لعبة المخابرات والتمويل !!

الأحد, 25 أيار 2014 17:49
قيم الموضوع
(2 أصوات)

 

إضافة الى الأسباب الذاتية العميقة حضارية وثقافية وسياسية واجتماعية ، لا يمكن فهم تحركات الإسلاميين - بمختلف ألوانهم - بعيدا عن لعبة المخابرات والتمويل !! - ما دلالة أقتران تفجر الاحداث في عمران بزيارة وكيل الخارجية الايراني لصنعاء و وزير الداخلية اليمني الى السعودية -

كشفت الانتفاضات العربية الحالية عن فشل دول الاستقلال الوطني عن تحديث هذه البلدان وتصنيعها وتشكيل هويتها الوطنية - فضلا طبعا عن توحيدها قومياً - وللحظة تبدو البلدان العربية وكأنها عادت الى وضعيتها السياسية مطلع القرن التاسع عشر قبيل الاستعمار الاوربي ... مجال للتوسع الاستعماري الاوربي بل وحتى محاولة ورثة العثمانين والصفويين اعادة الانتشار فيما يعتقدانه مناطق النفوذ التاريخية !!

اليمن في مستوى معين تبدو كما كانت في عصر الفوضى يقود الاسلاميون الاوضاع الى حرب طائفية في كل مكان ويبدو الافق العراقي ماثلا في غير جهة !!

الفارق الابرز طبعا هو ان ذلك كان عصر ازدهار الرأسمالية وتطورها ، بينما تدخل الرأسمالية اليوم في ازمة عميقة وتبدو مظاهر انحطاطها اكبر من اي وقت مضى ، كما ان نهوض الوعي الوطني والقومي لا يمكن مسحه ببساطه كما قد يبدو.

ومثلما تبدو امكانيات الردة الاجتماعية والتاريخية ماثلة تلوح فرص للنهوض الاجتماعي والطبقي التقدمي كاسرة حتى للطوق القطري .. ولعل اكثر ما يحول دون ذلك هو غياب البديل الشعبي الاجتماعي التقدمي !!

من صفحة الكاتب في "فيسبوك"

قراءة 781 مرات آخر تعديل على الأحد, 25 أيار 2014 17:54

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة