طلاب الاشتراكي بصنعاء يطالبون بإشراك المرأة في الحياة السياسية وصناعة السلام

  • صنعاء / الاشتراكي نت - خاص

السبت, 26 تشرين2/نوفمبر 2022 18:17
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

طالب القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني بصنعاء بإشراك المرأة مشاركة حقيقية في الحياة السياسية، وبمشاركة فاعلة في صناعة السلام، باعتبارها أحد أهم أعمدة وركائز السلام في أي مجتمع.

ودعا في بيان صادر عنه بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة 25 نوفمبر إلى تطوير وسائل ملاحقة العنف ضد المرأة والتحرش بها وابتزازها ومواكبه وتطوير القوانين بما يؤدي إلى حمايتها من أي شكل من أشكال التحرش أو الابتزاز.

وفيما يلي نص البيان:

يحل علينا في 25 نوفمبر اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة ويُدشن في هذا اليوم من كل عام حملة الـ 16 يوماً من الفعاليات التي تناهض العنف ضد المرأة والتي تبدأ في 25 نوفمبر وتُختتم في 10 ديسمبر، وهو اليوم الذي يُحيا فيه ذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وخلال الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة ستُغمر المباني والمعالم الشهيرة باللون البرتقالي للتذكير بالحاجة إلى مستقبل خالٍ من العنف، ويدعوا القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني في العاصمة صنعاء الحكومة اليمنية إلى تدشين حملة الـ 16 يوم من النشاط والتضامن للقضاء على العنف ضد المرأة، وغمر المباني والمعالم الشهيرة في اليمن باللون البرتقالي للتأكيد على الحاجة إلى مستقبل خالٍ من العنف، تلك المرأة التي حُرمت من المشاركة الفاعلة فيها وتُحرم من الكثير من حقوقها في خضم الحرب.

وتركز حملة الـ 16 يوماً لعام 2022 على التجارب الحياتية وتقدم التعليم والمعلومات، حيث تقوم الأبحاث الأكاديمية باستكشاف الواقع بالنسبة للمرأة والفتيات أثناء الاتصال بالإنترنت، والتي غرضها التوصل إلى حلول تجعلنا أقرب لحياة رقمية آمنة للجميع: خالية من التحرش والعنف، وبالفعل لقد تطورت وسائل التحرش والعنف مع تطور وسائل التكنولوجيا والتواصل الإلكتروني وكما لا حظ الجميع ومنها ما ظهر مؤخراً من محاولات ابتزاز متعددة من قبل متحرشين لا غرض لهم سوى الابتزاز وأصحبت قضايا تشغل الرأي العام والتي إحداها كادت تودي بضحيتها للموت وما خفي كان أعظم.

إن القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني في العاصمة صنعاء يطالب بإشراك المرأة مشاركة حقيقية في الحياة السياسية، وبمشاركة فاعلة في صناعة السلام، فهي أحد أهم أعمدة وركائز السلام في أي مجتمع، ويدعو إلى تطوير وسائل ملاحقة العنف ضد المرأة والتحرش بها وابتزازها ومواكبه وتطوير القوانين بما يؤدي إلى حمايتها من أي شكل من أشكال التحرش أو الابتزاز اللذان يؤديان وبشكل طبيعي إلى العنف ضدها خاصة في المجتمعات الأكثر تخلفاً والأشد فقراً كمجتمعنا، ويقول للمرأة بعلو الصوت تواصلي وانضمي لموجة الحرية، تناقشي، قومي بزيادة التوعية، اعقدي الفعّاليات، اعقدي التجمعات الحاشدة، وقفي في تضامن اعتراضاً على العنف القائم على النوع الاجتماعي بطريقة تمنحكِ شعوراً جيداً وقدراً يليق بمكانتكِ في المجتمع.

عاشت الحركة الطلابية

صادر عن:

القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني في العاصمة صنعاء

25 نوفمبر2022

 

قراءة 728 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة