الشقب جبهة منسية و"أمثولة" ثانية في تعز

السبت, 27 آب/أغسطس 2016 16:00 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

كان المقاتل والبطل الخالد هشام عبد السلام قد حذر المشائخ الشعبويين الطوباويين من حماقة التحرش بالعدو و الزج بجماهير المنطقة في معركة دون توفر الإمكانيات ولو في حدها الأدنى، لكنه في المقابل أوضح بأنه إذا فُرضت عليهم المعركة عندها لن يكون أمامهم من خيار إلا المقاومة، لكن أولئك الشعبويون اتهموه جزافا بالجبن وغيرها من التهم الجاهزة ، وبمنطق تافه منغمس في الطوباوية قالوا "سنقاوم بالحجارة" فما كان منه وتحت عناد وإصرار ذلك المنطق الأحمق إلا أن تصرف كقائد ثوري وقام بتشكيل مجلس عسكري مهمته البحث عن الدعم والاستعداد للمعركة، ولما توجه تلقاء مقر اللواء قيادة اللواء 35 مدرع في مدينة النشمة لعله يجد ضالته هناك، ومكث هناك ما يقارب الشهر تقريبا، استغل أولئك الشعبويون الحمقى غيابه لتعزيز اتهاماتهم السابقة له، وليسارعوا بإطلاق رصاصة الحماقة الأولى، في وجه العدو الذي كان متربصا بالمنطقة، ويتحين الفرصة للانقضاض عليها وكأنه كان منتظرا فقط إطلاق تلك الرصاصة الحمقاء وكان له ما أراد، وعندما أصبحت المعركة أمرا واقعا أدبر أولئك المشائخ الشعبويون ولاذوا بالفرار وتركوا الجماهير الكادحة تواجه مصيرها، وهنا لم يكن أمام الجماهير من خيار آخر ولأن ليس من سننها التراجع إلى الخلف قبلت بالمعركة وخاضتها بكل شرف وتقديم أقصى ما تسطيع تقديمه، فلم يعد لديها ما تخسره، في تلك الأثناء عاد القائد والبطل الخالد هشام عبد السلام بما تيسر له من الدعم، وكانت المعركة قد أصبحت على مشارف قريته، عندها لم يتردد لحظة واحدة في أن يكون إلى جانب الجماهير ومع خيارها وفي المقدمة منها، وحمل سلاحه وخاض المعركة معها ، وكقائد أخذ ينضم صفوف المقاتلين ويطلب العون والنجدة من القرى المجاورة وعند خطوط المواجهة كان يأبى إلا أن يكون في مقدمة الصفوف،

بذل ومعه الجماهير الكادحة الملتفة حوله محاولات مضنية للحصول على أي دعم للاستمرار في المعركة، لدرجة بلغت حد مقايضة ( رهن ) أراضيهم الزراعية ( وهي أغلى ما يملكه اي كادح فقير) ، مقابل توفير الدعم لحين انتهاء الحرب، لكن لا جدوى. لم يقبل أحد ذلك العرض، وتستمر استمامة البطل و الكادحين من حوله في معركة تدور رحاها في مكان قصي من هذا العالم، مع حصار مميت فرضه العدو عليهم قل نظيره، ومع أن الشقب تعد جبهة استراتيجية من الناحية العسكرية لأن اجتياحها من قبل العدو يعني الوصول إلى أهم موقع عسكري استراتيجي في صبر وتعز برمتها وهو جبل العروس ولكن كل الشواهد تقول بأن الشقب "جبهة منسية" من قبل الجميع، من التحالف العربي والحكومة الشرعية إلى قيادات المجلس العسكري والمقاومة الشعبية في تعز حيث لا دعم مادي عسكري او مواد غذائية كإغاثة إنسانية ولا حتى دعم معنوي فلا وسائل إعلام وصلت إلى هناك لنقل صور لأروع ملاحم البطولة والتضحية التي تجترحها جماهير الشقب من جهة ومن جهة أخرى لنقل صورة المأساة الإنسانية في قمة عذاباتها. في غضون ذلك يواصل المقاتل والبطل الخالد هشام عبد السلام طبع مجرى الكفاح المسلح بطابعه الخاص، حيث أبى إلا أن يختم تاريخه النضالي والوطني بنصر عظيم وشهادة أعظم، فمن "تبة الصالحين" بعد تحريرها ارتقت روحه الطاهرة لتلحق بركب أرواح الشهداء ولتكون مع النبيين و الشهداء و الصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا، ومن "تبة الصالحين" أيضا وجه صفعته الأخيرة القوية الخالدة كخلود روحه الطاهرة في وجه أولئك الشعبويون السفلة الذين ارادوه أن يعيش "شريدا، طريدا" أو أن يموت كما تموت البعير لكنه حقق انتصاره المزدوج الأخير، انتصاره العسكري على العدو وانتصاره الأخلاقي عليهم ومات "شهيدا مدينا " لكن الحقيقة هي أن هذا الشعب هو المدين لهذا الشهيد البطل ولرفاقه الشهداء وليس العكس.

التحليل الجدير الإهتمام هنا هو أن جماهير الشقب استطاعت كما استطاع قائدها والأب الروحي لها أن تطبع مجرى الكفاح المسلح في تعز بطابعها الخاص وتنتزع لنفسها عن جدارة و استحقاق صفة" امثولة " لتكون الامثولة الثانية في تعز بعد الامثولة الأولى مشرعة و حدنان.

وختاما لا بد من الإشارة إلى أن هناك قصص مذهلة دارت وتدور فصولها في جبهة الشقب المنسية، حيث العظمة لا تفي جبهة الشقب وجماهيرها الكادحة المناضلة حقها، كما لا تفي قائدها وشهيدها البطل حقه،وتحتاج إلى عبقرية روائية لتحويلها إلى رواية ثورية خالدة، وإلى عبقرية فلسفية لدراستها ولتحليلها و استخلاص الدروس التاريخية منها.

 

قناة الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
@aleshterakiNet

قراءة 661 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة