ادارة الجمعيات غير صالحة لإدارة دولة!!

السبت, 15 تموز/يوليو 2017 14:55 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

استمرار الشرعية بإدارة الدولة بطريقة ادارة الجمعيات الخيرية لن يحقق اي نصر او تقدم ، المحسوبية والأقارب والمقربين واصحاب الاحقاد والثأر لا يديرون دولة وإنما يديرون مصالحهم فقط واهتمامهم سيتركز على تعزيز الثراء والأرصدة البنكية  وتصبح الحرب لديهم تجارة رابحة  حسمها سيعني ان يتكبد هؤلاء خسائر باهضه في تجارة السلاح وتهريب الوقود واستثمار الإغاثات ناهيك عن فقدانهم ملايين الريالات كرواتب للأسماء الوهمية التي تعج بها كشوفات الجيش والأمن..!

انه مثلما يستغل الانقلابيين الحالة الانسانية لملايين المواطنين فإن الشرعية القائمة اليوم تمضي بنفس الوتيرة في استغلال المساعدات الانسانية ليس لتخفيف حاجة الناس وإنما لزيادة المكاسب التي يتم تقاسمها بطريقة اللصوص حين يقتسمون ما سرقوه ، ومثلما انقلب الحوافيش على مؤسسات الدولة فإن الشرعية ايضا انقلبت على (الشرعية الدستورية التوافقية) وهو انقلاب ضمني على مخرجات الحوار الوطني لتغييب واقصاء الأحزاب التي كانت جزءا من شرعية التوافق!.

وعلى ذات السياق ومثلما تقاسم الانقلابيين التعيينات والمناصب فإن الشرعية تمضي على قدم وساق في تقاسم المناصب والتعيينات للأقارب والمقربين بعيدا عن الكفاءة وبعيدا عن الشراكة ، وكلا الرذيلتان لايمكن لهما انتاج دولة وإنما صناعة طابور طويل من المنتفعين والمرتزقة والمليشيات وأدوات اللا دولة!.

ينبغي على الرئيس هادي التي تتآكل شرعيته كل يوم تقييم ما أنتجته مؤسسة الرئاسة  والحكومة خلال عامين من الحرب ومدى فاعلية الأطراف التي تم الاعتماد عليها في مواجهة الانقلاب وماهي النتائج التي تحققت وحجم الانتصارات في الجبهات؟!

ينبغي عليه عمل استبيان للرأي العام فقط بالمناطق المحررة لقياس مدى اخفاق او نجاح الأدوات التي اعتمد عليها في ادارة الدولة وفي ادارة الحرب ومعرفة مدى ولاء الناس للشرعية من عدمه ، المناطق المحررة كنموذج لدقة قياس الرأي العام كون المناطق غير المحررة الاجابة والقياس معروف سلفا!!.

كما انه يتعين على دول التحالف التي أغرقت البلاد بالسلاح والاموال والطلعات الجوية التوقف لبعض الوقت لتتأمل عما احدثته من دمار دون تحقيق اي نصر يذكر، ينبغي عليها ان تقف بمسئولية ازاء الانكسارات والهزائم وتبحث جيدا عن أسباب هذا الفشل المريع الذي جعل منها أضحوكة امام صمود الانقلابيين رغم عدم تكافؤ القوة، وهو الوضع الذي يقود الى استنتاج سوء النوايا بمستقبل هذا البلد او انه العجز الصريح في تحقيق النصر!!.

قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

قراءة 1710 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة