طباعة

وكالة: تنظيم القاعدة ينقل الموظفين الأمميين المختطفين لديه في أبين إلى خارج المحافظة مميز

  • الاشتراكي نت/ متابعات

الجمعة, 16 أيلول/سبتمبر 2022 21:31
قيم الموضوع
(0 أصوات)
القاعدة في أبين القاعدة في أبين

قالت وكالة أنباء (شينخوا) إن تنظيم القاعدة في اليمن، نقل الخمسة الموظفين الأمميين المختطفين لديه منذ ستة أشهر، من محافظة أبين، إلى خارج، المحافظة. بالتزامن مع توسع المواجهات مع التنظيم الإرهابي التي تخوضها القوات التابعة للمجلس الانتقالي، منذ عدة أيام.

ونقلت الوكالة الصينية، عن مصدر مسؤول في السلطة المحلية بمحافظة أبين، قوله، إن المعلومات تشير إلى نقل تنظيم القاعدة الخمسة المختطفين الأمميين، إلى خارج محافظة أبين.

وأرجع المصدر، قيام التنظيم بهذه الخطوة، بالتزامن مع الحملة العسكرية والأمنية التي تنفذها منذ عدة أيام، قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في مناطق عدة بمحافظة أبين.

وذكر المصدر، أن الوساطات بشأن الإفراج عن هؤلاء المختطفين توقفت كليا منذ عدة أسابيع.وأن الخاطفين يطالبون بفدية مالية، تقدر بنحو 5 ملايين دولار.

كما أشار، إلى رفض"السلطة المحلية بالمحافظة، والحكومة اليمنية، والأمم المتحدة، الاستجابة لمطالب الخاطفين وتسليم أي فدية مالية".

ومطلع الشهر الجاري، نشر تنظيم القاعدة في اليمن مقطعا مصورا، يظهر فيه مسؤول الأمن والسلامة التابع لمكتب الأمم المتحدة آكم سوفيول، وهو يناشد لإطلاق سراحه.

وأكد الموظف الأممي، في المقطع الذي نشره الذراع الإعلامي للقاعدة “مؤسسة الملاحم“، أنه اختطف من قبل التنظيم في اليمن، أثناء عودته من عمل كان يقوم به.

وطالب الموظف المختطف لدى القاعدة، الرأفة بحاله والتفاوض مع مختطفيه لإطلاق سراحه.

وقال، إن لديه مشاكل صحية وخطيرة، في القلب وفي المفاصل وأيضا ضغط دم مرتفع ويعاني من مرض السكر. ويحتاج إلى تدخل طبي عاجل.

وأضاف: “مرت ستة أشهر على اختطافنا وأنا في مكان لا أعلمه، ولا عائلتي لا يعلمون أين أنا، وإذا مت فعائلتي لن يعلموا ذلك”.

كما أوضح، الموظف المختطف لدى القاعدة أنه محتجزا منذ أكثر من 180 يوما بين أربعة جدران، ولا يستطيع أن يتنفس الهواء النقي ويرى ضوء الشمس.

وناشد أنعم، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية التدخل العاجل، والاستجابة لمطالب الخاطفين.

كما خاطب زملاءه بالقول: “ربما تعيشون حياتكم الطبيعية مع أسركم، أرجو منكم التدخل وأرجو منكم عمل شيء لإطلاق سراحنا”.

وذكر، أنه لا يريد آن يواجه نفس مصير لوك سومرز الذي قتل خلال محاولة تحريره. متوقعا أنه اذا لم يتم إطلاق سراحه بأسرع وقت، على الأرجح ستكون نهايته الموت.

وتابع: “إذا لم يتم تحقيق مطالب الخاطفين فجهزوا لنا توابيت لاستقبال جثثنا”.

ومنتصف فبراير الماضي، اختطف مسلحون يتبعون تنظيم القاعدة، ستة من موظفي الأمم المتحدة في محافظة أبين.

وذكرت المصادر، حينها، أن المسلحين اختطفوا الموظفين العاملين ضمن فريق الأمن والسلامة التابع لمكتب الأمم المتحدة في عدن برئاسة آكم سوفيول أنعم، بلغاري الجنسية، من الطريق الرابط بين مودية والوضيع شرقي أبين.

وبحسب المصادر، فإن العديد من الوساطات قد بذلت منذ اختطافهم، إلا أنها لم تحقق أي تقدم.

ويشترط الخاطفون، دفع نحو خمسة مليون دولار لإطلاق سراح الموظفين الأمميين. إضافة إلى الإفراج عن معتقلين متشددين من سجون عدن وحضرموت.

وكان مكتب الأمم المتحدة في اليمن، قد أعلن عن اختطاف خمسة من موظفي المنظمة الدولية في محافظة أبين جنوبي اليمن.

والموظفين الخمسة المختطفين هم مدير مكتب الأمن والسلام التابع للأمم المتحدة في اليمن آكام سوفيول، وأربعة موظفين محليين يمنيين.

قراءة 256 مرات

من أحدث