قوى مهووسة ومشاريع هوجاء مميز

الإثنين, 10 تشرين1/أكتوير 2016 16:49 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

جنوبيون فاسدون وشماليون فاسدون ، توحدت مصالحهم الانتقامية ضد سبتمبر وأكتوبر ، كما تشوه وعيهم الوطني بوعيهم الإمامي والسلاطيني، حتى صار نهجهم القبيح يناصر وعي السلالية الكهنوتية الاحتكارية التي اسقطها 26 سبتمبر في الشمال ، وكذا وعي الدويلات المتشظية والمشوهة التي اسقطها 14 أكتوبر في الجنوب..طارئون وحمقى لايدركون عظمة ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر الخالدتين ، كما لايستوعبون دلالة أن آلاف من أبناء الجنوب شاركوا في سبتمبر ، ومثلهم من أبناء الشمال شاركوا في أكتوبر، وانهما ثورتان يمنيتان عظيمتان رغم كل الانتكاسات والمؤامرات ..وفيما سبتمبر وأكتوبر تؤكدان وحدة اليمن الطبيعية شمالا وجنوبا، إلا أن الواقع يؤكد على أن غلاة جماعات المشاريع الصغيرة ، هم أكثر من يقفون اليوم ضد التطلعات الجامعة لسبتمبر واكتوبر ، ولقد صاروا يمارسون العنصرية والتفكيك كأنما يشربون الماء ويتنفسون الهواء، في حين يحرفون قضيتي صعدة والجنوب،-بالذات- لأنهم يريدون أن يكون اليمني بين مطرقة المذهبية وسندان المناطقية فقط .!

بمعنى آخر :ثمة إنقلاب معطوب اليوم-وهذا طبيعي- وثمة شرعية معطوبة للأسف ..ومابينهما: ثمة من أراد لقضية صعدة وقضية الجنوب-أكثر من غيرهما-، أن تكونا فوق الدولة وفوق المواطنة!..وإذ لايريد -أصحاب هذا الإتجاه الفوضوي العبثي-وحدة اليمن ، فإنهم يريد تطييف اليمنيين بالمقابل.!

والحال أن مراكز قوى سادية- داخلية وخارجية-مازالت تصاب بنشوة التعصب وجنون العظمة، وهي تمارس العدوانية والعنف والطغيان على الشعب ..وشعب مازوشي يتلذذ بالألم والإضطهاد المتضخم الواقع عليه..ثم رغم كل مكابداته للخلاص وللتحرر ولامتلاك المشروع الوطني النهضوي الجامع : تخدعه النخبة اللئيمة والمتواطئة ضد التغيير والتطور ، ليقع مجددا في مربع الاستلاب والاستعباد والانقسام والتجريف ، بحسب إرادة تلك القوى طبعا.. القوى المهووسة التي تذهب إلى الماضي فقط، ولايسرها المستقبل، كما تمارس التضليل لفرض غيها وبطشها والرضوخ لها ، مكللة بوهم القداسة للأسف ، ودون أي شعور منها بالذنب .

كذلك لافرق -من وجهة نظري -بين مشروع صالح المركزي والتوريثي، ومشروع هادي التفكيكي والتفتيتي، كما لافرق بين مشروع الوهابية المتخلف والمتطرف والإرهابي، ومشروع الحوثية الإمامي والتسيدي والميليشياوي . كلها مشاريع ضد حلم قيام دولة المؤسسات الحديثة التي تحتكر السلاح ويسودها العدل وتحقق المواطنة الكريمة ..وبالطبع تلك مشاريع لا أبشع منها في استغلال الدين والقبيلة من ناحية، فضلا عن انها ذات وعي مناطقي وعصبوي مأزوم ومنحرف من ناحية ثانية..مشاريع هوجاء ورعناء وافسادية وانتقامية ومراوغة، تعادي كيانية اليمن الحضارية، وهوية اليمنيين الشاملة ، كما ترفض رقي الشعب ومصلحته وتجسيد ديمقراطية الشعب الحر والموحد والناضج ، لأن غايتها مصلحة عصابات النفوذ المتنوعة التي تؤذي الضمير الوطني، وعدم تخلق وطن القانون المدني والتنويري والتنموي الفاعل ، وكذا عدم التكريس الوطني المنشود لفاعلية قيم الحقوق والواجبات المتساوية ، بماهي أساس السلام في اليمن، وبماهي أساس إزالة الفوارق الطبقية والإمتيازات السلطوية المزعومة بين اليمنيين ، فلاصوت شيخ ولاصوت سيد ولاصوت فندم ولاصوت فقيه ، يجب أن يعلو على صوت الشعب، ليفقره ويرهبه ويسحقه ويتسلط عليه .!

الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
@aleshterakiNet

 

قراءة 957 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 11 تشرين1/أكتوير 2016 16:05
المزيد في هذه الفئة : « الحصاد المر ليتهم يخرسون »

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة