احزاب الجوف تُقيم ندوة سياسية عن ثورة سبتمبر وخطر عودة الامامة

  • الاشتراكي نت / الجوف

الإثنين, 12 تشرين1/أكتوير 2020 18:43
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

اقامت الاحزاب السياسية بمحافظة الجوف، الخميس الماضي، ندوة بعنوان معركة اليوم المواجهة الأخيرة ضد مخلفات الكهنوت بالتزامن مع احتفالات ذكرى ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر.

وفي مستهل الندوة قال خالد الشراري رئيس الدائرة السياسية بمنظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة الجوف في كلمة الاحزاب السياسية أن ثورة 26 سبتمبر مثلت ميلاد جديد للشعب اليمني بعد عصور التخلف والجهل وان المعركة اليوم هي امتداد للثورة وان اليمنيين اليوم أكثر وعي بخطر الامامة وتسمك بالثورة والجمهورية.

وتناولت الندوة محورين الأول عن الثورة واهدافها قدمها الدكتور عبدالخالق السمدة عن امتداد الحركة الوطنية منذ نشوان الحميري حتى فجر 26 سبتمبر ولازالت إلى اليوم وان ثورة 48 وحركة 55 وغيرها مثلت وعي تراكمي لشرارة سبتمبر وان استيعاب الملكيين ضمن المصالحة الوطنية كانت سبب في انتكاسة ثورة سبتمبر بعد خمسة عقود.

واشار إلى أن الثورة قامت للقضاء على حكم مستبد رجعي سلالي كان ايضا سببا في تشظي اليمن وتقسيمها واحتلال جنوبها من الاستعمار البريطاني.

مبينا أن الأمامة تقوم على فكرة السيادة للأسرة على عكس ارادة المجتمع والسلالة على الكفاءة.

فيما تناولت الورقة الثانية التي قدمها الدكتور عمر ردمان عن عودة الامامية وخطرها على الثورة سرد فيها الأخطار التي تهدد ثورة 26 سبتمبر وانها لم تكن وليدة اللحظة وكيف تم الخلط بين الخطأ والخطر وكيف تم دفع السياسي منها بالفكري والطائفي.

وتطرق إلى الشرخ الذي احدثه المشروع الامامي في منظومة القوى السياسية وكيف عمل على تقويض الجمهورية والاستقطابات الخارجية وتقاطع المصالح في المنطقة في تهيئة مناخ الانقلاب ودور النخب السياسية في ترويج المشروع الامامي.

وتحدث عن ما افرزه الانقلاب من مراجعات في الصف الوطني وتحالفات سياسية ورفض مجتمعي لفكرة الكهنوت وعودة للارتباط بجذور ثورة 26 ستبمبر.

واثريت الندوة بمداخلات اكدت على ضرورة تجاوز القوى الوطنية الماضي وخطر الحوثية كامتداد لاذرع ايران في المنطقة وتوحيد الخطاب السياسي والاعلامي في معاركة استعادة الدولة والحفاظ على الثورة والجمهورية.

قراءة 1594 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة