كيف اضعف الحوثيون "صالح" واستضعفوه؟!

الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 14:17 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

ما قبل ظهيرة 24 اغسطس 2017 ليس كما بعدها، فالانكسار والرضوخ الذي  ابداه "صالح"  للحوثيين في خطابه بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي في ميدان السبعين ،هو الذي اوصل الاستضعاف الى لحظة انكشافه.

الاستعراض العسكري ،برسائله المتعددة، الذي نظمه الحوثيون لمسلحيهم، بعد وقت وجيز من خطاب صالح، بنفس الميدان الذي اراد استعراض عضلاته فيه، كان النقطة الاشد وضوحا في المسألة.

 بخمس طلقات انفض مهرجان التحشيد الطويل، وعاد الذين كانوا يصفقون للزعيم ،يرددون "زوامل" الانصار، مع مكبرات الصوت لعربات الاستعراض.

ما تلى هذا التاريخ من تداعيات تماهى معها الاعلام بشكل ترويجي  وترويعي ،بدءً من تداول خبر تصفية احد اذرعه في 26/ 8 ومطاردة آخرين، ومن ثم اعلانه اعتزال العمل العام في 14/9 ،بعد يوم واحد من لقاء الدائرة الإلكترونية مع عبد الملك الحوثي، واللقاء الساخن للمجلس السياسي بصحفيي مكون الانقلاب، وما رافقه من تهديد بائن لمتململي صالح  في ذات اليوم ،والتحشيد للذكرى الثالثة للانقلاب، وصولا الى خطابه الاخير بمناسبة ذكرى تورة 26 سبتمبر، الذي كُتِب بقلم حوثي صرف.

هذا الهوان والانبطاح ليس الا الحلقة الاخيرة من عملية تجريد الرجل من وهم القوة ،الذي حاول ايهام الاخرين به، فجاءت ذكرى التأسيس، لتكشف زيفها وهشاشتها. فلا اجهزته الامنية امنت الميدان، ولا حرسه الجمهوري منع اعتلاء قناصة "الحوثي" المباني المطلة على المنصة. فالأجهزة الامنية التي كونها في عقود صارت منكشفة، وتدار شُعبها الحساسة من ضباط ولاءهم المطلق للحوثيين، ومن عناصر استخباراتية تدربت بشكل احترافي في بيروت وبغداد وطهران وجزيرة "دهلك"  ،وما تبقى من الحرس الجمهوري مشتت في الجبهات ،لان  بعض نخبه بصلابتها الطائفية تحولت الى لجان حوثية، اما معظم المحسوبين على غير الشمال من افراده استُوعبوا في معسكرات مأرب, وان معسكر "ريمة حُميد" ،حسب العالمين ببواطن الامور،  ليس اكثر من معسكر تدريبي لعشرات المتطوعين الفقراء ،الذين تقذف بهم  بعض المناطق التي لم تزل  على ولاء له في  شرق صنعاء، اما مناطق صعدة وحجة ومسور وكوكبان وآنس  وشهارة  والمدان او ما تعرف بمناطق العمق الهاشمي، هي التي تشكل المخزون البشري للمقاتلين الحوثيين.

في اكثر من مناسبة  ،وفي ذروة تحشيد ما قبل 24 اغسطس ، تكلم اعلام الحوثيين عن ان القبائل التي يتباهى صالح بولائها، هي القبائل ذاتها التي صارت تدين بالولاء لغيره، وهو امر ثبت صحته حين غدا مجلس حكماء اليمن، الذي يسوّقه الحوثيون كبديل "لاطلال" مجلس النواب الذي يسيطر عليه صالح  والمكون من شيوخ القبائل، الذين يرددون الصرخة بنفس حماس المقاتلين في لقاءاتهم، التي يحضِّر لها الحوثيون ويصيغون مقرراتها مسبقا.

ابرز نقاط الضعف عند الرجل " المُعرَّى" واشتغل عليها الحوثيون باحتراف عال، انه لم يعد محط ثقة لحلفائه  وداعميه التاريخيين في الداخل والخارج ،فكِبر سنه واعتلالاته الصحية ومشروعه الفردي، الذي حاول تمريره، خلال السنوات الثلاث الماضية  من واجهة  الحزب الذي اتكأ عليه وحوله الى لازمة في تاريخه الشخصي ومقتنياته ، لم يعد يقنع الخارج الذي لم يُبطِل حتى الان رهانه على الحوثيين، بوصفهم جزءً فاعلا في التسوية كمكون يعبر عن قاعدة سكانية وجغرافية مذهبية لا يمكن تجاوزها، وكقوى توازِن التطرف الآخر . اما المال الوفير الذي راكمه على مدى ثلاثة عقود ، تتأكل فعاليته وتأتيراته امام قوة وعنف "شريكه"، الذي استطاع ايضا انتاج مواز مالي ضخم، من مردود اقتصاد الظل، الذي انتجته الحرب ،والسوق السوداء التي ابطالها واجهات من سلطة الامر الواقع ،مثلهم مثل صرافي الغفلة، الذين تكاثروا كفطر المستنقعات، ويضاربون بالأموال المنهوبة والمبيضة، الى جانب تمويلات الحرب المهولة .اما الجهاز الوظيفي والاداري للدولة والسلطات المحلية، التي كان يسيطر عليها المؤتمر، اصبحت تدار من هاشميي اللجان الثورية في الجهات، وصارت تعمل بكفاءة اكثر بعد تشكيل المجلس السياسي في اغسطس 2016، واتفاق الشراكة الذي نص صراحة على حل اللجان.

الاستدراك الذي يمكن قوله في هذا السياق مرتبط بدرجة رئيسة بالمكون الثقافي والنفسي الفاعل في شخصية الرجل، الخارج من بنية القبيلة شديدة الصلابة، وانحيازها المطلق لثوابت وعيها التاريخي المؤمن بالتراتب الاجتماعي والمكانة بين السيد والقبيلي، وهي التي جعلت من امر الرضوخ امرا اجتماعيا عاديا، لا يكترث بصورة الرجل، الذي حكم لأكثر من ثلاثة عقود بالحيلة والافساد، والذي لم يزل يوهم الكثير من المغفلين بقوته.

قراءة 10128 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة