وضع اللادولة في محافظات محررة ..

الخميس, 29 حزيران/يونيو 2017 17:48 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ان الادعاء الأجوف بوجود الدولة في المحافظات المحررة أشبه بالادعاء الكاذب بتحقيق الانتصارات في جبهات القنوات وشاشات التلفزة الذي يتحفنا بها الاعلام الغبي وأدواته وهو ذاته الاعلام الذي تغنى بمنجزات صالح وأكذوبة الجيش الوطني وقداسة الوحدة  ، هذا الاعلام الذي لم يستطع مواكبة الاعلام الانقلابي فتحول الى صناعة انتصارات وهمية وفتح معارك جانبية داخل صفوف الشرعية ذاتها بمحلليه الاشاوس المرابطين في جبهات فنادق الرياض وقطر وتركيا .!!

ان تعيش المناطق غير المحررة وضع اللادولة فذلك امر طبيعي لكن غير الطبيعي هو ان ينطبق ذلك على المناطق المحررة التي تعيش وضعا اسوى بكثير مما هو الحال في المناطق التي يسيطر عليها الانقلابيين ، الامر هنا ليس مشجعا بالمطلق في إقناع الناس بتحقيق النصر ومحاربة القوى التي انقلبت على الدولة لغياب النموذج الذي يشجع ويكون دافعا لدحر الانقلابيين في كثير من مناطق مازالت تقبع تحت سيطرتهم .!!

لقد عجزت الشرعية ومن ورائها التحالف في النهوض من الفشل الذريع في دعم وإدارة المحافظات المحررة وتقديم الخدمات التي يحتاجها الناس ، الفشل في انتاج الدولة وترسيخ العمل المؤسسي وتجسيد روح النظام ومنع نهب مرتبات الجيش والأمن ومحاسبة اللصوص الذين يقومون بخصم مبالغ طائلة من مرتبات الجنود في اكثر الالوية العسكرية وبيع التموين والوقود  والكف عن دعم المليشيات ونشر الفوضى وتشجيع عصابات نقاط الجباية وحمايتهم  وإلزام الوحدات العسكرية والأمنية القيام بواجباتهم في حفظ الامن والاستقرار وتنفيذ توجيهات السلطات المحلية بهذا الخصوص .

كما عجزت الشرعية والتحالف في تحقيق اي انتصارات في جبهات ( مأرب - تعز - نهم ) بسبب الفساد الرائج وعقد الصفقات وتجار الحروب والاعتماد على أدوات اثبتت الأيام انها لم تنتج سوى الهزائم وكرّست جهودها في ممارسة إقصاء الاخر وتكديس الأسلحة والاموال وانتهاج سياسة الابتزاز المستمرة والاستنزاف ، وكل هذا الغثاء خلق مفاهيم وقناعات لدى الكثير بأن الشرعية تعمل على تجميل وجه الانقلابيين في إخفاقها الشديد وعدم قدرتها على تغيير المشهد في المحافظات المحررة التي تأن من انعدام الموازنات وإعادة العمران وانعدام الخدمات وعلى هامش النسيان .!!!

انه لمن المؤسف ان يكون لدينا حكومة  في الشريط الاخباري للإعلام ويكون لدينا انتصارات في الشريط الاخباري بينما على الواقع خيبات مريرة  وإقصاء للمقاومة الحقيقية وانعدام كلي للخدمات ومليشيات وأمراء حرب وقادة ألوية لصوص ووزراء يجتهدون في زراعة الفتن والتخريب ومكتب للرئيس يحجب عنه مذكرات المحافظين والمسئولين وهذه هي ال (شرعية ) التي تحارب منذ ثلاثة أعوام لاستعادة الدولة .!!

قراءة 1072 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة