"المعذرة يا سيدي، لماذا تجد فرقاً بين الحلاقة أثناء غرق السفينة و التدخين في مخزن ذخيرتها؟"

صاح القبطان: "أو القيام بأي شيء يمكن تصوره في أي ظرف كان؟" ثم قال: "الفرق شاسع، أعطني سيجاراً!"

وبعد دقيقتين، أنفجرت السفينة إنفجاراً مدوياً.

 

النص الأصلي المترجم

The Sinking Ship.

“SIR,” said the first lieutenant, bursting into the Captain’s cabin, “the ship is going down.”

“Very well, Mr. Spoker,” said the Captain; “but that is no reason for going about half-shaved. Exercise your mind a moment, Mr. Spoker, and you will see that to the philosophic eye there is nothing new in our position: the ship (if she is to go down at all) may be said to have been going down since she was launched.”

“She is settling fast,” said the first lieutenant, as he returned from shaving.

“Fast, Mr. Spoker?” asked the Captain. “The expression is a strange one, for time (if you will think of it) is only relative.”

“Sir,” said the lieutenant, “I think it is scarcely worth while to embark in such a discussion when we shall all be in Davy Jones’s Locker in ten minutes.”

“By parity of reasoning,” returned the Captain gently, “it would never be worth while to begin any inquiry of importance; the odds are always overwhelming that we must die before we shall have brought it to an end. You have not considered, Mr. Spoker, the situation of man,” said the Captain, smiling, and shaking his head.

“I am much more engaged in considering the position of the ship,” said Mr. Spoker.

“Spoken like a good officer,” replied the Captain, laying his hand on the lieutenant’s shoulder.

On deck they found the men had broken into the spirit-room, and were fast getting drunk.

“My men,” said the Captain, “there is no sense in this. The ship is going down, you will tell me, in ten minutes: well, and what then? To the philosophic eye, there is nothing new in our position. All our lives long, we may have been about to break a blood-vessel or to be struck by lightning, not merely in ten minutes, but in ten seconds; and that has not prevented us from eating dinner, no, nor from putting money in the Savings Bank. I assure you, with my hand on my heart, I fail to comprehend your attitude.”

The men were already too far gone to pay much heed.

“This is a very painful sight, Mr. Spoker,” said the Captain.

“And yet to the philosophic eye, or whatever it is,” replied the first lieutenant, “they may be said to have been getting drunk since they came aboard.”

“I do not know if you always follow my thought, Mr. Spoker,” returned the Captain gently. “But let us proceed.”

In the powder magazine they found an old salt smoking his pipe.

“Good God,” cried the Captain, “what are you about?”

“Well, sir,” said the old salt, apologetically, “they told me as she were going down.”

“And suppose she were?” said the Captain. “To the philosophic eye, there would be nothing new in our position. Life, my old shipmate, life, at any moment and in any view, is as dangerous as a sinking ship; and yet it is man’s handsome fashion to carry umbrellas, to wear indiarubber over-shoes, to begin vast works, and to conduct himself in every way as if he might hope to be eternal. And for my own poor part I should despise the man who, even on board a sinking ship, should omit to take a pill or to wind up his watch. That, my friend, would not be the human attitude.”

“I beg pardon, sir,” said Mr. Spoker. “But what is precisely the difference between shaving in a sinking ship and smoking in a powder magazine?”

“Or doing anything at all in any conceivable circumstances?” cried the Captain. “Perfectly conclusive; give me a cigar!”

Two minutes afterwards the ship blew up with a glorious detonation.

أسفل النموذج

قراءة 30654 مرات آخر تعديل على الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2015 15:46

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة