إن عيداً...

الأحد, 25 حزيران/يونيو 2017 00:56 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

محمد ناجي الجبزي

إن عيداً في الانحاء

يباغتنا فجأة

وكلمات التهنئة اختفت

قسرا بذاكرتي ،

الحروف ايضا تبخرت

وعم صمتٌ برفقة حزنٍ

مظلم؛

السماء تلاشت

وصوت الليل ازرق..

*

إن عيداً في الانحاء

وأنا وحيد كعادتي

ومدينتي مدمرة

ولون شوارعها أحمر

تتجول في ازقتها

اشباح بشرية،

جدران غرفتي تحطمت

وسريري تعرض لوعكة صدى

وملابسي اتلفت .

*

إن عيداً في الانحاء

الأهل

 الأصدقاء

الحبيبات ايضاً

لم اجد عنوانا...

فالحظ يأكل ما تبقى مني ..

***

إن عيداً في الانحاء

يبعثر أجزائي

ينهي ما تبقى من أمل!.

كفى عبثاً ايها العيد

لا تهمني

لا سرور.. لا بهجة

إذهب هناك حيث الجحيم

لا تأتي

لا تأتي .

قراءة 1908 مرات آخر تعديل على الأحد, 25 حزيران/يونيو 2017 01:37

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة