ما لم يدركه التحالف العربي

السبت, 23 كانون1/ديسمبر 2017 15:08 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

لا شك ان مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح على ايدي حلفائه السابقين قد احدث هزةً عنيفة في خارطة التحالفات السياسية المتصلة بالصراع في اليمن وقد لاحظ المتابعون ما شهدته الساحة الإعلامية من رسائل المواساة لأسرة علي عبد الله صالح ومقالات الرثاء والمدح والإعجاب تجاه من كان يسمى حتى الامس القريب بالمخلوع، والطاغية، إلى جانب ما يتردد من تسريبات عن مساعي لإلغاء العقوبات المتخذة من قبل مجلس الامن تجاه نجل الرئيس السابق تمهيدا لاستقطابه إلى خارطة التحالفات الجديدة، فضلا عما جرى  من اتصالات مع قيادات التجمع اليمني للإصلاح من قبل مسؤولين رفيعي المستوى في دول التحالف.

مشكلة دول التحالف العربي أنها تراهن على اطراف سياسية أثبتت فشلها في ذروة قوتها وأوج حيويتها لتحقق بهذه الاطراف انتصارا وهي في ذروة ضعفها وانهيارها وهزيمتها.

يكمن جذر المشكلة في خسران الرهان النبيل لدى دول التحالف في متلازمة "وحدة اليمن واستقراره" وهي متلازمة أثبتت الأيام عدم صلاحيتها وأنها مجرد معزوفة رومانسية تصلح لترديدها في اغاني الغزل ومواويل العشق لكن لا مكان لها على الارض.

يراهن الاشقاء في التحالف على قوى ليس لديها أي مشروع قابل للحياة والديمومة سوى التفكير بما ستحققه من غنائم بعد انقشاع دخان الحرب .

كان كاتب هذه السطور قد كتب ذات يوم أن ثنائية "الوحدة والاستقرار" هي ثنائية لا تستقيم ف"الوحدة" لا يمكن ان تكون سبباً ل"الاستقرار" بل هي على النقيض منه، والاستقرار لا يمكن ان يتحقق في ظل "الوحدة" وبالتالي فإن على التحالف العربي ان يختار إما الوحدة وإما الاستقرار، ذلك ان "الوحدة" هي السبب الرئيسي في عدم الاستقرار بعد ان أفرغت من مضمونها الحضاري والنهضوي وتحولت إلى غنيمة مثل كل الغنائم التي هي جزء اصيل في الثقافة السياسية في اليمن.

ما لم يدركه الاشقاء في التحالف العربي هو أن القوى التي يجري الرهان عليها هي عبارة عن كروت محروقة وهي هياكل عظمية بلا ارواح وبلا دورة دموية متجددة.

ويتناسى الاشقاء ان تلك القوى التي يحاولون بعث الحياة في هياكلها العظمية لا تتمتع بأي قابلية في الجنوب لأنها كانت السبب الرئيسي في تدمير الجنوب في العام ١٩٩٤م وطوال عشرين عاما متواصلة ، والجنوب هو ٩٠% من الثمانون بالمائة من الاراضي التي يقولون ان الشرعية تسيطر عليها والتي حررها الجنوبيون وسلموها طوعا للشرعية، لكنها فشلت في تدبير سوائل الإرواء لمرضى الكوليرا دعك من تثبيت اركان الدولة وحماية الامن وتحسين الخدمات وتفعيل القضاء والنيابة.

ما لم تدركه دول التحالف أن ظاهرة تجار الحروب حاضرة بقوة في المشهد اليمني وأن هناك من يتمنى ان لا تتوقف الحرب حتى لا يتوقف تدفق الاموال والغنائم التي حولت بعضا من هؤلاء إلى مليارديرات على مدى ثلاث سنوات مضت.

ما لم يدركه الاشقاء في التحالف العربي أن عدم الالتفات لقضية الجنوب يجعل الجنوب الذي حقق نصرا مؤزرا في إطار التحالف العربي ينأى بنفسه عن جميع المشاريع التي تطرح والتحالفات التي تبنى، لأن المستهدفين بهذه المشاريع وتلك التحالفات هم خصوم الداء للجنوب وتطلعاته منذ العام ١٩٩٤م وهم لم يبدوا أي إشارة من إشارات حسن النية ولو على الصعيد اللفظي.

للأسف الشديد يبحث الأشقاء في دول التحالف العربي عن حلفاء كانوا ما يزالون حتى الامس القريب يسمون دول التحالف ب"دول العدوان" ويهملون حليفا حارب معهم في نفس الخندق وانتصر لهم وانتصروا به ويواصل معهم صناعة الانتصارات حتى خارج مساحة الجنوب.

قراءة 6120 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة