بعضا من عبق صالح ناجي حربي

الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 18:49 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بحضور نادر عاش الفقيد صالح ناجي حربي.. مثله مثل الأشياء النادرة التي تعطي للحياة دلالة ومعنى ولون ورائحة ، شكل حضوره ديناميكا خلاقة فالشمس لا تشرق عبثا والفجر لا يبزغ الا ليحيل حلكة الليل الى ضياء ، مترعا كان بأحلام الوطن العظيمة وأماني البسطاء الغالية ، متشحا بنيل المطالب ، ليس بالتمني ولكن بجسارة النضال وعظمة الأهداف وصدق المبادئ ، وكالنجم في كبد السماء أضاء هذا الرجل ولم يخبو ولن يستطيع هذا الموت الغبي ان يحجب النجوم او يسرق لمعانها وهديها او يصيبها بالأفول.

عميقا كان كالفكر الذي يحمله ، ثائرا نبيلا وقائدا متمرسا واشتراكيا صلبا وحراكيا مشعا ،عرفه رفاقه مناضلا شريفآً ومقداما وموقفا،لم يتوانى قط في تقديم كل ما لديه من إمكانات وقدرات لانتصار قيم الحرية والعدالة وكان من القلائل الذين نذروا حياتهم وأفنوا عمرهم  من اجل الانسان وكرامته بكل القضايا الوطنية التي امن بها وعمل بجهد وإخلاص عاليين مع بقية رفاقه لتحقيقها  ، حريصا كل الحرص على غرس القيم والمبادىء الثورية في نفوس رفاقه وزملائه وتلك الأجيال التي نهلت من رؤاه وتشبعت بقيمه الأصيلة.

رجلا بكل ما تعنيه الكلمة وإنسانا متجردا من اي نوازع كالسيف المتجرد من اي زوائد الا من غمده وحدّه ، اكتنزت روحه بقيم الكفاح المستمر من اجل القضايا الكبيرة التي سعى الى ان ترى النور واقعا عمليا غير منقوص كحاجة ملحة فرضتها محطات تاريخية كثيرة خاضها الفقيد منذ انخراطه المبكر بمعمعان الثورة والاستقلال والجمهورية الوليدة التي أشرقت ذات يوم من ايام الجنوب العزيز .

برلمانياً وسياسيا من الطراز الرفيع وقائدا عسكريا فذا لم تثنه قساوة ظروف مابعد حرب ٩٤ الظالمة عن مساره  ولم يتململ قيد أنملة عن النهج الذي اختاره فكرا وحياة ، ولم تكبحه إجراءات عصابة يوليو الاسود التي أقصت كوادر الحزب من أعمالهم وقاعدتهم قسرا وجرفت الجنوب نهبا وضما واحتلالا ، لم يمنع ذلك الفقيد حربي ومعه رفاق كثر - من ابتكار أشكال نضالية كان ابرزها تأسيس جمعية المتقاعدين العسكريين كنواة لثورة الحراك السلمي الجنوبي الذي تصدر الفقيد نضالاتها وصاغ ملامحها مع زملائه ورفاقه للمطالبة بالحقوق المصادرة ممن صادروا كل ماهو جميل بهذا البلد التعيس الذي تتداول على حكمه عصابات الفساد والتخلف ،، مكافحا لأجل قضية الجنوب العادلة وحق الشعب في استعادة دولته دولة النظام والقانون والمؤسسات .

صالح ناجي حربي اسم له وقع خاص وكيان ارتبط بدرجة رئيسية بالقضايا المصيرية للجماهير كارتباط الاخضرار بلون الشجر وحتى حين غيبه الموت كان يمارس انتاج الحياة بكل فصولها المترعة ( ولكم في القصاص حياه ) ، كان فقيدنا عائدا لتوه بعد ان أنهى قضية قتل وثأر في احدى مناطق طور الباحة حين فاجأته يد المنون هو ومن معه رحمهم الله ، وبعد ان بنوا جسور الود بين المتخاصمين وأنهوا قضية تضرجتبالدم والدموع ..

كثيرة هي الأحزان غير ان بعضها يدمي القلب وكثيرة هي الخسائر غير ان خسارة رجل كالفقيد صالح حربي هي خسارة فادحة لا تعوضها الأيام مهما توالدت بالرجال ، فالاستثنائيين يظلون استثنائيين حتى بعد ان تصعد روحهم الى بارئها ، وحتى ايضا في طريقة رحيلهم المدوية.

لانملك أيها الحبيب الا كلماتنا نصيغها على شكل مدامع لنبكيك ونرثيك بحسرة وألم ، وليس لنا من عزاء سوى ماتركته لنا من إرث نضالي مديد ، عزاؤنا الحقيقي هو انك حيا خالدا فمثلك لايموت او يطاله النسيان.

قراءة 6773 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة