في وداع المحامية راقية حميدان

الإثنين, 01 كانون2/يناير 2018 15:41
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ودعت عدن ، ومعها كل اليمن ، يوم أمس الاحد المحامية راقية حميدان التي انتقلت إلى رحمة الله تعالى ، ويعد رحيلها خسارة كبيرة ، فهي القلب الجميل والعقل النظيف والروح التي تنير كل مكان تستقر فيه .

في أوائل الستينات من القرن الماضي كان التنافس على أشده بين طالبات وطلبة الثانوية ( جي سي إي) للظفر بمنحة دراسية الى بريطانيا والتي كانت توفرها للطلبة الأذكياء كل من هيئة الكهرباء بعدن، ومصافي البي بي، والبنوك وغيرها من المؤسسات التي كانت تتعاقد مع الطلبة الأذكياء أثناء دراستهم الثانوية ، ثم تتكفل بابتعاثهم للدراسة الجامعية في بريطانيا والجامعة الامريكية ببيروت والسودان والقاهرة..

كانت الفتاة العدنية يومذاك تنافس بقوة للالتحاق بالدراسة الجامعية وحققت على هذا الطريق نجاحات كبيرة من ضمن هؤلاء كانت راقية حميدان، عيشة سعيد، سلوى مبارك ، عائدة أحمد علي ، الهام عيدروس ، رجاء سليمان وأخريات لا تسعفني الذاكرة بأسمائهن ابتعثن كلهن للدراسة في بريطانيا في مختلف التخصصات وحققن نجاحات مشهودة .

كانت راقية في ميدان تخصصها رائدة بكل المعاني وتركت بصمات علمية وانسانية واجتماعية سيذكرها الجميع .

رحم الله راقية وتغمدها بواسع رحمته وإنا لله وإنا إليه راجعون .

قراءة 1786 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 02 كانون2/يناير 2018 13:04
المزيد في هذه الفئة : « رأي.....٣ باب النجار مخلع »

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة