عبدالعزيز الوحش: الشباب هم الطاقة الحيوية التي تمد الحزب بالقدرة على الاستمرار والتطور مميز

  • الاشتراكي نت / أعدها للنشر _ عبدالقاهر عبده سعيد

السبت, 07 تشرين2/نوفمبر 2020 17:29
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أكد الدكتور عبد العزيز الوحش عضو اللجنة المركزية - سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة إبأن الشباب هم المحرك الأساسي للحزب بل للوطن باسره وبدون الشباب يصبح الحزب بلا معنى فهم الطاقة الحيوية التي تمد الحزب بالكوادر القادرة على الاستمرار والتطور. مضيفاً: ولذلك نحن نعول عليهم ليس فقط في القيادة بل ايضا في البناء والتنمية وتطور المجتمع و نعول عليهم في قيادة انشطة الحزب الثقافية و الإعلامية والجماهير والعلمية والتكنولوجية والولوج إلى العصر وقيادة الوطن بأسره.

جاء ذلك في حوار أجراه ملتقى فتاح الرفاقي ضمن برنامج حوارات ثقافية، التي ينفذها شباب الحزب الاشتراكي اليمني مع قيادات الحزب عبر برامج التواصل الاجتماعي لمناقشة الأوضاع الحزبية وتنشيط وتفعيل العمل التنظيمي.

وأكد أن لديهم خطة يعمل على دراستها و تنفيذها مع بعض الرفاق في سكرتارية المحافظة وبعض اعضاء اللجنة المركزية تتيح للشباب فرص المشاركة في القيادة والتنمية والتطور وفي هذه الخطة ما يتيح للشباب المشاركة في الهيئات القيادية على مختلف المستويات التنظيمية من سكرتارية المحافظة الى المديريات الى المراكز وكذلك اجراء دورات تدريبية متعددة الاتجاهات.

وأجاب الدكتور الوحش خلال الحوار على العديد من الأسئلة التي تركزت حول الوضع الراهن للمنظمة وما تمر به من جمود تنظيمي اضافة الى جملة من القضايا ذات العلاقة بالشأن الخاص والعام.

 

 نص الحوار

* ما هو وضع منظمة الحزب في إب وما هي الأنشطة التي تقوم بها وهل لا تزال منظمة الحزب منتظمة في كيانها وتمارس مهامها بشكلها الرسمي وإن واجهت صعوبات كما في بعض المنظمات ما هي تلك الصعوبات وما هي الحلول التي اتخذتمها لتجاوز تلك الصعوبات؟وهل توجد شفافية بين سكرتارية المحافظة باعمالها ولجنة المحافظة؟

 

 - واضح أن السؤال مركبا والشيء الذي لابد أن أطمئن به جميع الرفاق حوله هو أن منظمة الحزب مع ما قد تبدو عليه شكليا في مستوياتها التنظيمية المختلفة من جمود وعدم ممارسة الانشطة المعتادة التي كانت على الاقل تمارسها قبل نشوب الحرب وفرض الحظر القهري على الأنشطة السياسية ليس علينا فقط بل على جميع القوى السياسية بلا استثناء في عموم الوطن إلا أن كيان منظمة الحزب وكوادرها واعضائها في كافة الأطر الحزبية لا يزال متمسك بالحزب ولا ننكر أن هناك بعض الاعضاء من يتمسك بوجهة نظر هنا او هناك لكن انتمائه للحزب لا يزال وبصدق هناك من انخرط مع الحوثيين لكنهم قليل.

ونحن في الحقيقة لم نتخذ اي اجراء ضد اي من الرفاق وتركنا ذلك ضمن حرية الرأي حفاظا على وحدة المنظمة مع انه خروجا عن النظام الداخلي لكن اعتقد ان تصرفنا الى الان لازال سليما لاني أعتقد ان الحزب الجماهيري، لابد ان يحافظ على اعضاء من هذا النوع، واذا نظرنا على مستوى سكرتارية المحافظة، فالسكرتارية تعقد اجتمعاتها ماعدا منذ بداية هذا العام وبسبب فيروس كورونا قررت عدم دعوة السكرتارية لاي إجتماع خوفا من انتشار المرض كما هو موصى به في كافة المؤسسات بل انا كمتخصص في علم النفس ومن خلال قراءتي عملت ندوة في اذاعة إب لمدة ساعة شرحت فيها مخاطر الاختلاط، لكن الان سأعتبر هذا اللقاء دعوة يقضه وسوف ادعو قريبا لاجتماع السكرتارية وليس هناك ما يدعو بعد الان الى التخلف عن عقد اجتماعات السكرتارية.

 بالنسبة لعلاقة السكرتارية بلجنة المحافظة أصدقكم القول كان من المقرر عقد اجتماع لجنة المحافظة في ديسمبر 2019م وتم الاعداد لذلك وتم تجهيز التقرير ومناقشته في السكرتارية وكنا على وشك دعوة الاعضاء غير أننا اجلناه لدواع أمنية. فنحن يجب أن نتحرك وفق الممكن وفيما يخص سكرتاريات المديريات والدوائر بحسب النزول الميداني للجنة النزول والتقويم الميداني إلى نهاية ديسمبر 2019 تبين لنا ان المديريات والدوائر التي تم زيارتها أو الالتقاء بسكرتيريها اﻷوائل ان قوام سكرتارياتها لاتزال كما هي وكان من المقرر استكمال النزول الميداني للدوائر والمديريات الاخرى التي لم تستكمل في ديسمبر 2019 كي تستكمل في يونيو 2020م غير ان السبب كما اشرت لكم قد اعاق تحركاتنا واجتماعاتنا واستمرينا على ذلك الى الان وهو ما سنعوضه في العام2021م انشاء الله انا اتحدث معكم بشفافية وحيث يستوجب نقد الذات لن اتردد فأنا تعلمت نقد الذات حينما كان هناك من لا يعرف ماذا افعل.

* الحزب الإشتراكي يعاني من ركود وتشتت على المستوى القيادي وكذا على مستوى منظماته الحزبية وخاصة في المحافظات التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي ما هو الحل للتخلص من ذلك الركود؟ وهل من ألية للعمل كفريق واحد؟

 - أنتم تعرفون أن الحرب وظروفها لم تترك مجال لقيادة الحزب من الالتئام بالكامل لا على مستوى المكتب السياسي ولا على مستوى الأمانة العامة بكامل أعضائها ولا استطاعت اللجنة المركزية عقد اجتماع واحد منذ ما بعد الكونفرنس تقريبا في نهاية 2014م وما بعده من ترتيبات حتى تتمكن هذه القيادة من مناقشة أوضاع الحزب من مختلف الجوانب.

* ما دور الحزب الإشتراكي اليمني تجاه منتسبيه في الوقت الحالي وبالذات النازحين من مناطقهم؟

 قضية النازحين هي قضية ضمن العديد من القضايا التي تحتاج إلى معالجات لا اعتقد أن قياده الحزب غافلة عنها لكن في اعتقادي أن هذا الامر كان يتطلب التحرك في اطار المنظمات الدولية و بنوع من العلاقات الثنائية إما على مستوى قيادات الحزب العليا أو على مستوى المحافظات وبكل صراحة في هذه المحافظات الخاضعة لجماعة الحوثي يصعب علينا مساعدة النازحين الا عبر المنظمات الدولية واعتقد نفس الشيء بالنسبة لمنظمات الحزب في المنظمات الخاضعة للشرعية.

* لماذا لا يوجد اشراك لفئة الشباب والمرأة في قيادة المنظمة حيث نلاحظ ان الدور ضعيف جدا هذا إن لم يكن معدوما خاصة دور المرأة..؟

 - فيما يخص المرأة نحن في خطتنا لعام 2020 م التي لم تنفذ بسبب فيروس كورونا وستنفذ في العام 2021م انشاء الله واضعين في الاعتبار اهمية تنشيط القطاع النسائي اولا بتقييم هذا القطاع على مستوى سكرتارية القطاع ثم على مستوى المديريات مع النظر في مشكلات وصعوبات واحتياجات القطاع من مختلف الجوانب لكن كل ذلك لابد أن يصاحبه نوع من الاستقرار. 

* يشكو شباب الإشتراكي في منظمة إب للأسف من التهميش والإقصاء وسبب ذلك كما يقال أن السكرتارية لم تدفع باتجاه تفعيل الأنشطة الشبابية واكتفت بتجميد المنظمة بل وتغييبها ما مدى صحة ذلك؟وهل هناك خطة لدة المنظمة لتفعيل هذا القطاع وما الذي قدمته لهم لتسهيل مهامهم؟

 - سبق لي أن اجبت على سؤال سابق فيما يخص الركود بالنسبة للاحزاب السياسية بصفة عامة والحزب الإشتراكي احد هذه المكونات ومنظمة إب لا تخرج عن الوضع العام الذي يسود البلد في زمن الحرب وهذا ليس في اليمن فحسب بل في سائر الدول وفي كل الازمنة فالحروب تقلص العمل السياسي لان السياسة لو كانت مجدية لما قامت الحرب فهي اي الحرب التعبير المعاكس لفشل السياسة

أما شباب الحزب فهم الأساس في بناء و إستمرار الحزب وهم أهم طاقة ترفد الحزب بحيوية الحزب وإستمرار نشاطه  وبهذا الصدد اتمنى أن يكون معلوما أن منظمة الحزب هي كل متكامل ومنظمة الشباب هي جزء لا يتجزأ من المنظمة ونحن في سكرتارية المنظمة ندرك تماما أن الشباب هم المحرك الأساسي للحزب بل للوطن باسره وبدون الشباب يصبح الحزب بلا معنى فهم الطاقة الحيوية التي تمد الحزب بالكوادر القادرة على الاستمرار والتطور.

ولذلك نحن نعول عليهم ليس فقط في القيادة بل ايضا في البناء والتنمية وتطور المجتمع و نعول عليهم في قيادة انشطة الحزب الثقافية و الإعلامية والجماهير والعلمية والتكنولوجية والولوج إلى العصر وقيادة الوطن بأسره ولدينا خطة نعمل على دراستها و تنفيذها أنا وبعض الرفاق في سكرتارية المحافظة وبعض اعضاء اللجنة المركزية تتيح للشباب فرص المشاركة في القيادة والتنمية والتطور.

وفي هذه الخطة ما يتيح للشباب المشاركة في الهيئات القيادية على مختلف المستويات التنظيمية من سكرتارية المحافظة الى المديريات الى المراكز وكذلك اجراء دورات تدريبية متعددة الاتجاهات هذا من جانب ومن جانب اخر نعلم جميعا أن الشباب والطلاب تيار متجدد وقد كان لدينا قطاع شبابي وطلابي حتى 2015م ممتاز في الجامعة وخارج الجامعة بالمديريات غير أن ظروف الحرب ادت إلى الانكفاء والان لدينا شباب جيد انا اشكرهم على حماسهم وتطلعاتهم وقد استجبنا لهم وعملنا على تحديث اللجنة التحضيرية للشباب في منظمة اب الغربية خلال فترة النصف الاخير من 2019م من هؤلاء الشباب بغرض ايجاد هيئة قيادية للشباب والطلاب، وحضرت معهم ومعي سكرتير الدائرة التنظيمية بقيادة سكرتير دائرة الشباب والدكتور عبدالرحمن بشر عضو اللجنة المركزية عدد من الاجتماعات هم كانوا يعرفون المطلوب عمله منهم حينها لانهم طموحين ونحن نشد على اياديهم و ندعمهم وفي نزولنا الميداني لتقييم اللجنة التحضيرية وملء الشواغر في 16.10.2019 وضعنا ملاحظة انهم لا يزالوا بحاجة الى استكمال الشواغر في الهيئة وإجراء انتخابات في المديريات، ومن ثم انتخاب قيادة لهم ليتمكنوا من ممارسة الانشطة بطريقة منظمة وصحيحة، كما اتوقع بل اتمنى أن يخرجوا من خلال اجتماعاتهم المقبلة مع سكرتير دائرة الشباب عضو السكرتارية المهندس احمد الاصبحي بخطوات إجرائية عملية من بينها تشكيل القطاع الطلابي في الجامعة وتشكيل قطاع الطلاب في المدارس الثانوية و الأساسية والتواصل مع قطاع الشباب في كافة المديريات وربطه بمركز القيادة بالمحافظة  وكل ما ارجوه منهم ايضا هو الالتزام بالتسلسل التنظيمي الهرمي والانضباط الحزبي وعدم تجاوز الاطر الحزبية المتعارف عليها تنظيميا وعدم القفز على النظام الداخلي واحترام المراتب الحزبية وعدم التطاول عليها لان ذلك يفقد الحزب هيبته ومكانته في المجتمع.

 أما فيما يخص إقامة الفعاليات فلا اتذكر يوما أن أحد من اعضاء السكرتارية كل في مجال اختصاصه طلب مني كسكرتير أول أن يقيم فعالية أو نشاط سواء في المجال الثقافي والإعلامي أو في المجال الجماهيري أو في مجال المرأة أو الشباب والطلاب لأني ادرك أن مسؤوليتي هي تيسير مهام كل هذه الدوائر والاشراف على الانشطة بصفة عامة ولا أتذكر مطلقا في اي وقت أن دائرة الشباب تقدمت لي بطلب إقامة فعالية من اي نوع كان ورفضت. فدور السكرتير الاول دور إشرافي وتوجيهي.

 العام الماضي او قبله طلبت مني دائرة الثقافة والاعلام ان اشارك شخصيا بندوة حول الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر ورحبت بذلك و اقمنا الفعالية وكنت احد المشاركين بل وساهمت المنظمة بتكاليف الندوة.

* سبقتكم بعض المنظمات في محافظات في تجديد العمل الحزبي برفده بالطاقات الشبابية لا تقل فيها الصعوبات عن ماهو يعترض منظمة اب هل لديكم مقترح سنسهده قريب لتحريك العمل النسوي والشبابي وتشبيب الحزب؟ وهل بالامكان ان تستعرضوا باختصار ماهي الانشطة التي نفذتها منظمة اب خلال عام 2020؟

 - نحن تحدثنا في اجاباتنا على اسئلة سابقة أنه في مطلع عام 20 20 م بدأ انتشار فيروس كورونا

 ومن شهر فبراير تقريبا تجمد نشاط المنظمة تماما على الرغم أن المنظمة كان لديها خطة عمل مسبقة باطلاع الدائرة التنظيمية في الامانة العامة وكان ضمن الخطة معالجة جزء من وضع الشباب وايضا دائرة المرأة

أما بالنسبة للمقترح الذي سنشهده قريبا فيما يخص الشباب والمرأة فيمكن اختصاره بالاتي:

بالنسبة للشباب:

1- استكمال الشواغر في الوضع القيادي

2-  محاولة اشراك الشباب في الأوضاع القيادية قدر الامكان بدأ من سكرتارية المراكز وانتهاء  بسكرتارية المحافظة بعد استكمال ترتيب أوضاع قطاع الشباب والطلاب

بالنسبة للمرأة :

1- تقييم وضع القطاع النسوي بالمحافظة

2- استكمال الشواغر في الوضع القيادي

3- تقريب الفجوة الحاصلة في القطاع بين المركز وبقية المديريات

* ما السبب الذي جعل الحزب الاشتراكي فرع إب بعيد عن هموم الناس في المحافظة؟

 - هذا السؤال سبق وان تم الإجابة عليه في مكان اخر اذ أن منظمة الحزب ليست بعيدة عن هموم الجماهير بل هي في قلب الجماهير الشعبية وهي جزء من المعاناة التي يشعر بها هذا الجمهور وتحاول جاهدة الخلاص من الوضع القائم لكن بالطرق السلمية.

* ما السبب وراء تراجع الكيان التنظيمي وانزواءه في القرى والمدينة؟

 - إذا رجعت الى تاريخ تراجع الاوضاع التنظيمية ستجد انها ترجع الى حرب صيف 1994م منذ هذا التاريخ تقلصت الاوضاع التنظيمية للمنظمات الحزبية في عموم المحافظات ولا احد يأتي اليوم ليزايد على الدكتور عبدالعزيز الوحش في عام 2020 عام الحرب وعام كورونا ليقول ان الكيان التنظيمي انحسر. دعونا نقول صراحة ان الكيان التنظيمي للحزب بحاجة الى اعادة ترتيب وهذا يحتاج الى دورات انتخابية جديدة  على مستوى المنظمات القاعدية والمراكز والمديريات والمحافظات نحتاج الى اعادة بناء.

* نلاحظ نحن كقاعدة تنظيمية ان سكرتارية الحزب في إب يهيمن عليها الكهول هل فقد الحزب البوصلة في تعيين شباب على الاقل في الدوائر كمتدربين او مساعدين هل عقم الحزب عن ايجاد شباب متدرب قادر ان يضطلع بمهام واهداف الحزب ام ان هناك استراتيجية معينة تنتهجها سكرتارية المحافظة افضت الى تلك السياسة في منع تواجد الشباب وتعينهم في سكرتارية المحافظة؟

 - الحقيقة ان الظروف التي مرت بها البلد ساعدت على أن يبقى الوضع على ما هو عليه دون حراك لكن نحن في خطتنا القادمة كما ذكرت في اجابتي على سؤال أخر أن نشرك الشباب في أوضاع مختلفة بدء من السكرتارية وانتهاء بالمراكز وايضا اقامة دورات تدريبية لهم . لاننا نؤمن ان الشباب هم عماد الحزب واساس بنائه وتطوره بل وكما قلت اساس بناء ونمو وتطور الوطن وازدهاره.

وقلت اننا قدر الامكان سنركز على اقامة دورات تدريبية متعددة الاتجاهات للشباب تمكنهم من قياده منظمة الحزب والجماهير.

* كيف يمكن تثقيف الشباب؟ و هل هنالك دورات داخلية أو  خارجية لتربية العضو تربية وطنية وحزبية ثقافية؟

- للإجابة على هذا السؤال علينا معرفة أن هناك دائرة للثقافة والإعلام في الأمانة العامة تتفرع عنها دوائر في سكرتارية المحافظات دورها عمل دورات تثقيفية هادفة ومخططة تبدأ بهذا التخطيط الهادف من الأمانة العامة على مستوى الحزب كله لتصل إلى المحافظات ومنها الى المديريات والمراكز حتى المنظمة القاعدية بهدف تربية الشباب على اسس وطنية ديمقراطية وعلى المبادئ والقيم والفلسفة والافكار والرؤى والتوجهات والسياسات التي يؤمن بها الحزب الى جانب النظام الداخلي والبرنامج السياسي للحزب.

هذه وغيرها من الكتب التي ترى الدائرة إنزالها في اطار برامج زمنية للشباب ولكافة الأعضاء وبهذا تكون تربية الشباب سليمة هذه العملية كانت متبعة في الحزب أيام العمل السري وربما استمرت بعد الوحدة نحن بحاجة إلى تفعيل هذه الطريقة من العمل على المستوى الحزبي العام اذا اردنا عملا حزبيا مؤسسيا، نحن كنا تشاورنا مع بعض الرفاق من سكرتارية المحافظة قبل بضعة أشهر عندما بدأنا نفعل قطاع الشباب والطلاب حول إقامة دورات تدريبية وتثقيفية للشباب والطلاب بالمحافظة ولا تزال الفكرة والخطة قائمة.

* ما هو تقييمكم للعمل التنظيمي في منظمة الحزب بإب ؟ وما هي الأسباب التي تعييق العمل التنظيمي في السنوات العشر الأخيرة؟وما المعالجة المناسبة؟

- اذا تحدثنا عن السنوات العشر الماضية من الناحية التنظيمية نستطيع تقسيمها إلى ثلاث مراحل:

الاولى: من 2011-2015م في هذه المرحلة حدث فيها نمو تنظيمي جيد على مستوى المدينة والمديريات وكان هناك نشاط وحراك ممتاز صاحب ثورة الشباب الشعبية.

المرحلة الثانية: 2016 - 2017م وفيها فترة ضراوة الحرب و جمود تام في العمل التنظيمي وانعدام النشاط بشكل تام.

المرحلة الثالثة: 2018- 2019م وفيها استعادة المبادرة لتقييم أوضاع منظمة الحزب من جديد والاستمرار الا ان فيروس كورونا أعاقنا عن استكمال مهامنا.

 واهم الاسباب التي تعيق العمل:

1- الحرب والظروف الأمنية

2- عدم توفر الظروف السياسية المواتية

3- الظروف المالية الكافية

4- عدم توفر استعداد لدى الرفاق للتضحية كما كان

5- تغليب المصالح الذاتية على المصلحة الوطنية لدى بعض الأعضاء .

* ما هو سبب الركود الحاصل لمنظمة الحزب في محافظة إب؟ وماهي خطة المنظمة لاعاده تفعيل نشاطها التنظيمي؟

-  سبق أن تمت الإجابة على هذا السؤال ولكن يمكن أن نضيف هنا بأن المنظمة بدأت بخطط نصف سنوية بالتواصل مع الدائرة التنظيمية في الأمانة العامة للحزب منذ النصف الثاني من العام 2018م وحتى الان ونحن على تواصل مستمر بهدف إعادة ترتيب الأوضاع في المنظمات وفقا لمصفوفة عمل و خطة عمل شاملة وقد قطعنا شوطا خلال النصف الاول والنصف الثاني من العام 2019 وكان لدينا ولدى الدائرة التنظيمية في الأمانة العامة خطة عمل للنصف الاول من العام 2020م  غير أن هذا العام جاءت جائحة كورونا و اعاقت نشاطنا الذي هو في الاصل معاق بسبب الحرب والضغط الامني من جانب سلطات الامر الواقع إذ من الواضح لكافة القوى السياسية عدم ممارسة اي نشاط لان ذلك سيؤدي إلى القمع.

* هل من نقد ذاتي لأدائكم الحزبي والجماهيري كون منظمة اب غارقة في الفوضى ولديكم قدرة عالية على تحريك احتجاجات شعبية ضد فساد وطغيان سلطة الامر الواقع؟

- سأتجاوز عن تركيبة السؤال المستفز من جانب والذي لا يراعي الظروف من جانب اخر فمن الجانب الاول لم تعاني منظمة الحزب في إب الغربية من الفوضى على الاطلاق ولن تعاني نحن منضبطون تماما فوضويون صحيح تأخرنا خلال الفترة الاخيرة عن الإجتماعات بسبب فيروس كورونا لكن السكرتارية منسجمة مع بعضها تماما. بالنسبة للأداء الجماهيري خلال فترة الحرب كلها يكاد يكون منعدما وهذا ليس في منظمة إب الغربية فقط بل في كافة منظمات الحزب بل والاحزاب السياسية الأخرى تكاد تكون مجمدة اذا كنا نحن لدينا بعض الأنشطة . ودعونا لا نزايد على بعضنا في هذه الظروف لنقول إننا قادرين على تحريك احتجاجات شعبية مثل هذا القول لا يستطيع عليه حتى المؤتمر الشعبي العام المشارك في سلطة الأمر الواقع ولا اي حزب سياسي اخر ولا اي تكتل دعونا نكون واقعيين .اذا كنت انا ورئيس فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري تعرضنا للاعتقال لمجرد اننا اصدرنا بيان بمناسبة ذكرى ثورة 26 سبتمبر و 14 اكتوبر قبل عامين فما بالك لو اننا حركنا مسيرات جماهيرية كما تقولون ماذا كان سيحدث كيف سيكون مصير الناس الخارجين في المسيرات وقد جربنا ذلك في بداية عام 2015 عندما اطلق الأمن الرصاص الحي وقتل المتظاهرين. منظمة إب الغربية من منظمات الحزب الفاعلة ورغم ظروف الحرب إلا أن منظمة الحزب في المحافظة تحضى باحترام من لدى كافة الأجهزة الرسمية والشعبية ولنا علاقتنا المتميزة التي لا تحط من مكانة و موقف الحزب الاشتراكي من القضية الوطنية ونحترم آراء الحزب ولو اننا كما تقول نغرق في الفوضى لما احترمنا أحد ولما استمع لرأينا أحد لكن نحن ندرك اننا لو تجاوزنا وقمنا بتحريض أعضائنا والجماهير ضد سلطة الامر الواقع ستنقلب الامور فنحن نعيش في حدود الممكن المسموح كما هو الحال ايضا لدى الطرف الاخر.

* ما هو دور منظمة الحزب الاشتراكي في محافظة إب على مستوى الوضع العام الحزبي والوضع العام المحلي؟

 - منظمة الحزب بمحافظة إب الغربية جزء أصيل من الحزب  الاشتراكي لا يمكنه الاستغناء عنها فقبل الحرب واثناء اللقاء المشترك كانت منظمة الاشتراكي في اب هي المحرك الاساس في تجميد التجمع اليمني للاصلاح من عضوية المشترك عندما اراد الإصلاح الانفراد بالقرار وقبل دخول الحوثيين إلى محافظة إب كانت منظمة الاشتراكي في اب هي من تقدمت بميثاق شرف يحفظ المحافظة من الانجرار الى الفوضى وعندما دخلت المحافظة في الاشتباكات ساهمت المنظمة بفاعلية لاحتواء الموقف والى ذلك العديد و العديد من المواقف هذه شذرات للتذكير فقط

* لماذا تم الخروج من المقر الاساسي والرئيسي والوحيد بقرار من السكرتارية برغم استمرار المخصصات المالية من الامانة العامة؟

- يعلم الرفاق ان المقر السابق انني من سعيت لاستأجاره وقدمت من أجل استأجره وسعيت مع بعض الرفاق لتأثيثه مما يعني انني اكثر الناس رفضا لتسليمه لكن برز امامنا حينها شيئين الحوثيين اقتحموه مرتين وبالطريقة التي عرفتموها جميعا ليس من الباب ولكن من السطح يعني انه كان سهلا لأي شخص الصعود اليه والدخول من السطح وغير مأمون والجانب الثاني ان مالك المبنى وبعد التكسير و الاقتحام طالب بتسليم المبنى وكان علينا تسليم المبنى لصاحبه بعد تشاور في السكرتارية والبحث عن مبنى جديد .

* هل السكرتارية راضية عن دورها بتجميد النشاط الحزبي للمنظمة في المحافظة وكافة مديرياتها بدون اي مبرر واستلام المخصصات المالية دون توقف وصرفها بدون اي نشاط؟

- يدرك الرفاق المتابعين لنشاطنا منذ 2011م وهذا السؤال بصيغة اخرى وهي لماذا لم ادعو الى اجتماع السكرتارية حتى الان؟

وبدوري أقول: سبق وأن اجبت عن هذا السؤال في اجابتي على أسئلة أخرى وفي اكثر من موضع.

قراءة 514 مرات آخر تعديل على السبت, 07 تشرين2/نوفمبر 2020 17:39

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة