أخـــر الأخبــــار

 
أمين الجرادي

أمين الجرادي

الثلاثاء, 08 تشرين2/نوفمبر 2022 22:44

الجرادي القائد المشبع بالوطنية والإنسانية

قليل من القادة يستحقون وصفهم بالعظماء، ومن بين هؤلاء القادة دون ريب الشهيد اللواء المناضل القائد محمد الجرادي، فهو عظيم أولاً في وطنيته ومبادئه، ومداه، ورحابة آفاقه، وهو عظيم ثانياً في انسانيته.

ثم إن هذا القائد الفذ، عظيم في طبيعة الموقف الوطني والنضالي الثابت، الذي ينطلق منه منذ أكثر من 40 عاماً؛ إيمانه بالإنسان والحرية، والمواطنة المتساوية والمستقبل الأفضل ووطن يتسع للجميع.. ضد الاستعلائية والاستعباد والتسلط..

وهو عظيم في ميدان الحروب، جدير بقيادة المعركة الوطنية، شجاع إلى آخر الرمق، جاحد للظلم والظلام والتخلف..

وهو عظيم في مواقفه الثابتة وفي قوة فِكره الذي يتوهج من جمله وعباراته، متجاوزاً الحدود الضيقة للاستعباد والعنصرية والمناطقية.

لم يكن اللواء محمد الجرادي ملتزماً بحزب أو سياسة، لكنه كان قائداً وطنياً شجاعاً، وإنساناً صادقاً، وضع مسؤولياته وواجبه الوطني، وإنسانيته، فوق كل التزام،  يحدوه واجب الضمير النقي، ولا يغريه المال او المنصب.

إن ما أهم ما تميز به الشهيد القائد اللواء الجرادي هو الارتباط الوثيق بين سيرته الذاتية العطرة وشخصيته القيادية والعسكرية المتشبعة بالوطنية والإخلاص والفداء والتضحية..

طوال مشوار تاريخه النضالي الطويل الذي يزيد عن 40 عاماً كان اللواء محمد الجرادي صاحب موقف ثابت، وواضح، يدافع عنه، مما زاد في معاناته حتى لحظة اغتياله الغادرة، وهو مع ذلك لا يأبه لمثل هذه المعاناة مادام شغوفاً مبتهجاً بموقفه الثابت والصادق، الذي دفع ثمنه أخيراً برحابة صدر وطول عنق تتجاوز حدود السماء، ليكون من الذين أنعم الله عليهم من الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً..ولا نامت أعين الجبناء...