تباشير المعركة ما قبل الاخيرة

الثلاثاء, 21 آذار/مارس 2017 15:43 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

خلال الفترة الانتقالية, استمات اعلام صالح ومخبريه, في اظهار ان حزب الاصلاح هو من قاد الحرب على الجنوب. ردد المقالح 19 الف مرة حكاية استعادة منزل البيض. وفي سابقة غير متوقعة, ظهر حميد الاحمر وقال ان المنزل اشتراه الوالد من الدولة. في العادة يكون رد الاصلاح بمثل هذه العجرفة, وغالبا بالتطنيش. تطنيش من لا يعرف العواقب وفي الاحتمال الارجح تطنيش من لا يعرف كيف يتصرف. ومنزل البيض مجرد مثال بسيط, لحملة ممنهجة استفادت من تراجع شعبية الاخوان بعد الربيع العربي ونجحت في تحقيق هدفها.

ظهر الحوثي كنقيض للاصلاح, بينما صالح اصبح محايدا, او كما اتحفنا كثير من كتاب الدفع المسبق اصبح جزء من الماضي. الحوثي لديه مظلومية وهو مع حق الجنوبيين في تقرير مصيرهم, وعندما كان صالح يبذل جهوده لدفعهم نحو مقاتلة الدواعش في مارب, كانوا ايضا قد بدأوا الحديث عن الوحدة التي هي خط احمر. عندما تسارعت الاحداث واصبح هادي في عدن, ارتبكت كل الحسابات هكذا فجأة ولم تنجح محاولتهم تصوير أن الحرب تستهدف الفار هادي فقط. ففي اللحظات الحاسمة تذهب الناس خلف حدسها الذي لا يخطىء وتترك الالاعيب الصغيرة لمن يحبون تصديقها من المتذبذبين.

مواجهة الناس في عدن للحوثي وقوات صالح, كان لحظة تأسيسية جديدة, كما هو الحال مع اندلاع ثورة فبراير, وكما هو الحال مع عودة توحد الناس في تعز مرة اخرى رغم كل الشروخات والندوب التي خلفتها الفترة الانتقالية وتفننت اجهزة مخابرات صالح في تعميقها واحيانا ذر الملح عليها.

في نظر الثورة المضادة, ومثقفيها, سواء الظاهرين او المتخفيين خلف خليط من الاسمال البالية, سجلت جريمة توحد الناس واندفاعهم للقتال رغم ان كل شيء كان جاهزا, وكل ما في الامر هو معارك صغيرة وسريعة وتحسم الامور, سجلت الجريمة ضد الفار هادي الذي خرب كل الخطط بهروبه الى عدن, ولاحقا ضد السعودية (آل سلول).

عادت عدن بفضل شجاعة واستماتة ابنائها. واثناء عودتها وقبل استرداد المقاتلين لأنفاسهم, كانت كتائب المخبرين قد اعادت تموضعها. مرة باستثمار اسم القاعدة وارتكاب جرائم بشعة, ومرة بإجراءات الحزام الامني وطرد الشماليين, واخيرا بمريدين لشلال والزبيدي يستطيعون توجيه خطابهما. ثم في اكثر من مكان وبأكثر من طريقة. حتى ان نكف غباء الاصلاح, والحفاظ على بقاء استرخاء الاشتراكي متماسكا, اصبح من المهام الرئيسية لأجهزة صالح.

طبعا يرجع نجاح مخابرات صالح _ وهي الفاعل الاساسي خلف كل ما حدث ويحدث بإشارة صريحة من المخابرات الدولية _ في تحقيق كل هذه الاختراقات وتحقيق هذا القدر من التشويش وتزييف الوعي, بسبب غياب المشروع السياسي. وبالمقابل بسبب تسيد الخفة والغباء.

ثم تفشل كل هذه الخطط والاستعدادات, بسبب ان الناس لم تعد تقبل بالعودة لبيت الطاعة من جديد بعد كل التضحيات التي قدمت, على الاقل لن تعود خالية الوفاض, وهذا ما بدأ صالح يدركه, ومن خلال التسليم به يريد تحقيق بعض المكاسب. منح الجنوب وهم المصير لبعض الوقت.

في حال انفصال الجنوب, عمليا الجنوب لن يذهب بعيدا, فلا يوجد مشروع سياسي حقيقي ورؤية استراتيجية واضحة. او هكذا ينظر صالح للأمر. تبقى بعض المخاوف بالطبع, مع ذلك يمكن المجازفة واشهار موضوع الانفصال لأنه سيثير مثل هذا الضجيج الذي نشاهده الآن وسيجعل الجنوبيين يعيدون التفكير حول جدوى مواصلة المضي قدما نحو تحرير الحديدة.

الحديدة ومينائها, هي المعركة ما قبل الاخيرة لصالح, لذا سيحشد كل امكانياته, كل مخبريه, وكل الغباء المتوفر لدى خصومه والذي اصبح لديه خبرة في توجيهه, سيحشد كل ذلك في اتجاه افشال معركة الحديدة.

اتذكر ان الحرب كانت لا تزال تدور على مشارف المخا, بينما روسيا اليوم اصبحت تقدم تقارير عن حال الصيادين في الحديدة لتشكيل راي عام ضد دخول الحديدة.

لهذا روسيا ستتقدم بمبادرة لإدارة ميناء المخا, والبخيتي سيتقدم بمبادرة, والاصلاحيين سيثيرون الضجيج, وكل هذا وغيره, هدفه الاساسي عدم خروج الحديدة من تحت يد صالح, فبعدها لا امل سياسي سيتبقى لديه وربما لا أمل في الحياة..

قناة الاشتراكي نت_ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

@aleshterakiNet

قراءة 387 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة