جازم سيف

جازم سيف

السبت, 30 نيسان/أبريل 2016 15:44

عشر ورديات

يا للدقه

تفرغ الرشاشات من عملها

تنوبها المدفعيات

المدفعيات تقوم بدورها

تليها المدرعات

المدرعات تنجز فروضها

تعقبها السيارات المفخخة

السيارات المفخخة تنصرف

تأتي الاحزمة الناسفة

الاحزمة الناسفة تذهب

يحضر القناصة

القناصة ينامون بمخادعهم

تستيقظ الألغام المزروعة

الألغام المزروعة تغادر حقولها

تباشر الطائرات الحربية دوامها

الطائرات الحربية تغيب

تخلفها صواريخ الكاتيوشا

حتى المليشيات الإلكترونية

تبدأ ورديتها

عند التاسعة مساء ..

 

قناة الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
aleshterakiNet  

الأربعاء, 17 شباط/فبراير 2016 17:53

عن الرفيق الفقيد سميح الوجيه "نص"

 

سُررت بك وأنت تقول

الشعب يُريد بناء يمن جديد

سررت بك وانت تقول

حرية. كرامة. شغل

سُررت بك وانت

وانت تحاول إحالة الحاضر

الى عبارة تنقلنا بواسطتها

إلى المستقبل..

قناة الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
https://telegram.me/aleshterakiNet

 

الخميس, 15 تشرين1/أكتوير 2015 16:32

عبده الكافـي"نص"

رفيقي

عبده الكافـي الرحبي

أهديتني أشياء مهمة:

أصل العائلة والملكية

أصول الفلسفة اليونانية

ألف ليلة وليلة

العبودية المختارة

الجمهورية بين السلطنة والقبيلة

رفيقي عبده الكافـي

لماذا تركتني وحيداً

من بعد رحيلك

سيأخذني إلى نهر المعرفة؟.

يحتاجوا الى الزوجة لكي يشيعون الثبات يحتاجون الي عضلات لكي يضغطون على الزناد

يحتاجون الى الجهل بالإحصاء

لكي يستمرون بحصد الضحايا

يحتاجون الى سدادات

لكي يستحمون بالنتانه

يحتاجون الى الصمغ

لكن يحجبون اذانهم عن سماع الانين

يحتاجون الى مِبضع لكي يوسعون الجرح

يحتاجون الي المطاط

لكي يحيلوا بطونهم الى مقابر موسعه

يحتاجون الى البلاستيك

لكي يحيطوا سحناتهم باغلفة لا تسمح بالشعور بالخجل

من قال بأني غير متورط بالدفاع عما يحتاجه القتلة الطائفيون من اشياء؟؟؟!!!

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 16:41

بشأن المشروع المشترك لإيقاف الحرب

دعوة الى الاسهام بتكوين مجال مدني عام لتحقيق اهداف المشروع.

من خارج الاطار الخاص بمشهد الحرب,  المحكوم بمعادلة القبول بمنطق التماثل القائم على مبدأ القوة المبني جوهرة العملي تعسفاً على خيارات: الحرب او الحرب, الموت او الموت , القتل او القتل, التي تدعو الى صبغ الحياة بالدم وحدة واخضاع الحياة العامة بأدوات القوة والعنف بلون واحد  و تجسيدات بصرية وحسية تجعل من العذاب والمعاناة والالام وتفشي ارتكاب الفضائع والجرائم والمجازر الانسانية ادوات ومشغلات جهنمية وحيدة لها.

من خارج الاطرار السابق و على اساسه وقعت خمسة اطراف ذات طابع ونهج وطني وديمقراطي هي: الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والتجمع الوحدوي اليمني واتحاد القوى الشعبية والتجمع الوطني لمناضلي الثورة اليمنية, فيما يعنون الموقعون مشروعهم المدني المعلن هذا بصيغة" مشروع مشترك لإيقاف الحروب ومعالجة تبعاتها واستعادة العملية السياسية, فان المشروع يعمد وفق ذلك الى تحديد اهداف وطنية ونضالية وانسانية وقانونية ملحة ضمن افاق واجراءات واليات سياسية واجتماعية وسلمية مهمة موزعة من حيث التبويب والمحتوى الى ثلاثة عشر هدفاً اساسياً ملزمة التنفيذ باليتين ضامنتين يتحدد الهدف الاول بـ:" ايقاف الحرب الداخلية والخارجية لمنع انهيار الدولة وتحويل اليمن الى ساحة للفوضى والارهاب والتمزق على اسس جهوية ومذهبية وتصفية حسابات اقليمية ودولية"*.

فان اهدافها الاخرى ينزع مضمونها المدني من الناحية العملية والموضوعية الى التعبير عن الحاجة الى انسحاب المليشيات ورفع الحصار المفروض على اليمن وتسهيل وصول الاعانات والاغاثة واعادة الاعمار وضمان احترام الحقوق والحريات السياسية والعامة وتجريم استخدام القوة واستئناف عملية الحوار المسؤول والجاد والمتكافئ افي المكان الذي يحدده المبعوث الاممي, واصلاح مؤسسة الرئاسة وعودة حكومة الكفاءات, والتنفيذ الفوري لمخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة, والشروع بمعالجة القضية الجنوبية وتنفيذ الاجراءات والمعالجات المحددة لقضية صعدة ناهيك عن اعتماد استراتيجية وطنية شاملة تقودها الدولة لمحاربة الارهاب والفساد واستبعاد القيادات العسكرية والامنية المتورطة في عرقلة التسوية السياسية ومسألتهم وتحميلهم المسؤولية القانونية والاخلاقية امام الشعب والمجتمع الاقليمي.

 علاوة على ذلك, اكد المشروع على مبدأ التوافق واستكمال عملية نقل السلطة وانجاز مهام المرحلة الانتقالية والانتقال الى الديمقراطية وفق جدول زمني محدد لا يتعدا عامين, اضافة الى تلك الاهداف عبر المشروع ذاته على الحاجة الماسة إلى " انتهاج سياسة خارجية متوازنة ومتكافئة مع دول المحيط الاقليمي تجسد المصالح الحيوية المشتركة, وترتقي بالعلاقات الثنائية المتبادلة بما يخدم المصالح المشروع لبلدان وشعوب المنطقة"*.

ولان اهداف هذا المشروع من وجهة نظرنا يمثل بالفعل حاجة موضوعية يؤكدها واقع المرحلة واللحظة التاريخية الخطرة والحرجة التي يعيشها ويمر بها المجتمع اليمني اليوم المتجلية صورة بتمثلات بائسة ومحزنة ,تعمل بعض الاطراف على اعتماده كخيار ممتد ومفتوح ضداً لمصلحة وحاجة الشعب اليمني بكل تعدده وتنوعاته السياسية والثقافية والاجتماعية, ولان السلام والسياسة لا الحرب والعنف هو الاصل في تجارب وخبرات المجتمعات والشعوب الذي يتم اعتماده كخيار معقول في تسوية وحل الخلافات والمنازعات السياسية, اذ ندعو الى ضرورة تكوين مجال مدني عام حول هذا المشروع يشترك في تخليق وتطوير  وتحقيق اهدافه المدنية  مختلف الفئات والقوى والتعبيرات السياسية والاجتماعية والثقافية" كلا من المثقفين والكتاب وصناع الرأي وقادة التكوينات النقابية والحقوقية والاجتماعية والسير بالتالي لاعتماده كمشروع عملي يعتمد لنفسه اليات ومسارات  واحداثيات عمل يومية تجعل منه, نواة ومدماك معتمد لبناء المشروع العام المتمثل ببناء الدولة والنظام والمجتمع.

*صحيفة الثوري : مشروع مشترك لإيقاف الحرب ومعالجة تبعاتها واستعادة العملية السياسية,4/6 /2015م,العدد 2332.

للاطلاع على المشروع اضغط هنا

الخميس, 04 حزيران/يونيو 2015 17:27

صناع الحرب الموهوبون "شعر"

*إلى صديقي الحميم توفيق الشرجبي  العالق ببلاد الشتات بسبب تفعيل مشغلات الحرب.

للحرب

صناع موهوبون

الطمع النذل

المتغطرس الجلف

السفاح الـ" دي ان ي"

الحاقد ذو الفك المجنزرة

السفيه الذي يبصق على لحيته

السياسي المتلفع

الإعلامي شاهد الزور

سعيد الطحان شاهدهم

محمد بائع الخضار شاهدهم

قائد مصمم القمريات شاهدهم

سمية الكوافيرة شاهدتهم

صفيه الخياطة شاهدتهم

الجميع شاهدهم

وهم يصِلون

بين كرسي الحلاقة وكرسي الحكم

بين الفتوى والصاعق

بين السباحة وبركة الدم

بين عود الثقاب وخيوط المذهب

بين السكين والجرح

بين جراب الحاوي وقبعة المهرج

بين الخصية وحوريات الجنة

للحرب

صناع موهوبون

يستعملون ما لدى المغول والتتار  من مشغلات

ويمضون بنا نحو الجحيم.

 

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 14:23

حـرب بـاردة

 

تعيش

اليمن

حرباً

باردة

موزعة على ثلاث جبهات:

جبهة موفنبيك

جبهة الفيس بوك

جبهة الـــواتس آب.

 

الأربعاء, 25 شباط/فبراير 2015 17:18

في مديح الرأسمالية

 

شكرا لبيبسي كولا

شكرا لبيبسي كولا

مثل البالون كنت سأنفجر

حين استمعت الى اشتراكي مغالط

فشربت بيبسي كولا

اعادت معدتي الى جدول اعمالها الأولى

شكرا للبيبسي كولا

شكرا للبيبسي كولا

مثل البالون كنت سأنفجر

 

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 17:59

حُلفان

 

لإضفاء الثقة

بالآراء التي أقولها

ألجأ إلى أداء الحُلفان

أحلف بالحشوش، بالجدران التي لها أذان

بحركات نصف كم، بالتسكع، بطشت الغسيل

بالملك المضرب عن العمل، بأكاذيبي الصغيرة

بالكفين المعكوفين بشكل نقطة نظام

أحلف بالسؤال الذي ينفذ من الثقب

وبالحمار الذي يحرث، والفتوى المذيلة بقول: "والله أعلم"

أحلف بمرآة محمد عبدالولي التي جرى تهشيمها، بفك الخليفي

المناهض لقانون التقاعد، بنادية عن حقوق المشمولين بالاعدام

أحلف بالصديق يحيى الذي يدخن بقايا سجائر الرفاق، بالكشاف

بدر القباطي.

كما أحلف بباسم الذي يلقي عليه حراس النظام الداخلي القبض وهو متلبس بالمبادرات

وبالسيدة أروى التي تعلم الناس الرقص في الشوارع، براعي الكلاب

العرج محمود.

واحيانا أحلف بصلعة علي بشر التي عضها الجنرال "خميس"

وبالفتاة انجيلا التي رفضت الزواج بآلة لطبع النقود.

الثلاثاء, 30 كانون1/ديسمبر 2014 16:26

حول نعاس أكاديميي الحزب

 

"على هامش انعقاد الوطني الاشتراكي"

لا تمشِ ورائي، قد لا أكون قائداً جيداً لأقودك إلى شيء. لا تمش أمامي قد لا أتبعك، أمشِ بجانبي وكن صديقي.

ألبير كامو

ملمحان أساسيان كانا يوضحان حال اليمني الاشتراكي قبل انعقاد مجلسه الحزبي: أمين عام يعمل بطاقة وفعالية ديمقراطية ووطنية وسياسية وفكرية وثقافية ضخمة وعالية، بمقابل أوضاع وهيئات، ودوائر، ولجان، ومنظمات حزبية مقعدة عن الحركة والشغل، فيما هي غير محدثة ودون مؤسسية، وضاجة بالمعضلات.

ياسين سعيد نعمان شفافاً كان وصادقاً، وموضوعياً إلى أبعد حد من ناحية مقاربته لحال وضع الحزب عندما قال بالمعنى الحرفي والدلالي الموضح للتعبير: لا يوجد لدينا حزب يمكن وصفه بالمؤسسي، وكل ما لدينا هو حزب كان مدمج بـ"الدولة"، وربما أفصح ياسين عن هذا الوضع كمشكل بنيوي وكثيراً ما أشار: معاً نستطيع أن نذهب الآن باتجاه بناء الحزب المؤسسة كحاجة وضرورة ديمقراطية لا غنى عنها، فيما أكد أزيد من مرة بأن جوهر وعماد الحزب يكمن في معنى وعدالة ونبل القضية الوطنية والديمقراطية التي يعمل من أجلها بعمقها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي المرتبطة مضامينها بحق جميع اليمنيين ببناء دولة مدنية حديثة ومعاصرة ضامنة تجلب لهم الأمن والاستقرار والحداثة والتنمية وبناء المستقبل ضداً لخيارات الحروب، والنزاعات ودورات العنف المقوضة بفعل استخدامها للسلاح وفائض القوة لمعاني السلام الأمن الأهلي.

استطاع اليمني الاشتراكي إذاً أن يعبر عن وضعه الداخلي، وأهدافه الوطنية والديمقراطية، إلى ذلك طالب نفسه بالتجديد وانفتح على مبدأ الفيدرالية والديمقراطية كهدف وغاية عليها ان تستجيب في أنويتها ومبادئها المستعملة لاحتياجات بناء حزب وطني ديمقراطي اجتماعي يحتفي بالتعدد والتنوع الفكري والثقافي الممثل للمجتمعات والمنظمات الحزبية المحلية ضمن رؤية وطنية وديمقراطية جامعة للأهداف وللبرنامج العام الذي يحمله ويعبر عنه ويعمل من أجله بأدوات ووسائل سلمية وديمقراطية جميع أعضاء وهيئات وأنصار وشركاء وحلفاء الحزب.

نجح مجلس الحزب الوطني وفازت الديمقراطية، واتجاهات ومبادئ التغيير وتحديد المهام القيادية والوطنية داخل الحزب، ولصالح حزب يناضل من أجل التغيير والتجديد والتحديث والديمقراطية خارج الحزب.

فازت الديمقراطية أثناء انعقاد المجلس والهيئة المركزية للحزب بفعل يقظة ونباهة أمينه العام السابق، الذي نافح ودافع بقوة عن الانتصار لمبادئ الديمقراطية وتجسيرها داخل حياة الحزب الداخلية، إذ مثل خط دفاع أول عن معنى تطبيق جوهر هذه القيمة المدنية من خلال التخلي المتعالي والنبيل عن موقعه كأمين عام للحزب كونه داخل هذا المحك والمختبر لم تغريه ولم يستسلم قط لمظاهر تنظيم حفلات التمديد!! وفي السياق عينه عبر عن انتقاده "لتقديس الاشخاص" وأكد على الانتصار لقيم الحزب.

فازت الممارسة الديمقراطية داخل الحزب وبالتحديد انتخاب أمين عام جديد، ورئيس لجنة مركزية جديد، ونواب جدد، وامرأة جديدة في أعلى هيئة قيادية للحزب كون أمينه العام السابق قد حرص بكل ما لديه من حجج ووسائل دفاع مدنية عملية عن معنى الديمقراطية "بأن على الحزب، كما قال، أن يكتشف نفسه دائماً ومن جديد عليه دوماً أن يظهر ما لديه من جوانب قوة ومن قدرات تمكنه من ترسيخ مبدأ الإيمان والثقة بقدراته الوطنية والديمقراطية.

انتصرت الديمقراطية أثناء انتخاب الهيئات القيادية الجديدة للحزب لأن الحزب لا يريد أن يجعل من قيمة الديمقراطية رهينة لدى شخص أو زعيم أو قائد ما محدد. إذ أن المطلوب في الأصل هو توزيع منحنيات تلك القيمة على مستوى الفكر والممارسة بما يخدم ويقوي انسجة وانساق البناء والتكوين السياسي كله.

تقوت وتجسرت الديمقراطية داخل وفي بنى الحزب رغم اسراف بعض الأعضاء وبعض الممثلين للتكوينات الحزبية بالتعبير وترديد الشعارات المبينة لعدم الثقة بالحزب كتكوين وبناء وتنظيم ديمقراطي ينتمون إليه ووضع تلك الثقة بعلتها المطلقة بيد وفي حمل فرد وأمانة عنق رفيق واحد. وكان أكاديميي الحزب الممثلين كمندوبين لانعقاد المجلس الوطني للحزب، القادمين من الجامعات، وعلى وجه التحديد أكاديميي الحزب القادمين من جامعة صنعاء هم أول وأبرز من فتحوا الباب لترديد تلك الشعارات الدالة بمستوياتها غير المحسنة أبداً بقيم الديمقراطية على نشوء حالة عطنة من عدم الثقة وهي شعارات أظهرت إلى جانب كونها متعارضة مع التقاليد الوطنية والديمقراطية التي يؤكد عليها تاريخ وأدبيات الحزب كشفت الغطاء للأسف الشديد عن بروز حالة محزنة من الاهتراء خاصة وانها قد عبرت في رواج إعلامي مقصود عن رغبة عاطفية ما بالتمسك باستمرار وبقاء دوام ومواصلة الرفيق ياسين سعيد نعمان في إدارة شؤون منصبه كأمين عام، حتى اذا كان مريضاً، وحتى من "خلال التلفون" وحتى من خارج الحدود!!!! وإذ نعيب على أولئك الرفاق الأكاديميين الذين وفروا الأسباب الكاملة لتنظيم فقرات تلك الزفة المرصعة بالشعارات غير الديمقراطية وغير النبيهة على الاطلاق، التي بالفعل قد ذكرتنا بتلك الشعارات التي كان يرددها أكاديميي الجامعات اليمنية تجاه "زعيمهم" رئيس النظام السابق التي كانت تقول: "قبلك عدم وبعدك ندم"، ومن "لليمن بعد رحيلك" و"ما لنا إلا علي.."..

والحال أولاً: بأن أولئك الرفاق الذين نقدرهم بل ونحبهم كان عليهم بالفعل ألا ينزلقوا ويضعون أنفسهم بهذا المطلب المُسف رغم اقتناعنا ببعض مبرراتهم الخاصة لابقاء الأمين العام السابق إلا أن تلك المبررات تنطوي بالأصل على حجج من شأنها تقوض مبادئ الديمقراطية وتطيح بالتقاليد المدنية والحداثية التي سبق لها أن تكونت ونشأت داخل الحزب.

والحال ثانياً: بأنهم لم يكترثوا البتة ببحث الأسباب والمشكلات البنيوية التي يعاني ويواجهها الحزب في مستوى بناءه السياسي والفكري والتنظيمي وفي مستوى بناءه الثقافي والإعلامي والجماهيري وفي نشاطاته الداخلية ومع وفي وسط المجتمع.

والحال ثالثاً: كان عليهم أن يقولوا لنا ولأعضاء المجلس ولأعضاء الحزب بشكل عام بما قاله ديكارت "ينبغي هدم البيت القديم على الرغم من أنه عزيز جداً على قلوبنا لأنه قد يتهاوى على رؤوسنا اذا لم نهدمه ونبني محله بيتاً جديداً".

والحال رابعاً: كان عليهم ان يقولوا لنا بأن الاختلافات في الرؤى السياسية والفكرية والاقتصادية هي المفترض تبنيها واحتدام النقاش المثمر والمحترم حولها هي الأصل والأهم دائماً بدلاً من الاختلاف حول الأفراد والقوائم المعتمدة اثناء المؤتمرات الحزبية الانتخابية.

والحال خامساً: كان عليهم أن يقولوا لنا بأن التصور والبرنامج الجيد هو الرفيق المنتخب الجيد.

والحال سادساً: كان عليهم ان يقولوا لنا بأن على الجماعة الوطنية وفي مقدمتهم أساتذة الجامعات أن يعملوا على "خلق زعيم وطني" وفق المعادلة الغاندية تعمل وتساعد على تعرية النظام واسقاطه سلمياً لصالح الانتصار لمبادئ وقيم التغيير والانتصار للحقوق والمواطنة، والنظام والقانون والحرية والمساواة.

والحال سابعاً: كان عليهم أن لا يغالبهم النعاس، وان يدركوا بأنهم أعضاء وفي مقام حزب مدني يعمل مجموع أعضائه وهيئاته وفق مجموع قيم تنظم أساليب حركته وأنشطته الديمقراطية، وليس في حضرة عائلة بيريطريكية مشروطة قيادتها بالولي وبالايقونة الكبيرة!

والحال ثامناً: بأن على جميع أعضاء الحزب وأنصاره ومحبيه وشركاءه وحلفاءه من قياديي العمل الوطني والديمقراطي ان يقولوا بالفعل كما بالممارسة حي على تعزيز الديمقراطية في انسجة وبنى ومكونات حياتنا الخاصة والعامة ما دامت تنشد التغيير وتولد معاني ومظاهر التحديث المنتج لتبدل وتحول العلاقات السائدة والسير بها نحو الأفضل والأحسن.

والحال تاسعاً وأخيراً: علينا جميعاً أن نقول ما أكد عليه الأديب الكبير عبدالرحمن منيف "الديمقراطية أولاً، الديمقراطية دائماً".

 

 

الثلاثاء, 23 أيلول/سبتمبر 2014 21:27

بُمْ

 

الحرب

تأليف صوتي

بالامس سمعته

وهو يقول

قاح

طيخ

طاخ

دج

حن

ون

طن

دجيف

دجيف

دجيف

بـُـــــمْ

الأربعاء, 17 أيلول/سبتمبر 2014 16:27

إعلان مدني

 

لا تلبسوني

ثوب الاصطفاف

لا تلبسوني

قميص الاصطفاء

لا تلبسوني

شعرة معاوية

لا تلبسوني

سيف علي

فأنا لدي الملابس خاصتي

لدي بنطلوني

فانيلتي

لدي جرمي العلاقي

وشرتي

الداخلي

الإثنين, 08 أيلول/سبتمبر 2014 17:46

ايديولوجيا منزوعة السلاح

 

لا تجنحين

باتجاهي

يا ايديولوجيا

لا تُداعبي العواطف

لا تُدغدغي المشاعر

لا تُثيري الخلايا

لا تتملقي المسامات

لا تدلكي الأعصاب

لا تُضخمي الورك

لا تستفزي العروق

لا تُقطّبي الحواجب

لا تُسنّي الاظافر

لا تشنجي اللسان

لا تربتين على الضروس

لا تدفعي بالتوتر

الى اسطوانة الاذن

لقد

كبرت

يا أيديولوجيا.

*****

صنعاء

صنعاء

لحية

عمامة

ميليشيات

اشارات مرور

خارجة عن نطاق التغطية

الإثنين, 25 آب/أغسطس 2014 17:19

النقد بوصفه قصيدة نثر

 

لدي

حزب

حزب ممتد

يأخذني إلى الأعلى

ها أنذا أقول

حيث السمو يقيم هناك وجلال المحبة

وفي لجنة الرقابة

رقابة ذلك الحزب

اقوم بأداء مهمة

مهمة تربوية

معنية بتقييم الدور

الدور الذي تعهد الحزب

بلعبه من اجل تحقيق الاحلام

احلام الشعب النبيلة

الى ذلك يجب ان لا اغفل الدينامو

دينامو النقد

النقد الذي له تروس

التروس التي تنتج الوهج

الوهج الذي يسير بنا باتجاه التجاوز

تجاوز الاخطاء التي نرتكبها اثناء العمل

وفي مقدمة تلك الاخطاء

اخطائي

انا

بالطبع

 

 

 

 

السبت, 23 آب/أغسطس 2014 16:59

يحيى الحرومي

 

توفي

رفيقي

يحيى الحرومي

لم يعد لدي الآن

رفيق يشعل خيوط حلمه الانساني

ويضيئني...

الخميس, 19 حزيران/يونيو 2014 17:48

البابا يوليوس السادس

 

"البابا يوليس السادس" يقرأ الجريدة كل يوم.. يسأل عن أخبار المرض ويتنفس كل يوم .. يبحث عن شغل لواحد من العاطلين عن العمل كل يوم.. يمسك مشرط النقد وينكز به دمامل واورام المافيا والفساد كل يوم.. فيما هو يضحك ويقلب المواجع وارشيف التاريخ، يتحدث الى ذلك عن التغيير وبناء المستقبل وبصدر مسكون بالأمل ولا يعرف التعب.." البابا يوليس السادس" هذا الكائن الفذ الذي لا يشيخ اسم فعال ومستمر لا زال يُعرف عادة وكل يوم برجل الجمارك الاستاذ / محمد حمود الحكيمي.