مركز اليمن ينظم ورشة عمل حول الشراكة المجتمعية لمناصرة جهود السلام بلحج مميز

  • الاشتراكي نت / صنعاء

الأحد, 07 نيسان/أبريل 2019 16:11
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

نظم مركز اليمن لدراسات حقوق الانسان يوم أمس السبت ورشة بعنوان (أهمية الشراكة المجتمعية لدعم وقف الحرب وتحقيق السلام في اليمن) في محافظة لحج جنوبي البلاد.

واستهدفت الورشة التي تأتي في اطار برنامج مناصرة جهود عملية السلام التي يديرها المبعوث الأممي الى اليمن السيد مارتن غريفيث، استهدفت نشطاء سياسيون ومجتمعيون ورؤساء منظمات مجتمع مدني وصحفيين واعلاميين واعضاء مؤتمر الحوار الوطني ونشطاء من النساء والشباب من محافظتي لحج والضالع.

وافتتح ورشة العمل الأستاذ محمد قاسم نعمان رئيس مركز اليمن لدراسات وحقوق الانسان بكلمة رحب بمستهلها بالأستاذ عوض بن عوض الصلاحي نائب محافظ لحج الأمين العام للمحافظة كما رحب بالمشاركات والمشاركين القادمين من محافظة الضالع اضافة الى المشاركات والمشاركين من محافظة لحج.

من جانبها القت الاستاذة سماح جميل المديرة التنفيذية لبرنامج المناصرة للجهود الدولية من أجل وقف الحرب وتحقيق السلام في اليمن الذي نفذه المركز، كلمة أشارت فيها الى أهمية الورشة في خلق وعي ورأي عام حول دعم مسار السلام في اليمن.

وقالت في كلمتها: أن هذه الورشة التي نعقدها اليوم هنا في محافظة لحج وبمشاركة ممثلين ايضاً من محافظة الضالع تأتي ضمن برنامج ينفذه مركز اليمن لدراسات وحقوق الإنسان يهدف الى مناصرة دعم جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من أجل وقف الحرب ودعم جهود السلام في اليمن.

وأضافت: أن هذه الورشة التي تنظم ضمن هذا البرنامج هي الورشة الثانية بعد أن تمت الورشة الأولى في محافظة عدن وسيتم في الأيام القادة عقد ورشة ثالثة في محافظة أبين.

الى ذلك ألقى الأستاذ عوض الصلاحي نائب محافظة لحج الأمين العام للمحافظة كلمة حيا في مستهلها مركز اليمن لدراسات وحقوق الأنسان بتنظيمه هذه الفعالية في محافظة لحج.

وقال انبلادنا ترزح تحت وطأة حرب ظالمة نتائجها الكارثية تقع على الانسان وحقوق الانسان ولهذا لابد ان تتوقف.

وأوضح انها حرب عبثية الحقت بالغ الضرر على الأنسان وكل مقدرات الأنسان وعلى البنى التحتية التي تتعلق بحياة الأنسان.

وأضاف: هذه الحرب لسنا نحن مسيطرين عليها لكننا نتحمل تضحياتها. ولا نعلم حتى الآن متى ستنتهي هذه الحرب، لكن الاجابة المؤكدة موجودة لدى المخرج الذي يدبر هذه الحرب ويستفيد منها.

وأكد أن هناك انتهاكات لحقوق الأنسان تتسع في شتى مناحي الحياة ونحن ندعم كل من يدعوا ويساهم في عملية بناء السلام وتحقيقه وندعو الى حماية السلم الاجتماعي لكن هذا السلم الاجتماعي يحتاج اولاً الى وقف الحرب وقال الأستاذ عوض الصلاحي نحن في محافظة لحج نسعى الى بذل الجهود في واقع يعاني من شدة الصعوبات والتعقيدات.

وأضاف: لكننا في ذات الوقت حريصين على حماية حقوق الأنسان ونحن نعتبر أنفسنا جزء من العمل الذي يقوم به مركز اليمن لدراسات وحقوق الأنسان الذي يعمل في مجال حماية حقوق الانسان واحترامها وفي مجال مواجهة مختلف صور الانتهاكات.

وقال: نحن لن نتوان في موجهة كل صور الانتهاكات الماسة بحقوق الانسان في محافظة لحج رغم الصعوبات والتعقيدات وقال لدينا في السجون (قتله) لكن نحرص على حماية حقوقهم الانسانية استناداً للقانون والقانون الانساني الدولي وهذا ما نؤكده دوماً ونوجه كل مسؤولين في محافظة لحج في مختلف المواقع واكد في ختام كلمته لأهمية وقف كل صور العبث بحقوق الانسان وحقوق المرأة وحقوق الطفل وهي انتهاكات ايلائها كل الاهتمام.

وفي ختام كلمته حيا الدور الذي يقوم به مركز اليمن لدراسات وحقوق الانسان وتمنى لورشة العمل النجاح والخروج بنتائج تدعم جهود المبعوث الأممي الى اليمن من أجل تحقيق السلام في اليمن وبعد أن أنهي كلمته تم رفع الاجتماع لأخذ صورة جماعية مع المشاركين والمشاركات وتلاها بعد ذلك بدء اعمال ورشة العمل الذي قام بإدارتها وتسير عملها الأستاذ محمد قاسم نعمان الذي بدأ بالترحيب بالحضور واستعراض أبرز محتويات ورقة العمل.

وخلال الورشة قدم الدكتور صالح محمد مداخله تناول فيها مسار التطورات التي شهدتها القضية الجنوبية مكاناً بارزاً وهاماً في مسار عملية السلام والجهود الدولية المعنية بمسار عملية السلام.

وتلاه مناقشات شارك فيها عدد من المشاركات والمشاركين كان محورها الحرب وما سببته من ويلات ودمار ومعاناة.

ودعوا في مناقشاتهم الى وقف الحرب وتحقيق السلام لأن ذلك سيشكل مدخلاً لحل كل المشكلات التي تعيشها البلاد وفي مقدمتها القضية الجنوبية وسيضع حداً لكل جرائم وانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني الذي نجم وينجم عن الحرب واستمراريتها الذي شهدته وتشهده غير الدمار الواسع في البلاد كل ماله علاقة بالحياة الإنسانية.

وخرج المشاركون والمشاركات بعدد من المخرجات والمقترحات حول مسار عملية السلام والجهود التي يديرها المبعوث الاممي لليمن وحول آلية مناصرة قضية وقف الحرب ودعم جهود السلام وتشكيل رأي عام ضاغط على كل من يريدون استمرا ر الحرب لأغراضهم ومصالحهم الخاصة من أجل الانتصار لوقف الحرب وتحقيق السلام المستدام.

قراءة 2137 مرات آخر تعديل على الأحد, 07 نيسان/أبريل 2019 16:26

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة