إعلامنا الهش

الإثنين, 09 تشرين1/أكتوير 2017 13:46 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

هناك مواقع اعلامية جديدة تأسست خلال العامين الاخيرين. وحتى مواقع ثقافية.

الانطباع الاول عند زيارة هذه المواقع يبعث على الارتياح. لكن مع مرور الوقت, نعود لنخشى أن المواقع الاعلامية الجديدة هي الاخرى ماضية على طريق مأرب برس وعدن الغد وحتى الصحوة نت والاشتراكي نت. بمعنى ان الشكل الخارجي والذي هو سبب الانطباع الاول يبقى لا علاقة له بنوع المحتوى.

لدينا جيش من الاعلاميين والصحفيين. لكن الصحافة في بلادنا لم تصبح بعد صحافة احترافية.

انظروا مثلا كم عدد الذين كتبوا هنا في الفيس بوك عن أسرة الاستاذ طه فارع التي أعدمتها المليشيات قبل ايام. بالتأكيد هناك وسائل اعلامية كثيرة تناولت هذه الجريمة المأساوية. لكن لا توجد وسيلة اعلامية واحدة قدمت مادة احترافية يمكن تداولها على المستوى العالمي.

هذه ليست حادثة عادية وليست قصة عابرة. فلو تم اعطائها حقها فسوف تترجم وتنتشر في كل مكان, وسيكون صداها أقوى من أي شغل قد تقوم به منظمات التعريص المضادة.

بالطبع ليس لهذا السبب وحده نحتاج الى مادة صحفية احترافية, لأن هذه الجريمة هي ملخص مكثف للحرب الدائرة منذ ثلاثة أعوام, ومن الضروري أن تصل القصة الى كل بيت, ليس على هيئة مشاعر عائمة تتولد من مجرد سماع أو قراءة خبر عابر, لكن على هيئة تفاصيل ونقش في الوجدان والضمير اليمني. لتصبح قصة يستطيع أن يرويها الجميع, ويفهمها الجميع, ثم يحفظها اليمنيون كوثيقة تاريخية.

عمل كهذا يحتاج فقط إلى التفكير بشكل مختلف عن السائد, يحتاج ان يكون لدينا وسائل اعلام تحترم شغلها الصحفي.

هناك صحفيون مبدعون, لكن لا يوجد وسيلة اعلامية تستطيع ان تقرر لأحدهم مبلغ 500 دولار مثلا من اجل انجاز قصة استثنائية. حتى وان قررت المبلغ فليس لديها مرونة كافية للنفاذ الى عمق الصحفي المكلف بهذي المهمة وتهيئة كل الظروف أمامه ليذهب ويقيم اسبوع مثلا في القرب من مكان الجريمة ويعثر على تفاصيل القصة كما هي.

يأتي صحفيون من أروبا الى اليمن لكي يكتبوا مادة عن موضوع معين. عادة المادة التي يعودون بها لا تتجاوز 2000 كلمة. لكنهم يحصلون مقابل ذلك على مبلغ 4 الف دولار وربما أكثر, الى جانب تكاليف السفر والاقامة.

لا تخبرني أن وسائل الاعلام في بلادنا ليس لديها الامكانيات اللازمة. لأنه كان سيتعين عليها ألا توجد اصلا طالما انها لا تستطيع ان تقوم بعملها على نحو يسمح بتطورها.

طبعا نفهم قصص التمويل, لكن لا نفهم ما الذي يمنع أصحاب الوسائل الاعلامية من أن ينتهجوا طريق الصحافة الاحترافية. لا نفهم كيف يصل راتب رئيس التحرير مع الحوافز وكل شيء في حال كان مالك للوسيلة الاعلامية الى مليون ريال. بينما المحرر راتبه 80 الف على اكثر تقدير والمراسل الميداني 50 الف. من يدير العمل بهذه الطريقة, هل نستطيع أن نقول انه شخص يحب عمله, أو أنه سيطوره ويرتقي به في يوم من الايام؟

 سوف يتضح عما قريب ان وسائل الاعلام في اليمن, لم يكون لها علاقة في يوم من الايام بمهنة الصحافة. كما أنها بائسة عندما يتعلق الامر بمهامها المفترض أو الضمني كأداة للدعاية الحزبية.

قراءة 1159 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة