محمد الحامد: تكليف شباب الحزب كمساعدين في مهام قيادية حقق نجاحا ملموسا في استعادة حيوية المنظمة مميز

  • الاشتراكي نت / أعدها للنشر _ عبدالقاهر عبده سعيد

السبت, 17 تشرين1/أكتوير 2020 17:40
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أكد الرفيق محمد عبد الله الحامد عضو اللجنة المركزية، سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة حضرموت، أن قرار المنظمة بتكليف مجموعه من شباب الحزب بمهام قياديه كمساعدين لرؤساء الدوائر وتكليف احد الشباب كسكرتير للدائرة التنظيمية بدلا عن الفقيد بازومح، حقق نجاح ملموس في استعادة حيوية منظمة الحزب وتم التعامل بسلاسة بين سكرتيري الدوائر المنتخبين ومساعديهم ويجري تأهيل الكوادر من خلال الممارسة في ضل افتقادنا للمدارس الحزبية.

جاء ذلك في حوار أجراه ملتقى فتاح الرفاقي ضمن برنامج حوارات ثقافية، التي ينفذها شباب الحزب الاشتراكي اليمني مع قيادات الحزب عبر برامج التواصل الاجتماعي لمناقشة الأوضاع الحزبية وتنشيط وتفعيل العمل التنظيمي.

وتطرق الحوار الى الوضع الراهن للحزب في المحافظة والتجربة الفريدة التي اجترحتها منظمة الحزب بحضرموت في استنهاض نفسها تنظيميا وتشبيب قيادتها واعادة إحياء أشكال تنظيمية مثل اتحاد الشباب الاشتراكي (أشيد) إضافة الى عديد من القضايا الحزبية والوطنية.

وفيما يلي نص الحوار:

*  ماهي الظروف التي حتمت عليكم إشراك الشباب في خضم المعترك السياسي؟؟؟  وهل عندكم الثقة الكبيرة بأنهم سينجحون؟

- في الواقع أن معظم اعضاء السكرتارية من المسنين وهم منتخبين في اخر دورة انتخابية قبل حوالي عشر سنوات وظل هذا الهم يخيم في نفوسنا على أمل ان نتجاوز هذه المعضلة عن طريق الدورة الانتخابية القادمة. ولكن لتعذر انعقاد دورة كاملة في القريب العاجل ومع افتقادنا للرفيق المناضل فرج بازومح سكرتير الدائرة التنظيمية بوفاته في أبريل الماضي. وظهور جائحة كورونا والتزاما بالإجراءات الاحترازية بخصوص كبار السن استشعرنا خطورة الامر واتخذنا قرار جريء بتكليف مجموعه من شباب الحزب بمهام قياديه كمساعدين لرؤساء الدوائر وتكليف احد الشباب كسكرتير للدائرة التنظيمية بدلا عن الفقيد بازومح. وحققت هذه الخطوة نجاح ملموس في استعادة حيوية منظمة الحزب وتم التعامل بسلاسة بين سكرتيري الدوائر المنتخبين ومساعديهم ويجري تأهيل الكوادر من خلال الممارسة في ضل افتقادنا للمدارس الحزبية وضعف نشاط التثقيف السياسي.

* يمكن للمتابع الحزبي ملاحظة تفرد وتقدم منظمة الحزب في حضرموت على سائر منظمات الحزب في عموم محافظات البلاد يتضح ذلك من خلال تسارع وتيرة أنشطتها ونشاطاتها التنظيمية النوعية ، اضافة الى قيامها مؤخرا بخطوة جريئة وتاريخية تمثلت  في تشبيب قيادة الحزب في المحافظة . فهل يمكن للرفيق محمد عبدالله الحامد سكرتير أول منظمة الحزب في حضرموت أن يحدثنا عن هذه التجربة الرائدة والمفصلية ليس على حياة الحزب الداخلية وحسب بل على مستقبل الحزب ووجوده؟ وما هي العوامل الذاتية والموضوعية التي تقف وراء ذلك التفرد والتقدم للمنظمة عن بقية المنظمات الاخرى؟

- الرد في الاجابة السابقة ولكن نضيف ان العامل الاهم في تشبيب قوام الحزب وهو استعادة بناء اتحاد الشباب الاشتراكي اليمني أشيد، وقيام أنشطة نوعية شكلت جذب للشباب والشابات وكون رئيسة اتحاد الشباب من النساء المربيات وذات تجربة في هذا المجال استطاعت منظمة أشيد ان تشكل رافدا حقيقيا لمنظمة الحزب. ومما زاد في رفع المعنويات هو تفاعل قيادة الحزب ممثلة بالرفيق الأمين العام ونائبه وكذا بعض أعضاء الأمانة العامة بتقديم الدعم المادي والاتصال والاشادة بعد كل نشاط يقيمه أشيد، وهذا كان له أثر كبير.

* هل يمكن التنسيق بين القطاع الطلابي في حضرموت والقطاع الطلابي في صنعاء من خلال عقد لقاءات وحوارات مستمرة بينهما أو تواصل في الفعاليات السياسية والحزبية  أو حتى مواقف موحدة وبيانات طلابية مشتركة....إلخ؟

-من حيث المبدأ لا يوجد مانع من التنسيق مع منظمة شباب صنعاء وأي محافظه اخرى لكن في الواقع لا يوجد تواصل والعكس منظمة تعز يوجد تواصل من خلال عدد من الجروبات والاطلاع على العديد من الأنشطة والمواقف.

* هل يوجد تواصل وتنسيقات بين سكرتاريات الحزب في جميع محافظات البلاد؟

- يوجد تواصل ضعيف للأسف ولكن يتم بين وقت وأخر الاتصال حسب العلاقات الشخصية الموروثة مثلا علاقتنا بالرفاق في الجوف أكثر من أي منظمة بسبب العلاقة الشخصية مع الرفيق محمد راكان ومن حيث القلق على رفاقنا بسبب الاحداث التاريخية في الحزم ومناطق الجوف.

* كيف يمكن تطبيق النظام الداخلي على إتحاد الشباب الإشتراكي اليمني في ظل الأوضاع الراهنة؟ وهل يجب تطبيقه بكافة بنوده حالياً أم هناك استثناءات؟

- النظام الداخلي في الوقت الراهن يطبق من حيث جوهره ولكن يتم تجاوزه في بعض الامور لتسهيل تطبيقه مثل الاشتراكات اقرينا مؤقتا ليس بنسبة من الدخل انما حسب قدرة كل عضو وعضوة وأدى ذلك إلى إقبال جيد على التسديد، وقلنا أول شيء نتعود أن كل واحد ملزم بتسديد الاشتراكات مبدئيا.

* حققت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة حضرموت نجاحاً شهد لها الجميع في العمل مع الشباب وتمخض عنه إشهار إتحاد الشباب الاشتراكي  (أشيد) خلال العام المنصرم وتفعيل نشاطه من خلال جملة من المبادرات التي شهدتها ساحة حضرموت واحتفالية أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي والحالي عبر الأنشطة والفعاليات المختلفة. هل بالإمكان أن تعطونا فكرة عن كيف كانت البدايات الأولى وكيف استطعتم الاستقطاب الجامعي تحديداً من الشباب والشابات وتجربة منظمة الحزب بحضرموت في تأهيل الشباب للمناصب القيادية للحزب وأن تعطونا لمحة عن تجربتكم في الكادر المساعد للسكرتارية من الشباب؟

- استعادة نشاط اشيد تم بجهود جماعية وتشجيع من قيادة الحزب وبمبادرات رائعة من بعض القيادات الحزبية وخصوصا القيادة الحالية لاشيد والرفيقة مدينه عدلان كانت مميزة في وضع خطط ملموسة وعملية لاجتذاب الشباب واشراكهم في برامج عملية كتنظيم الاحتفالات الوطنية والحزبية وأعمال التوعية بجائحة كورونا ومبادرات النظافة في الأحياء السكنية. والمبادرات التضامنية بين الأعضاء كمشاركة الأعضاء أفراحهم في حفلات التخرج والاعراس وزيارة المرضى وغيرها من الأعمال الانسانية. الامر الذي شكل عامل جذب للشباب والشابات.

* ماهي إهتماماتكم المستقبلية فيما يتعلق بإعادة مقرات وممتلكات الحزب بالمحافظة وهل هناك عراقيل تواجهكم في إستعادتها؟ ومن هي الجهات الحكومية المعرقلة لذلك؟

- فيما يتعلق بممتلكات الحزب التي صودرت أو تم السطو عليها بعد حرب ٩٤م  هي كثيرة، جزء كبير وهو الاهم يقع من اختصاص المركز وهي الاستثمارات الكبيرة، وفي النطاق المحلي مقرات وأراضي بذلت جهود عظيمة لاستردادها وفي مقدمتها مقرات الحزب في المكلا والشحر وغيل باوزير وحجر والصداره وساه، ولازالت بعض المقرات بأيدي الدولة وهناك أراضي تم استعادتها  بواسطة المحاكم كارضية الحزب في سيؤن ولازال أمامنا مهام كثيرة لاستعادة بقية المقرات والأراضي ونحتاج الى مبالغ كبيرة لتسوير وحماية ما هو متاح الآن.

* يتابع المركز والأمانة العامة صعوباتكم في هذا المجال، ما هو المطلوب من الأمانة العامة للحزب تحديداً القيام به لتذليل الصعوبات التي تواجهكم في إستعادة ممتلكات الحزب بالمحافظة؟

- أهم الوسائل التي افتقدناها في التربية السياسية والحزبية هي المدارس الحزبية وشبكة التثقيف السياسي والتعاميم الدورية عن نشاط الهيئات العليا

* ما هي نسبة تمثيل المرأة لديكم في سكرتارية المنظمة واللجنة المركزية ولجنة المحافظة؟

- نسبة تمثيل المرأة حوالي ٣٠% والشباب ايضا.

* ما هي الوسائل الإعلامية التي تمتلكها المنظمة من مواقع إلكترونية وغيرها وهل هناك دعم مالي لهذا الجانب يفي بالغرض أم لا؟

- يوجد موقع واحد لمنظمة الحزب اسمه (ريبون) وهو اسم معبد تاريخي قديم في منطقة حريضه بالقرب من وادي حضرموت.

طبعا امكانيات الموقع المالية بسيطة ولا تفي بالغرض ولكن قياسا بإمكانيات الحزب الشحيحة مقتنعين ونأمل زيادة المخصص مع موجة الغلاء السائدة

*من وجهة نظركم إلى أين يتجه العمل الحزبي في ظل الوضع الراهن؟ وهل نحن في المسار الصحيح؟

- الحزب قد مر بظروف أصعب واستطاع أن يتجاوزها وانبعث من جديد بعد أن كاد يعتقد البعض انه قد انتهى. اليوم ليس حزبنا فقط من يعاني بل جميع الأحزاب والوطن بأكمله. وبقدر ما نسهم بحل مشكلة الوطن سنتجاوز الوضع الراهن لحزبنا.. باختصار حتى الان لم نعد الى حيث ما توقفنا عند الكونفرنس الحزبي ولكن كلنا ثقة في قيادة حزبنا وشبابه وأنصاره ان هذا الوضع لن يطول. وحالة النهوض التي نشهدها في منظمة حزبنا في حضرموت تبشر بالخير والنمو لحزبنا وبالتأكيد هذه الحالة ليست استثنائية فهناك الكثير من القوى الخيرة في مختلف المحافظات تنظر باحترام لتاريخ الحزب ومواقفه الراهنة وتتمنى أن يعود الحزب أقوى مما كان..

* ما هي النجاحات التي حققها مجلس التنسيق الحزبي للمحافظات الجنوبية بكونكم نائبا لريس المجلس؟ وماهي الاخفاقات وفي ذات السياق كيف تقيمون مستوي العلاقة بين المجلس الانتقالي الجنوبي ومجلس التنسيق الحزبي للمحافظات الجنوبية من جهة والحزب الاشتراكي اليمني بشكل عام من جهة أخرى؟

- الواقع أن تشكيل المجلس الحزبي في الجنوب تشكل وفقا لمخرجات الكونفرنس الحزبي وفي ظل تصاعد القضية الجنوبية ولضمان أن يكون للحزب تواجد قوي في بلورة الحل المرضي للجنوبيين واضطلع المجلس في بداية تكوينه بدور حيوي في توحيد رؤية أعضاء الحزب في الجنوب. لكن للأسف توقف نشاط المجلس الا من بعض المواقف والبيانات التي تصدر من هيئته القيادية في عدد من المناسبات والاحداث.. وفي ظل الوضع الراهن كون اغلب المناطق المحررة تقع في الجنوب وتباين مهام اعضاء الحزب في المناطق المحررة عن المناطق التي تقع تحت سيطرة الحوثيين تزداد مهام الهيئة القيادية للحزب في الجنوب أهمية أكثر من ذي قبل، ولكن نعترف بأننا لم نستطيع الاضطلاع بهذه المهمة بالقدر المطلوب خلال الفترة الماضية، واخذت منا الاوضاع المحلية كل وقتنا وامكانياتنا.

* لماذا لا يقوم الحزب بممارسة الضغط على السلطة المحلية والجهات المسؤولة للتخفيف من معاناة المواطنين وخاصة المغتربين العائدين من خلال تحديد أسعار (الإيجارات، والمواد الغذائية الضرورية) خاصة مع تدهور العملة وبقاء الاجور والرواتب على حالها؟

- في الاجتماع الأخير للسكرتارية اقرت بيان يطالب السلطة بسن إجراءات لتنظيم الإيجارات للمساكن وعدد من المطالب الأخرى المتعلقة بأسعار المواد المحلية كالأسماك والخضار والمواد المستوردة وتغيير هيكل الاجور وعدد من القضايا المرتبطة بحياة الناس من بينها تسعيرة الكهرباء ً

* ما هو حاضر الحزب الٱشتراكي و ماذا سيقدم مستقبلاً؟

- صباح اليوم حضرنا حفل تخرج لطلاب الجامعة مع عدد من أعضاء الحزب وأشيد ورأينا كيف كنا عبارة عن كتلة متلاحمة تأزر بعضها بعضا هذه الروح الرفاقية تجعلنا متفائلين بحاضر الحزب ومستقبله.

* كيف تقيمون دور المرأة في العمل الحزبي؟

- السنوات الأخيرة تعزز دور المرأة في منظمة حزبنا وأصبحت حوالي ثلث اعضاء السكرتارية  وخصوصا بعد اضافة عدد من الشابات إلى قوام السكرتارية وفي لجنة المحافظة قوام النساء حوالي ٣٠% ومنذ بداية العام قمنا بتفقد الاوضاع في منظمات الحزب بالمديريات وكان نصف اللجان من النساء.

* مرت على لجنة المحافظة فترة طويلة منذ انعقاد آخر مؤتمر لها هذا انعكس سلباً عليها حيث فقدت الكثير من أعضاءها وأيضا البعض كبر في السن فكيف ستعالجون ذلك ليستمر الحزب في عطائه؟

- نأمل أن تعقد دوره انتخابية جديدة ونحن مستعدين بطاقم رائع من القياديين الشباب والشابات.

* إلى متى سوف يبقى حزبنا اليساري في ما يسمى بأحزاب اللقاء المشترك التي تتواجد فيه أحزاب يمينية متطرفة؟

- اللقاء المشترك نتاج مرحلة وظروف محاولة النظام السابق التوريث والانفراد بحكم البلاد ، وفي المرحلة الراهنة بدات تتشكل تحالفات جديدة وفقا للمعطيات الراهنة

* ماهي ايديولوجية الحزب الاشتراكي اليوم؟ وماهي أبرز الأخطاء القاتلة التي ارتكبها الحزب الاشتراكي خلال مسيرته. ومن تسبب فيها؟

- في الوقت الراهن الحزب لا يستند ﻷيديولوجية بالمفهوم التقليدي. وانما يستند إلى برنامجه ونظامه الداخلي وقرارات الكونفرنس الحزبي.

أما فيما يتعلق بما حصل خلال مسيرة الحزب من أخطاء فقد وقف أمامها الحزب وقفات نقدية وكان شديد القسوة في نقدها كالأخطاء في تنفيذ قرارات الإصلاح الزراعي وتأميم المساكن في السبعينيات وكذا إجراءات الوحدة المتعجلة  عام ٩٠م

*هناك اختلال واضح في عمل الهيئات القيادية المركزية (اللجنة المركزية ومكتبها السياسي وأمانتها العامة) وتعتبر اللجنة المركزية اعلى هيئة حزبية ما بين المؤتمرين كما هو محدد في النظام الداخلي لحزبنا وعليه  فلماذا لم تنعقد اللجنة المركزية  منذ انتخابها في الكونفرنس الحزبي العام (المجلس الوطني)  أو بالاصح تجديد شرعيتها لملء الشواغر من خلال القوائم الوطنية والاضافات المقترحة من المحافظات  دورة واحدة لها من ديسمبر 2014 وحتى اللحظة مع تقديرنا لظروف البلد ولكن هذا لا يعفي قيادة الحزب من عدم الانعقاد لمدة (6سنوات) هذه الفترة كان يفترض أن يعقد المؤتمر العام السادس لحزبنا بموجب النظام الداخلي..؟

- لاشك انه بعد الحرب نشأ وضع غير عادي تأثر الحزب بالحرب بشكل مباشر في موارده المالية وتعذر انعقاد دورات اللجنة المركزية  للحزب لأسباب أمنية ومالية وغياب العديد من القيادات في أماكن متباعدة.

مع العلم ان الكونفرنس انعقد في ظروف لم تكن مثالية ولكن عندما توفرت الامكانية في حدها الأدنى لم يتأخر الحزب عن عقد اجتماعه نحن ندعو إلى عقد دورة انتخابية جديدة في أقرب وقت ممكن.

*ما تقييمكم لمستوي علاقة المنظمة بحضرموت مع الأمانة العامة من جهة وشخص الأمين العام للحزبوهل بالإمكان تحديد أوجه الدعم المقدم المنظمة والمنظمات الاخرى لتتمكن من رفع مستوي أدائها التنظيمي؟

- العلاقة مع القائم بمهام الأمانة العامة في صنعاء والأمين العام في الخارج على تواصل يشوبها بعض الانقطاع المؤقت ولكن الأمانة العامة تفي بالتزاماتها المالية اتجاه المحافظة إلى حد مقبول وقدمت دعم في أتعاب المحاماة لقضية ارضية الحزب في سيؤن ودعم أنشطة اتحاد الشباب الاشتراكي.

* ما موقف الحزب الاشتراكي من اتفاق الرياض؟

- معروف موقف الحزب مؤيد لاتفاق الرياض وأصدر بيان بذلك والبيان الأخير بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر اكد على التسريع بتنفيذ الاتفاق وعودة مؤسسات الدولة إلى اليمن

* كيف يبدو وضع الحزب الاشتراكي في الوقت الراهن وفي ظل تضاربات الأحزاب السياسية للوصول للسلطة؟

- الحزب الاشتراكي همه الأساسي لم يكن يوما المحاصصة في الحكومة ولكن الأهم ان يؤخذ بموقف الحزب ورؤيته لحل الأزمة الراهنة ولكونه حزب يتواجد على كامل الساحة اليمنية لا يمكن تجاوزه في أي ترتيبات قادمة.

* ما هو موقف الشباب المنضمين حديثا للحزب وكيف سيتم تنميتهم لقيادة مرحلة جديدة كونهم عمود أساسي لنهضة الشعوب وتقدمها؟

- الشباب الجدد جرى تأهيلهم في اتحاد الشباب الاشتراكي وبرز من بينهم شباب يتمتعوا بقدر كبير من المعرفة والمواقف الناضجة جرى استيعابهم في منظمات الحزب ثم في مجموعة المساعدين في دوائر السكرتارية في المحافظة وفي لجان المديريات ومهام مختلفة. ونسعى لإعادة نظام التثقيف السياسي للأعضاء وخصوصا الشباب والشابات.

* هل يمكن أن يعطينا الرفيق محمد فكرة عن دور الحزب وتمثيله في مؤتمر حضرموت الجامع وتحالف قبائل حضرموت باعتبار الكيانين يمثلوا حضرموت؟

- التمثيل في مؤتمر حضرموت الجامع كان لأشخاص من مختلف المكونات بصفتهم الشخصية عبر عملية معقدة أثناء الاختيار. ولكن حزبنا كان أكثر حضورا في كل مراحل التحضير كون عدد من اعضاءنا كان تمثيلهم مهنيا للنقابات والاتحادات السمكية والزراعية والنساء وعدد من المنظمات المهنية.

قراءة 273 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة