الخليفي يتذكر: كنا نمارس عملنا الكفاحي والنضالي بروح فدائية نادرة وبمعنويات عالية(3-3) مميز

  • الاشتراكي نت/ الثوري - حاوره/ سام أبو أصبع

الخميس, 03 كانون1/ديسمبر 2015 14:42
قيم الموضوع
(0 أصوات)

فـي الجزء الثالث والأخير من شهادته على تاريخ الحركة الوطنية يتحدث الرفيق محمد الخليفي عن الظروف التي أحاطت بالعمل الحزبي والصعوبات التي رافقتهم وحملات الاعتقالات والتصفيات الجسدية التي نالت من اليسار وتشكل تحالف داخلي خارجي بغرض مجابهته وإجهاض مشروعه الوطني، وكيف استطاع اليسار الصمود والانتشار بالعمل السري الذي يراه مناسباً حتى اليوم في ظل الظروف والمناخ القمعي الذي ما زال سائداً.

• نريد منك رفيق محمد أن تضعنا فـي صورة العمل الوطني وظروفه آنذاك؟، وعلاقتكم بالتنظيمات الأخرى؟.

- بعد أحداث أغسطس 1968 بدأت الأوضاع تتعقد، كانت تمارس أشكالاً من الفساد والاعتقالات والتنكيل والمطاردات ومضايقة الناس في أعمالهم وأرزاقهم.

وكانت هذه الممارسات تتصاعد وتتوسع لأسباب استفزازية أو واهية. لأن الأوضاع لم تتمكن من العمل فيها مؤسسات أو قوانين كانت الأمور تخضع للأمزجة الشخصية والمجموعات بمثابة بؤر لعصابات بدأت التشكل في ذلك الحين وطفت وكبرت وتغولت خلال العقود الثلاثة التي تلت أحداث أغسطس.

كان البعث وأفراد من الناصريين -كما كانوا يدعون- توجهان لا يتفقان إلا في العداء للحركيين والشيوعيين كما يدعون ثم المخربون والنظام الشيوعي في الجنوب لعبت هذه التوجهات دوراً أثر على مسارهم كما أثر على المسار الوطني بشكل عام.

وكان تيار وطني غير منظم وهم السبتمبريون وأنصار ثورة 26 سبتمبر والنظام الجمهوري رغم تعرضهم للتحرشات والاستفزازات غير المبررة من تيار اليسار الثوري الصاعد إلا أنهم للأمانة التاريخية كانوا يتصفون بالوطنية ويرفضون المداهنة وكانوا يرون ان الجميع هم يمنيون ووطنيون صادقون وترى ان الخلافات يمكن حلها لتوحيد الصف الجمهوري وكانوا شخصيات سواء عسكريون أو شيوخ قبائل أو تجار ناشئون.

كانت هذه الفتية تبذل جهوداً كبيرة لرفع الظلم والعسف الذي كان يلحق بأفراد اليسار الذين كانوا يرون فيهم القاعدة التي يمكن تعديلهم لتشكل الجزء الفاعل في الدفاع عن الثورة والجمهورية واستمرار وتطور تحولات سبتمبر فكانت تنجح أحياناً وتصد وتعرقل جهودها الطيبة أحياناً كثيرة وهذه الفئة أيضاً بدأ تهميشها منذ عام 1952 في الصف الجمهوري إلا أن بعض رموزها وكوادرها التي صمدت وقاومت في الأخير تم تحييدها وإخراجها من دائرة الفعل الوطني بطرق وأشكال متعددة.

وبعد عقد الصلح بين القوى التقليدية من الصف الجمهوري والمقابلة لها في الصف الملكي، تم التحالف بينهما إلا أن التيار القبلي المشيخي بدأ يفرض نفوذه بشكل متدرج ومتعدد الأساليب حتى أصبح دور القبيلة موازياً لدور الدولة حتى تطور وأصبحت القبيلة بعد ذلك الأكثر نفوذاً سياسياً واجتماعياً وتحالف معها تياران من الجيش والأمن وأجهزة الدولة المختلفة.

عمل ذلك على استمرار الاضطراب والتوتر السياسي والاجتماعي والأمني فتعرضت قوى الثورة وبالذات اليسار الذي كان يحتل المشهد في الساحة تعرضوا كما سبق ذكره لأشكال العسف والظلم والقمع المتعدد الأوجه مما اضطرتهم تلك الظروف اللجوء إلى النزوح إلى قراهم وإلى المدن الصغيرة بحثاً عن الأمان ومصدر الرزق وكانوا عرضة للملاحقات والاعتقالات والتصفية الجسدية والطرد من الوظائف العسكرية والمدنية وتسبب لهم هذا التوجه أذى وأضراراً مادية ونفسية. في هذه الظروف المعقدة والصعبة استمرت أشكال الصراع في التوسع والتصاعد بين القديم المتخلف والجديد المتطلع. القديم الرافض لقيام أي مشروعية للدولة وبنائها وبين الجديد الطامح والمتطلع لتأسيس مشروع دولة القانون.

في هذا الوقت بدأت قوى التخلف والرجعية تشعر بضرورة فرض نفسها وتوسيع نفوذها وسطوتها وامتلاكها للقوة وسلطة اتخاذ القرار فبدأت بتجريد الحملات العسكرية على الأرياف والمدن لملاحقة الخصوم واعتقال الناس بمجرد الشبهة وبدأ المشائخ في كثير من المناطق يقومون بدور الاسناد والبعض بدور العكفي وكانوا ينفذون كل ما يطلب منهم.

• كيف تعاملتم مع تلك الأوضاع الصعبة؟.

- بدأ المستهدفون من تلك الممارسات بالتواري والاختفاء عن عيون العسس والمستأجرين في المدن والقرى واشتدت المضايقات والملاحقات بدافع الحقد والكراهية وتصفية الخصوم وفرض الإذلال والقهر والاستضعاف لفرض الاستسلام وإدخالهم قسراً بيت الطاعة ومحاولة إجبارهم على ضرب بعضهم.

هذا التوجه القمعي أفرز صفاً من المنتفعين والمتسلقين والفاشلين الباحثين عن أمجاد مزيفة ساعد على تقوية سطوة قوى التخلف، تصاعدت حملات المطاردات والاغتيالات بالذات للعسكريين النازحين في القرى الذي كان يرى الطرف النافذ في الحكم ان هؤلاء هم العائق والطرف الأكثر خطورة على تسيده المشهد السياسي وامتلاكه للقوة ومصدر القرار.

بدأ المطاردون ينزحون للجبال للاحتماء بها والاختفاء ولكن دون جدوى، الضرورة وحق الحياة والحرية والكرامة دفعت هذه المجاميع المتناثرة وغير المترابطة مع بعضها بالدفاع عن نفسها وهنا بدأ العنف والعنف المضاد ينمو ويتوسع.

بدأت الحرائق تندلع في محافظات عدة بسبب شهوة التسلط والتمرد من المسؤولية الوطنية من طرف النافذين في النظام مما فرض واقع المواجهة والعنف المسلح على المشردين والمطاردين. اتسعت مع الأيام دائرة العنف وتخلقت ثقافته وأصبح العنف الشكل الرئيس للمواجهة السياسية عززته حملات التشهير والتحقير والاستضعاف القائم على روح الانتقام من قبل قوى التخلف التي توسع حلفها بمشاركة الفصائل القومية ثم انخرط الاسلام السياسي في الحلف وإشهار الغيرة على الدين واتهام الخصوم بالإلحاد والكفر والشيوعية، وأعمال التخريب، وتوسع إشعال الحرائق في الأرياف والمدن وبدأت تصفية حتى الحسابات الشخصيةو تدخلت في مسار الصراع.

تطورت الأحداث وأصبح العنف يأخذ الطابع السياسي السافر وأصبح الشكل الرئيس في ميدان الصراع وبدأت قوى التخلف والرجعية ونسجت تحالفات اقليمية ودولية تحت يافطة محاربة الشيوعية وأمدتها بالمال والسلاح والخبراء ودعمتها إعلامياً وسياسياً أيضاً. وأصبح لكل طرف بعد ذلك حلفاء، واستمرت المواجهات العنيفة لمدة عقد ونيف من الزمن خلال هذه المواجهات كانت تجرد الحملات العسكرية باستخدام الجيش النظامي والقبائل وعصابات المرتزقة بالمقاولة وكذا تم تشكيل تنظيمات مسلحة مساندة لها كانت تقوم باجتياح مديريات متعددة وفي محافظات عدة أزهقت الأرواح ودمرت المنازل والقرى ونهبت ممتلكات وحيوانات الناس.

وبالتزامن والتوازي مع المواجهات العنيفة كانت الاعتقالات والاعدامات والاغتيالات والإخفاء القسري للوطنيين تمارس بشراسة وقبح وكان الحرمان من حق العمل أحد أشكال الترهيب.

• هناك من يتحدث عن فترة السبعينيات.. يعتبر جزء منها لبى طموحاتها العمل الوطني إلى أي مدى كان ذلك صحيحاً؟.

- هذا الوضع جعل العمل الوطني المنظم أكثر تعقيداً وأكثر مخاطرة ورغم كل ذلك كان مناضلو الحركة الوطنية والتقدمية دعاة دولة القانون والعدالة والمواطنة المتساوية يتصلب عودها ويزدادون نفوذاً وتأثيراً وانتشاراً وكان نضالهم في ميادين الثقافة والفكر والسياسة وتأطير الجماهير في الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني من اتحادات ونقابات ولعبت الدور الأكبر بل والمؤسسة للعمل التعاوني الذي برز وساد منذ 73 وحتى 78 وهذه التجربة كانت من ثمار نضال اليسار.

تصاعدت أعمال القمع والاعتقالات والاعدامات وتوسعت، وكان يعتقل الإنسان لمجرد الشبهة والوشاية بسبب خصومات شخصية أو أسرية أو قبلية، حتى النساء كان لهن نصيب من الاعتقال والترهيب.

في هذه الظروف كنا نمارس عملنا الكفاحي والنضالي بروح فدائية نادرة وبمعنويات عالية إيماناً منا بعدالة قضيتنا التي نعمل من أجلها، كان الفرد منا يعيش حالة دائمة من الاستنفار الأمني ويتوقع تعرضه للاعتقال أو الموت في أي لحظة، كان المناضلون في ذلك الزمان يحملون أرواحهم على أكفهم وكانوا على قناعة راسخة بعدالة قضيتهم وعلى استعداد كامل للتضحية بكل شيء حتى الحياة.

• ما النشاطات التي كنتم تقومون بها كيسار؟.

- هذه الظروف خلقت كتائب من المناضلين الأشداء والشجعان في مختلف المجالات وميادين الصراع أقلقت مضاجع قوى التخلف وجعلتهم يعيشون هذه السنوات من الصراع في حالة الهلع والخوف وكانوا يخرجون العشرات من المناضلين من السجون والمعتقلات إلى ساحات الموت لإعدامهم والتنكيل بهم لإرهاب المناضلين والانصار والوطنيين الشرفاء في البلاد.

وكانت أشكال النضال المتعددة التي يخوضها المناضلون في المدن والقرى (الجناح المدني) المتجسدة في إعداد المناضلين وتأهيلهم معرفياً وثقافياً وسياسياً وتنظيمياً يخوضون المعارك السياسية والإعلامية والثقافية بجسارة وثقة من أعمال الدعاية والتحريض ونشر الشائعات وتوزيع المنشورات وإلصاق الملصقات في المدن والأرياف وإعداد الشباب والمناضلين من مختلف الفئات الاجتماعية للالتحاق في صفوف التنظيمات الحزبية التي زاد عددها في عقد السبعينيات في خضم هذه المعارك النضالية المتعددة الأشكال تخرج منها المئات من المثقفين والمبدعين في شتى التخصصات العلمية والثقافية والأدبية والإعلامية والسياسية.

وكان الطلاب المنخرطون في صفوف اليسار الثوري أكثر الناس تحصيلاً وتفوقاً وإبداعاً وثقافة. ولعب اليسار دوراً رئيساً في تعميم ونشر التعليم في المدن والأرياف على امتداد الأرض اليمنية ولعبت دوراً كبيراً لإيفاد الآلاف من الطلاب للتحصيل العلمي والمعرفي في مختلف دول العالم وخاصة المعسكر الاشتراكي والدول العربية وكان أغلبهم من أبناء الفقراء من الأرياف والمدن من الفئات الوسطى وبدون تمييز.

• فـي ختام حديث الذكريات، بماذا يختم المناضل محمد الخليفي هذه المقابلة؟.

- لقد لعبت الحركة الوطنية اليمنية واليسار الثوري فيها بالذات دوراً مركزياً في قيادة عملية التثوير وتعميم العلم والمعرفة في ساحة الوطن اليمني شماله وجنوبه شرقه وغربه وساهمت في إحداث نهوض حضاري وتنموي وكان دورها رائداً في تأسيس وقيادة تجربة التعاون الأهلي للتطوير الذي اضطلع بدوره في شق الطرقات وبناء المــــدارس والمراكز الصحية ومشاريع الكهرباء والمياه في الأرياف التي تشكل مرتكزات البنية التحتية للتطور والتنمية المتعددة الأوجه.

في ظل هذه الظروف الموضوعية والذاتية العامة في مسار العمل الوطني المعقدة والشاقة كانت هناك معاناة أيضاً في مسار العمل الوطني لليسار بالذات تمثلت في: شحة الامكانيات المتنوعة المالية ووسائط المواصلات ومساكن ومقرات للعمل التنظيمي، كان المناضلون يدفعون الاشتراكات الشهرية بانتظام ولكنها لا تغطي إلا الجزء الضئيل من التمويل وكان المناضلون يصرفون على تحركاتهم ونشاطاتهم النضالية المتعددة من عائدات أعمالهم الوظيفية والإنتاجية كالفلاحين. وكانت عملية التواصل التنظيمي تتسم سيراً على الأقدام سواء في المدن أو الأرياف وكان العمل التنظيمي والسياسي في الريف أكثر مشقة لأن القائمين عليه لا يقدرون على استئجار أو تملك وسائل المواصلات وكان السير على الأقدام لمسافات طويلة هي القاعدة المتبعة.

وكان الرفاق الفلاحون يتكفلون بتوفير الغذاء للمناضلين عند عقد الاجتماعات أو المرور من خلالهم إلى مناطق أخرى أو الكوادر المتفرغة التي كانت تجوب القرى وتختفي أحياناً في بيوت الحزبيين من الفلاحين.

قراءة 6387 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة