الدكتور السقاف: الاشتراكي" ينطلق من ممارسته للسياسية من حقائق الواقع ووقف الحرب واستعادة الدولة الهدف الاستراتيجي للحزب مميز

  • الاشتراكي نت/ صنعاء

الثلاثاء, 28 حزيران/يونيو 2016 21:45
قيم الموضوع
(1 تصويت)

اكد الدكتور عبد الرحمن عمر السقاف امين عام الحزب الاشتراكي اليمني  ان الحزب ما زال الحزب متمسكا بنهجه السياسي والاعلامي الذي يعبر عن مواقفه السياسية الداعمة للشرعية الدستورية والسياسية التوافقية وفي رفضه للحرب وفي دعوته الى السلام لحقن دماء الابرياء في أي مكان كان.

واوضح امين عام الحزب الاشتراكي في حوار مع موقع "ابابيل نت" الاخباري ان ما جرى في البلاد خلال الاعوام التي تلت انتهاء اعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل قد انتج تعديلات مهمة في ميزان القوى السياسي والعسكري.

ونوه السقاف الى أن تحالف صالح والحوثي انصار الله /صالح وقد انقلبوا على جميع التوافقات السياسية سواء مخرجات الحوار الوطني الشامل او اتفاق المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية او حتى اتفاق السلم والشراكة انتج واقعا جديدا فخخ البلاد بمخاطر كبيرة وعلى وجه الخصوص الكيان الوطني لليمن برمته واصبح العنوان الرئيسي لليمن بلد يعج بجملة من الاثار الكارثية والتدميرية التي تمثلت بالانهيارات الكبرى على الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحياة المعيشية اليومية للمواطن في كل مناطق البلاد، مضيفا أنه تشكلت في المشهد السياسي اليمني بؤر وقد تتطور الى ما هو اسواء لا يمكن التخلص منها الا بوضع حد حاسم لهذه الحرب والعمل على وقفها وهي بؤر لتوترات سياسية قد تتخذ في سياقات استمرار الحرب تشكيلات ذات طابع مذهبي اومناطقي الى جانب ظاهرة جديدة هي الحرب بالارهاب وهو ما سوف يمكن التشكيلات المذهبية والمناطقية اضافة الى ان قوى الارهاب بتسمياتها المختلفة.

وتطرق الامين العام في حواره الى سوء الاوضاع الحياتية في اليمن هناك من نتائج هذه الحرب ووفقا للاحصائيات بعضها محلي وبعضها الاخر عبر هيئات منظمة الامم المتحدة فقد بلغ نحو سته الالف واربعمائة قتيل 6400 وهذا يتعلق بالجانب المدني وحسب وثمة اعداد ضخمة قتلوا في المعارك المختلفة في الجبهات المختلفة ونحو من ثلاث مائة وعشرين الف جريح 320000 اكثر من ربع هذا العدد دخلوا في عداد المعاقين واكثر من اثنين مليون ونصف نازح ومشرد داخل البلاد وخارجها والاسواء كارثية ان ثلاثة مليون ونصف مواطن في انحاء اليمن كافة يعانون من سوء التغذية وجزء لا باس به من هذا العدد يعيشون عند حافة المجاعة وحصار الناس من السفر من والى اليمن وتعرض المواطن اليمني في المطارات والمنافذ المحلية والدولية لمعاملات غير لائقة اضافة الى قطع مرتبات عدد من الموظفين وتسريح اعداد اخرى من وظائفهم في القطاع الخاص .

واشار الى  استثمار الرئيس السابق "علي صالح" واعوانه للرواسب التي نتجت عن حرب 1994م والتي تمثلت في سياسات اقصائية واسعة افضت الى ابعاد معظم تمثيلات الجنوب بمختلف تلاوينهم السياسية من سياسيين ومدنيين وعسكريين وقيام مراكز النفوذ السياسية التقلدية والقبلية بنهب مقدرات الجنوب وموارده الاقتصادية والى جانب كل ذلك لم تتوقف مجددا الخلايا التي تدين بالولاء لهذا الاصطفاف القديم والعبث بأمن عدن وخاصة من بعد تحريرها بفعل تضحيات المقاومة الوطنية والجيش الوطني وبدعم من التحالف العربي.

وحول موقف الحزب الاشتراكي اليمني اكد امينه العام انه أي "الاشتراكي"  ينطلق من ممارسته للسياسية من حقائق الواقع وله رؤية سياسية وفكرية تجاه القضايا الوطنية ومستقبل اليمن، وان الحزب لا يتعاطى مع تلك الحقائق بطريقة ميكانيكية او التبعية المطلقة للوقائع.

وقال السقاف: ان مواقف الحزب تبنى على السياسة العملية القابلة للانجاز وليست السياسة النظرية التي تحتشد بداخلها الرغبات او الاحلام الكبرى والى ذلك نحن ننطلق من ان استفحال النتائج السلبية لتلك الوقائع ممكن لها ان تتنامى وتتطور المخاطر خلالها اذا طال امد الحرب فوقف الحرب والعمل على نهايتها واستعادة الدولة اولا وقبل كل شيء هو هدف سياسي تكتيكي واستراتيجي للحزب يتفق مع المصلحة الوطنية والمصالح الجيوسياسية لدول المنطقة، من هنا نؤكد مؤكدا على ضرورة نجاح المفاوضات في الكويت باعتبار ان المهمة الرئيسية للمفاوضات هو استعادة الدولة وانهاء الانقلاب عليها.

واشار الى ان الحزب الاشتراكي  يعمل لسد حالة الفراغ السياسي التي من الممكن ان تنشاء بعد انتهاء الحرب قام بخطوات عملية في هذا الاتجاه بالتعاون والتشارك مع عدد من القوى السياسية من اجل قيام تحالف سياسي وطني عريض ومؤسسيي ضم الاحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية, يشكل حاملا سياسيا لمخرجات الحوار الوطني وداعما للاستفتاء الشعبي على مشروع الدستور ويكون بمثابة بنية تحتية قوية من اجل استئناف العملية السياسية، اضافة الى المساهمة مع القوى السياسية للحراك السياسي الجنوبي من اجل حل القضية الجنوبية ولدينا في هذا الصدد مشروع لحل القضية الجنوبية بمضمون مخرجات الحوار الوطني مع الاستجابة في منظورنا لحل القضية الجنوبية للمستجدات التي طرأت في الواقع بما انتجته الحرب من معطيات جديدة في موازين القوى السياسية في البلاد. برؤى موضوعية ومنطقية والتي وردت في رؤى مختلف فصائل الحراك الجنوبي اعتقد ان هذه الخطوط الرئيسية للنشاط السياسي للحزب مرحليا باعتبارها اولويات سياسية.

حاوره/ مصطفى غليس:

نص الحوار:

• لماذا تأخرت اعلى هيئة في قيادة الحزب بالوصول الى الرياض ؟

لم نتأخر نحن موجودين هنا اعلى هيئة قيادية في الحزب هي الهيئة المنتخبة من قبل اللجنة المركزية وهما هيئتان الامانة العامة والمكتب السياسي وتتوزع بداخلهما المسؤوليات والاختصاصات على الاعضاء وبالتالي فالهيئة الحزبية تقوم بتكليف من يمثلها وفقا لطبيعة المهمة التي يراد انجازها او القيام بها وبالتالي فالقيادة في الحزب قيادة جماعية يعمل افرادها في سياقات العمل الجماعي لا توجد لدينا سلطة فردية مطلقة وعلى ذلك فأن الهيئة القيادية العليا كانت موجودة في الرياض وشاركت في مؤتمر الرياض وكان في عضويتها عدد من اعضاء المكتب السياسي والامانة العامة واللجنة المركزية وكان هؤلاء برئاسة نائب الامين العام الدكتور محمد المخلافي.

وكما هو معروف كان لوفد الحزب الاشتراكي اليمني حضور فاعل في مؤتمر الرياض وفي الدعم السياسي الكامل للشرعية الدستورية والسياسية التوافقية وليس هذا وحسب بل ان مواقف الحزب الاشتراكي في الداخل كذلك لا يقبل أي التباس في دعم للشرعية الدستورية والسياسية التوافقية وهذا الموقف موقف اصيل لان الحزب الاشتراكي اليمني جزء اساسي ورئيسي من مكونات الشرعية الدستورية والسياسية التوافقية التي تولدت عن اتفاق المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية والحزب حين التوقيع على هذه المبادرة في الرياض كان الرئيس الدوري للقاء المشترك وقد وقع الامين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني حينذاك الدكتور ياسين سعيد نعمان على هذا الاتفاق .

• هل كانت تمارس ضدكم ضغوط من قبل الحوثيين أو المخلوع صالح تمنعكم من الانضمام للشرعية؟

اعتقد ان الاجابة السابقة على سؤالكم تجيب على هذا السؤال وبالتالي ما ليس مقبولا في سؤالك هو توصيف الحزب بانه كان متأخرا او ممتنعا لأسباب افترضتها انت في سؤالك .

نحن جزء لا يتجزأ من مكونات الشرعية الدستورية التوافقية واعتقد ان الاجابة السابقة توضح بشكل مبين وتزيل اية التباسات لديكم بشأن موقف الحزب الاشتراكي من دعم الشرعية الدستورية والسياسية التوافقية . جزء من هذا الالتباس لديكم ربما ناتج عن الدعاية المضادة التي تعرض لها الحزب الاشتراكي اليمني لاسباب تتعلق بنهج الحزب في ممارسته للسياسة اذ يحرص ان يقوم بها بندية واستقلالية كما انه يرفض دائما ان يتموضع ذيليا ضمن أي اصطفاف سياسي يتفق مع خياراته الاستراتيجية في سعيه نحو تحقيق اهدافه المرحلية في السياقات التي تتطلبها المرحلة السياسية المعنية .

اما بشأن المضايقات او الضغوط التي ذكرتها في سؤالك فأننا قد تعرضنا لها واستخدمت ضدنا بطرق واساليب متنوعة فقط يكفي ان اذكر لك بان سلطة الامر الواقع منعت صدور صحيفة الثوري وعممت على المطابع قرارا صادر عنها بمنع طباعة صحيفة الثوري سواء في المطابع الحكومية او المطابع الخاصة كما انه تم حجب موقعنا الالكتروني الوحيد موقع الاشتراكي نت .

وما اود توضيحه هنا ليس الضغوط التي كنا ولا نزال نعاني منها بل الاهم هنا الثبات امام المصاعب فما زال الحزب متمسكا بنهجه السياسي والاعلامي الذي يعبر عن مواقفه السياسية الداعمة للشرعية الدستورية والسياسية التوافقية وفي رفضه للحرب وفي دعوته الى السلام لحقن دماء الابرياء في أي مكان كان ممن سقطوا ضحايا في انحاء البلاد كافة .واريد هنا ان اعطيك بعض الامثلة الحزب اعلن في وسائله الاعلامية ونحن بالداخل المشاركة في مؤتمر الرياض كما اعلنا اسس مشاركتنا في مؤتمر الرياض وحضرنا الى مؤتمر الرياض ومعنا مبادرة سياسية اعلنا عنها قبل المؤتمر, وكنا كذلك قدمناها لجميع الاطراف بما فيها الاحزاب السياسية العربية التي تجمعنا بها علاقات سياسية وتعاون ,كذلك وبحكم عضويتنا في الاشتراكية الدولية عممنا مبادرتنا عليها .. الى ذلك فالوفد الذي مثل حزبنا في مؤتمر الرياض جاء بتكليف حزبي واسماء المكلفين كانت معلنة .

• كيف تقيمون الواقع على الأرض وما موقفكم من كل ما يحصل في اليمن؟

هذا سؤال مهم لأنه يعيدنا الى الواقع بعيدا عن الرغبات ووجهات النظر الخاصة التي تعبر عن القناعات الشخصية او انحيازاتها العاطفية الى ذلك لا يمكن الاجابة على هذا السؤال من خلال الجزئيات المتناثرة هنا وهناك وفي هذا الصدد استعين بقول مأثور لا يحضرني في هذه اللحظة اسم صاحبه ومضمونه (( انت لا تستطيع ان ترى الغابة شجرة شجرة )) أي اننا ينبغي ان نتفحص الامور بالانطلاق من الكلي الى الجزئي لعلنا بالاعتماد على ذلك ان نرى الامور بوضوح وفي السياق لنا ان نستعرض عددا من الحقائق التي يتشكل منها الواقع الحالي بمشاهده السياسية والحياتية بصفة عامة وخلالها قد اتمكن من الاجابة على سؤالك :

الحقيقة الاولى : ما جرى في بلادنا اليمن او الجمهورية اليمنية خلال الاعوام التي تلت انتهاء اعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل قد انتج تعديلات مهمة في ميزان القوى السياسي والعسكري في البلاد ابرز مظاهرها ضعف القوى السياسية الاحزاب والتنظيمات السياسية وهي لا تستطيع ان تكون قوية وتمارس دورها السياسي بفاعلية في غير الظروف السلمية فعندما ترتفع رايات الحرب واللجوء الى القوة والعنف في فرض السياسات فان الذين يمتلكون ادوات العنف فأنهم يتقدمون ولا يسمحون بوجودغيرهم وهنا فأن تحالف صالح والحوثي انصار الله /صالح وقد انقلبوا على جميع التوافقات السياسية سواء مخرجات الحوار الوطني الشامل او اتفاق المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية او حتى اتفاق السلم والشراكة انتج واقعا جديدا فخخ البلاد بمخاطر كبيرة وعلى وجه الخصوص الكيان الوطني لليمن برمته واصبح العنوان الرئيسي لليمن بلد يعج بجملة من الاثار الكارثية والتدميرية التي تمثلت بالانهيارات الكبرى على الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحياة المعيشية اليومية للمواطن في كل مناطق البلاد .

الحقيقة الثانية : لقد تشكلت في المشهد السياسي اليمني بؤر وقد تتطور الى ما هو اسواء لا يمكن التخلص منها الا بوضع حد حاسم لهذة الحرب والعمل على وقفها وهي بؤر لتوترات سياسية قد تتخذ في سياقات استمرار الحرب تشكيلات ذات طابع مذهبي اومناطقي الى جانب ظاهرة جديدة هي الحرب بالارهاب وهو ما سوف يمكن التشكيلات المذهبية والمناطقيةاضافة الى ان قوى الارهاب بتسمياتها المختلفة قد تمكن هؤلا جميعامن امتلاك القدرة فيما لو استمرت الحرب على التحكم بالمسارات الراهنة نموذج الاوضاع في عدن يعكس شيئا منها .

الحقيقة الثالثة : وعطفا على ما اوضحته في النقطة السابقة ببروز قوى في ميادين القتال متناقضة من حيث اهدافها الخاصة وان اتفقت اليوم على الخصم المشترك ليس من المرجح ان تتمكن حتى مع انطلاق العملية السياسية من تسوية تناقضاتها وابرز الامثلة هنا ما جرى في عدن وكذلك في تعز وفي مارب والبيضاء. ومحافظة حضرموت وقد تخلصت من هذا النوع من المخاطر بفعل العملية العسكرية التي قام بها الجيش الوطني والمقاومة الوطنية بدعم ومشاركة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية .

الحقيقة الرابعة : سوء الاوضاع الحياتية في اليمن هناك من نتائج هذه الحرب ووفقا للاحصائيات بعضها محلي وبعضها الاخر عبر هيئات منظمة الامم المتحدة فقد بلغ نحو سته الالف واربعمائة قتيل 6400 وهذا يتعلق بالجانب المدني وحسب وثمة اعداد ضخمة قتلوا في المعارك المختلفة في الجبهات المختلفة ونحو من ثلاث مائة وعشرين الف جريح 320000 اكثر من ربع هذا العدد دخلوا في عداد المعاقين واكثر من اثنين مليون ونصف نازح ومشرد داخل البلاد وخارجها والاسواء كارثية ان ثلاثه مليون ونصف مواطن في انحاء اليمن كافة يعانون من سوء التغذية وجزء لا باس به من هذا العدد يعيشون عند حافة المجاعة وحصار الناس من السفر من والى اليمن وتعرض المواطن اليمني في المطارات والمنافذ المحلية والدولية لمعاملات غير لائقة اضافة الى قطع مرتبات عدد من الموظفين وتسريح اعداد اخرى من وظائفهم في القطاع الخاص .

الحقيقة الخامسة : ان الجمهورية اليمنية اليوم واقعة تحت البند السابع وهذا يعني ان سيادته تحت التحفظ الدولي بصرف النظر عن درجة ومرتبة هذا التحفظ وفقا لدرجة المادة المعنية في البند السابع وبهذا المعنى فأن المجتمع الدولي ممثلا بمجلس الامن والامم المتحدة يشترك الى حد كبير في معالجة شئونه السياسية واوضاعه الاخرى وكذلك ايضا فأن دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية وهي صاحبة اتفاق المبادرة الخليجية مشاركة في معالجة اوضاع اليمن.

الحقيقة السادسة : الاعمال الحربية التي جرت خلال 2015/2016على كشف حالة الوضع العسكري في البلاد بمختلف تكويناته الرسمية وغير الرسمية في حالة ضعف وانهاك شديدين وبالمقابل تغول القوة المليشياوية والتشكيلات العسكرية المتمردة .

الحقيقة السابعة : في سياقات استثمار الرئيس السابق واعوانه للرواسب التي نتجت عن حرب 1994م والتي تمثلت في سياسات اقصائية واسعة افضت الى ابعاد معظم تمثيلات الجنوب بمختلف تلاوينهم السياسية من سياسين ومدنيين وعسكريين وقيام مراكز النفوذ السياسية التقلديةوالقبلية بنهب مقدرات الجنوب وموارده الاقتصادية والى جانب كل ذلك لم تتوقف مجددا الخلايا التي تدين بالولاء لهذا الاصطفاف القديم العبث بأمن عدن وخاصة من بعد تحريرها بفعل تضحيات المقاومة الوطنية والجيش الوطني وبدعم من التحالف العربي خلق هذا او نتجت عنه ردات فعل انفعالية اضافت اخطارا على الحالة الوطنية اليمنية وهويتها المدنية المعاصرة بحاجة الى معالجة منطقية وعقلانية وموضوعية تبدا بالرفض الشديد لها و البحث عن حلول للقضية الجنوبية بافق وطني تتمثله الدولة الاتحادية وتطوير مشروع دستورالدولة الاتحادية بما يستوعب المستجدات في الحالة الوطنية اليمنية .

•اذن ما هو موقف الحزب الاشتراكي اليمني من جملة تلك الوقائع ..؟

في البدء اريد ان اوضح لك ان الحزب الاشتراكي اليمني يمارس السياسة اليوم بالانطلاق من حقائق الواقع وله رؤية سياسية وفكرية تجاه القضايا الوطنية ومستقبل اليمن اقصد بذلك اننا لا نتعاطى مع تلك الحقاءق بطريقة ميكانيكية او التبعية المطلقة للوقائع وهذا ما يتطلب باستمرار ان تكون لدينا تصورات عملية تقوم بمقاربة الحلول بشأنها الى المصلحة الوطنية العامة والمصلحة المباشرة للشعب والى ذلك فأن مواقفنا تبنى على السياسة العملية القابلة للانجاز وليست السياسة النظرية التي تحتشد بداخلها الرغبات او الاحلام الكبرىوالى ذلك نحن ننطلق من :

1- ان استفحال النتائج السلبية لتلك الوقائع ممكن لها ان تتنامى وتتطور المخاطر خلالها اذا طال امد الحرب فوقف الحرب والعمل على نهايتها واستعادة الدولة اولا وقبل كل شيء هو هدف سياسي تكتيكي واستراتيجي للحزب يتفق مع المصلحة الوطنية والمصالح الجيوسياسية لدول المنطقة من هنا نؤكد على ضرورة نجاح المفاوضات في الكويت باعتبار ان المهمة الرئيسية للمفاوضات هو استعادة الدولة وانهاء الانقلاب عليها .

2- نتوقع من جراء حالة الاستقطاب السياسية الحادة وتشتت القوى السياسية ان ينشاء فراغ سياسي في البلاد من بعد الحرب ولتجاوز معطيات تلك الحالة ينادي الحزب الاشتراكي بل ويعمل وقد قام بخطوات عملية في هذا الاتجاه بالتعاون والتشارك مع عدد من القوى السياسية من اجل قيام تحالف سياسي وطني عريض ومؤسسييضم الاحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية ,يشكل حاملا سياسيا لمخرجات الحوار الوطني وداعما للاستفتاء الشعبي على مشروع الدستور ويكون بمثابة بنية تحتية قوية من اجل استئناف العملية السياسية .

3- المساهمة مع القوى السياسية للحراك السياسي الجنوبي من اجل حل القضية الجنوبية ولدينا في هذا الصدد مشروع لحل القضية الجنوبية بمضمون مخرجات الحوار الوطني مع الاستجابة في منظورنا لحل القضية الجنوبية للمستجدات التي طرأت في الواقع بما انتجته الحرب من معطيات جديدة في موازين القوى السياسية في البلاد برؤى موضوعية ومنطقية والتي وردت في رؤى مختلف فصائل الحراك الجنوبي اعتقد ان هذه الخطوط الرئيسية للنشاط السياسي للحزب مرحليا باعتبارها اولويات سياسية.

• كيف تنظرون إلى دور عاصفة الحزم والتحالف العربي بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان في دعم الشرعية وردع الميليشيات والجماعات المسلحة؟

نحن ننظر الى دور عاصفة الحزم والامل في الاحداث الجارية اليوم في بلادنا من منطلقات عديدة نعتبر دور عاصفة الحزم والامل امتداد لدور مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية على الاخص ضمن مسؤولياتهم تجاه اليمن والتي جعلتهم يتقدمون باتفاق المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية باعتبار هذا الدور كان قائم على رعاية مجمل المسارات السياسية ضمن العملية السياسية الانتقالية في تنفيذ مهام واهداف اتفاق المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ويقومون برعايتها ولما جاء الانقلاب عليها عسكريا فأن الامر تطلب مواجهة الانقلابيينبالاسلوبالمناسبمع ملاحظة ان التدخل العسكري من قبل دول التحالف العربي لدعم الشرعية وقد حاء بناء على طلب الرئيس عبدربه منصور والذي يمثل الشرعية الدستورية والسياسية التوافقية وبالنظر الى وقوع الجمهورية اليمنية تحت البند السابع فان الالتباسات بشأن السيادة الوطنية تجد توضيحاتها في مضامين القرارات الدولية بما فيها القرار 2216 اذا ما تم قراءتها بشكل متسق . اضافة الى ما سبق فان رؤيتنا لدور عاصفة الحزم والامل نستمدها من أن الحروب الداخلية التي شنتها القوى الانقلابية وتجاوزها للاتفاقات السياسية الوطنية الممثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة والاستقواء بالسلاح والسعي نحو تحقيق الاهداف السياسية من قبلهم باستخدام ادوات العنف هو الذي استدعى التدخل من قبل دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والى ذلك كان لعاصفة الحزم والامل دور مهم في احباط المخططات السياسية للانقلاب وفي عودة اليمنيين الى الحوار السياسي وبداية ذلك في مفاوضات الكويت على قاعدة المبادرة الخارجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرار 2216 والقرارات الدولية ذات الصلة . وبالنظر كذلك الى التداعيات التي نتجت من العملية الانقلابية وسيرورات الحرب ومجرياتها التي استتبتها الانقلاب وما الت اليه الاوضاع واخطرها تلك التي تمس بالكيان الوطني لليمن و المتمثلة في التداعيات السلبية الخطيرة على الحالة الوطنية الانقسامية بمستوياتها المتعددة جهويا ومناطقيا وقبليا واخرى ملتبسة بالمذهبية فأن الشرعية الدستورية والسياسية التوافقية قد تحولت من مجرد تعبير للنظام السياسي للجمهورية اليمنية الى ضرورة سياسية وطنية في اللحظة الراهنة كونها تشكل مانعا لمجمل تلك التداعيات وتعبر في ذات الوقت عن التمسك بجميع الوثائق التي ذكرتها لك سابقا وهي الوثائق التي تنطوي على خارطة طريق مرحلية واستراتيجية لبناء الدولة اليمنية الديمقراطية الاتحادية وتستوعب حلولا موضوعية لمجمل المشاكل التي تضخ الازمات بل وكانت سببا كذلك في صناعتها خلال المراحل السابقة من تاريخ البلاد في الشمال والجنوب في ظروف ما قبل الوحدة من هنا فأن النتائج السياسية لعاصفة الحزم بهذا المعنى كانت ايجابية لصالح مستقبل اليمن وطموحات شعبه . ان التحدي الذي قام به الانقلابيون واصدار جماعة انصار الله الاعلان الدستوري وقد كان هذا عنوانا لمغامرة غير محسوبة ومثل في الوقت نفسه تحديا للمجتمع الدولي كما شكل مخاطر فعلية للامن القومي للمملكة العربية السعودية تحديدا ولدول مجلس التعاون التعاون الخليجي الامر الذي اذا مر من دون التصدي به كان سوف ينتج عنه من متغير سياسي ذي تأثير على دور وطبيعة الموقع الجيو استراتيجيةلليمن وجغرافيتهالسياسية وعلى السياسات الاقليمية والدولية ذات الصلة بالمصالح القومية لدول المنطقة والمصالح للدول العظمى لجهة ارتباط هذا الموقع بالمصالح و بالصراعات الجيوسياسية الاقليمية التيتدور في المنطقة ولا شك في ان جملة هذه المعطيات تجعل من الحرب الدائرة في اليمن ليست محصورة بالصراعات السياسية الداخلية اليمنية اليمنية مع ملاحظة ان مصلحة اليمنيين ومصالح الامن القومي لليمن ذات صلة وثيقة وجزء لا يتجزاء من مصالح الامن القومي لدول المنطقة بصيغة مفردة او جمعية وعلى ذلك فأن عاصفة الحزم والامل قامت بدور قومي عروبي من ناحية ومن ناحية بدور يحفظ لدول المنطقة امنها القومي خاصة وان جملة الصراعات في المناطق الحروب الساخنة في عدد من البلدان العربية توجد بها بصمات ايرانية وفي ما يبنه لك من التشابكات التي ادت ورافقت عاصفة الحزم والامل وفي البعد القومي العروبي للعاصفة فأن اليمنيين هم الذين تحملوا ايضا اعباء هذا الدور معنويا وماديا وبشريا وكانت تضحياتهم كبيرة وهنا كذلك لا يمكن نسيان تضحيات الاشقاء , واستكمالا للاجابة عن السؤال فيما يتعلق بالدور القيادي للملك سلمان بن عبد العزيز وبعيدا عن المجاملات بأن الملك سلمان بن عبدالعزيز قد قام بدور تاريخي على المستوى القومي وجاء ذلك في الوقت المناسب تلبية للحاجة التي فرضتها الاخطار الجيوسياسية على المنطقية والهوية العربية .

• ماهو الدور الذي يمكن لحزبكم ان يقدمه في الجنوب في هذة المرحلة باعتبار معظم المحافظات المحررة فيه كونكم صاحب الحضور والمكانة الأهم بين المكونات الاساسية فيه وما الذي يمكن ان تقوموا به على مستوى اليمن الكبير كحزب حاضر في كل مناطق وقرى اليمن ؟

لو عدت الى اجابتي للأسئلة السابقة وتحديدا السؤال الثالث لتبين لكالدور الذي يمكن للحزب الاشتراكي اليمني ان يقوم به على صعيد الجنوب او على الصعيد الوطني على مستوى اليمن كلها وفي ذلك كنت بينت لك وانا احدثك عن المنهج السياسي الجديد للحزب والمتمثل بانتهاج طرق واساليب ورؤى السياسة العملية والخوض في معترك ماهو قابل للانجاز هذا الاسلوب يفرض عليك النظر الى الواقع وفواعله الاساسية والرئيسية والمؤثرة بناء على الضرورات التي تنتصب امامنا فقد حددنا الاولويات الملحة بناء عليها وابرزها :

– على المستوى الوطني تجنب نشوء فراغ سياسي بعد انتهاء الحرب بالعمل على بناء تحالف سياسي وطني عريض من مختلف القوى السياسية والجماهيرية والمدنية والاهلية ومن دون استثناء احد ليشكل هذا التحالف السياسي الحامل السياسي لمخرجات الحوار الوطني الشامل وتقوم بوظيفة البنية التحتية السياسية للوصول الى المرحلة التي تليها وهي الاستفتاء على الدستور بعد تصحيح بعض مواده المختلف بشأنها وفقا لروح مخرجات الحوار الوطني .

– العمل مع مختلف فصائل الحراك السياسي الجنوبي من اجل ايجاد قوة سياسية موحدة ومعبرةعن القضية الجنوبية مع ملاحظة ان الحزب الاشتراكي لا يزاحم احدا في هذا السياق بل يقوم هنا بتحمل مسؤلياته الادبية والاخلاقية والسياسية تجاه القضية الجنوبية وتجاه نضالاته ورؤاه السياسية المتطورة بصددها من ناحية وفقا ومسؤلياته الادبية والاخلاقية والسياسية تجاه الوطن اليمني موحدا .

– ننظر الان وبناء على النتائج التي ترتبت نتيجة الحرب فأن المرحلة الانتقالية لم تعد مرحلة تعني وحسب بالعملية السياسية حيث اضافت الحرب مهام اخرى اضافية جعلت من المرحلة الانتقالية مرحلة مركبة فرضت على البلاد اولويات اخرى وابرزها استعادة الدولة اولا هنا المساهمة مع القوى السياسية المختلفة وكذلك القوى المجتمعية بمختلف تلاوينها العمل على تطبيع الحياة السياسية وتنفيذ الاتفاقيات التي سوف تخرج بها مفاوضات الكويت والعمل على تصفية الاثار الكارثية للحرب ومخلفاتها والقضايا والمتطلبات المتعلقة باعادة الاعمار في البلاد .

• ما تأثير حالة التطور التي شهدها الحزب والتحولات وتجاوزه لعقدة الايدلوجيا وتحوله الى حزب سياسي مدني اجتماعي ديمقراطي وكيف هي رؤاه السياسية الجديدة تجاه دور المملكة العربية السعودية ومجلس التعاون الخليجي تجاه إيجاد يمن مستقر وأمن ومسالم؟

لقد تطور الحزب الاشتراكي اليمني بالقدر الذي غادر فيه رؤاه السياسية والفكرية التقليدية واساليب نشاطه السياسي التقليدية القديمة التي كانت محكومة باطار سياسي فكري ايدلوجي مغلق من ناحية وبالقدر الذي عمل فيه على تطوير ما كان قابلا للتطوير من رؤاه السياسية والفكرية من اجل التلاؤم مع المعطيات الفكرية والسياسية التي سادت من بعد نهاية الحرب الباردة مع الاخذ في الاعتبار الانحيازات الاجتماعية الرئيسة للحزب في نضاله السياسي وعدم التخلي عن هدف تحقيق العدالة الاجتماعية ودور الدولة ومسؤولياتها تجاه المجتمع والشعب الذي تسوس شؤنه والقضايا المتعلقة بالديمقراطية السياسية وما تستوعبه من الحريات والتأكيد على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب ومكوناته المجتمعية, وقدساهم الحزب الى حد كبير من خلال ممثليه في مختلف لجان الحوار الوطني الشامل على العمل مع جميع المشاركين في الحوار على تضمين تلك الابعاد بمفاهيم فكرية وسياسية معاصرة بعيدا عن الرؤى الايدلوجية في نصوص مخرجا الحوار الوطني حيث وجد ذلك ضروريا . ولمزيد من التوضيح نحن نعرف الحزب الاشتراكي اليوم في برنامجه السياسي وفي نظامه الداخلي بأنه حزب سياسي وطني ديمقراطي اجتماعي وهذا التعريف باختصار يعني :

1- اننا لم نعد نؤمن بالحكم عبر حزب سياسي واحد يحتكر السياسة لنفسه ويمنع الاخرين منها وبالتالي فأن التعددية السياسية والحزبية والنضال السلمي التنافسي عبر الوسائل الانتخابية مسألة مبدئية وهدف سياسي استراتيجي للحزب .

2- بما ان رؤيتنا للعدالة الاجتماعية لم تعد تنطلق من رؤية ايدلوجية شمولية وهي مستمدة من ما انجزه النضال السياسي الانساني العالمي وتبلور في المفاهيم السياسية المستخلصة من التجربة الانسانية بصفة عامة كما هو مبين في الوثيقتين الرئيسيتين الصادرتين عن الامم المتحدة وقامت الجمعية العامة بإقرارهما في الخمسينات والستينات والمتمثلة بالعهدين الدوليين الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وهذة حقوق قائمة على الاستجابة للضرورات التي انتجها النضال الانساني من اجل الحرية والكرامة في مسارات التطورالتاريخي للحضارة الانسانية الراهنة في مختلف مراحل تطورها .

3-لم يعد الحزب ينخرط سياسيا على المستوى الدولي ضمن رسالات اممية ذات ابعاد ايدلوجية شمولية وانما بما تفرضه الحياة الانسانية ضمن تشابكات ما فرضته العولمة من تطورات فعلية جعلت من العالم اليوم عالما واحدا متشابك الحضور في مختلف القضايا بوجهيها السلمي او غير السلمي التي انتجتها العولمة .

•وماذا بشأن رؤيتكم الجديدة..؟

بداية اريد ان اذكر لك حقيقة طالما تجاهلها الاعلام وشوش عليها فالمواقف الاعلامية التي عملت ضد الحزب الاشتراكي اليمني وتحديدا منذ ما بعد حرب 1994 تلك المواقف الاعلامية ضدنا لم تكن تفتقر الى المعلومات الحقيقية والصحيحة وحسب بل انها كانت تفتقر للحد الادنى من المهنية والصدقية وفي هذا الصدد من الحقائق المجهولة اليوم بشأن الرؤى السياسية للحزب الاشتراكي اليمني تجاه المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي فأن الوثائق السياسية للدورة الاولى للمؤتمر العام الرابع المنعقدفي العام 1998م في مدينة صنعاء وقد اعطت مساحة في تناولاتهالهذة القضية من منطلق فهم جديد للجغرافيا السياسية وفي حال تضمنت معطيات جديدة لقواعد القوة التي ترتكز اليها فأن هذه الاخيرة تجعل من حاملها عاملا حيويا في تحديد اتجاه الاحداث وفي هذا الصدد يمكن ملاحظة ان في منطقة شبه الجزيرة العربية واليمن جزء منها دولة اقليمية كبيرة ومؤثرة هي المملكة العربية السعودية وبالتالي فأن هذه الحقيقة واستشعاراها يتطلب الابتعاد عن الاستعانة برؤى سياسية وفكرية تخطاها الزمن .

•معذرة دكتور انت هنا تغمز الى الافكار الايدلوجية التي كانت تحدد رؤاكم القديمة ؟

ليس كلها ثمة عناصر او ابعاد فيها قابل للتطور واستيعاب محددات الازمنة الجديدة المهم دعني اكمل توضيح الفكرة السياسية الجديدة التي خرج بها المؤتمر الرابع وهي ان المملكة العربية السعودية هي القوة التي تلعب دورا كبيرا في شبه الجزيرة العربية باتجاه الاحداث وخاصة بعد نهاية الحرب الباردة وبحكم الجوار بين بلدينا فأن مصالح الامن القومي لهما يتبادلان التأثير وهذة العلاقة كلما كانت ايجابية انتجت حالة من الامن والاستقرار في اليمن وفي المنطقة . واليوم وفي سياقات معطيات الحرب الدائرة فأننا وبعيدا من الارتجال السياسي في التعامل مع قضايا معقدة تجد انه ليس هناك من هو قادر على اعادة اعمار اليمن ومساعدته من اجل تنمية سريعة سوى المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي هذا فهمنا لطبيعة علاقة اليمن مع اشقائه الاقربون ضمن مصالح سياسية واقتصادية مشتركة من اجل امن واستقرار المنطقة على الصعيد السياسي اريد التنويه هنا الى ان استقرار اليمن يتحقق بالدفع قدما بما تحقق لليمنيين من تقدم سياسي كان له تأثير على صياغة طبيعة النظام السياسي في اليمن والمعبر عن الحاجات الوطنية من اجل مزيد من الوئام والاستقرار السياسي يتطلب التأكيد على التعددية الحزبية والسياسية للبلاد لأن الحزبية في اليمن ليست حالة طارئة ولا تقليدا لموضة جديدة جاءت مع العولمة عمر النشاط السياسي للأحزاب في اليمن يتجاوز نصف قرن . وتحتاج اليمن هنا الى دعم الاشقاء التاريخي للنظام السياسي في اليمن فاليمن ومن المنظور التاريخي لتطوره السياسي يتطلب تجاوز منطق اعادة انتهاج سياسات تقليدية لن تكرس الا ماهو قائم للنخب السياسية القديمة لناحية تسليم زمام الامور اليها سواء في الشمال اوبالجنوباو اعادة انتاج الحالات القديمة بكامل جزئياتها على قاعدة مرتكزات جغرافية ومناطقية وجهوية او عقدية مذهبية من هنا نقدر دور المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي في التأكيد المستمر على صياغة الحلول والبناء المستقبلي لليمن وفقا لمخرجات الحوار الوطني

• ماهي رسالتكم لقيادات وأنصار ومحبي الحزب الاشتراكي في الداخل؟

اتوجه لهم بالتحية اولا واقول لهم ان المرحلة التي نشهدها الان من اصعب المراحل التي مرت بها البلاد وهم يدركون ذلك بالطبع وهذة مرحلة نحتاج فيها الى العمل على لم الشمل والصبر ونحن نناضل متمسكين بقيم ومبادئ حزبنا والا يتصرفوا الا بما يليق بمكانة الحزب وتاريخه وانا على ثقة مطلقة بثباتهم وقدرتهم على مجابهة الصعاب وهم اصحاب تجربة ومقدرة اكثر من غيرهم بحكم الظروف المختلفة التي شهدها الحزب وانا على يقين ان الحزب سيكون اكثر تماسكا وشموخا باعضائه وانصاره والذين ستحبط عندهم كل المؤامرات التي تحاك ضد الحزب بهدف اضعافه او تهميش دوره ولطالما تعرض الحزب لمثل هذا النوع من الاعمال التخريبية بما تعبر عنه من مشاريع صغيرة وهزيلة فنا اشبه الليلة بالبارحة فقد فشلت تحضيريات سابقة تم تشكيلها ضد الحزب وكان فشلها ذريعا وكل تحضيرية شبيهة بها مألها الفشل من شخوص لا نريد ان نتحدث بأية اوصاف تجاههم لاننا لا نريد ان نخاطب الاخرين بعيدا عن اللياقة والادب والتجربة التأريخية للحزب تخبرنا دائما بأنه عندما يستهدف الوطن يترافق ذلك مع استهداف الحزب الاشتراكي اليمني .

لمتابعة قناة الاشتراكي نت على التليجرام

اشترك بالضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
@aleshterakiNet

قراءة 16862 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 29 حزيران/يونيو 2016 21:44

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة