علي قاسم سيف..شهيد الطبقة العاملة اليمنية مميز

الأربعاء, 03 كانون2/يناير 2018 19:31 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

من مواليد منطقة الكلائبة مديرية المواسط محافظة تعز. عام1933م, من اسرة فلاحية متوسطة الحال.

درس دراسة اولية وتوجه الى سوق العمل مبكرا , عمل في المملكة العربية السعوديه وهناك حصل على التابعية (الجنسية) , لكنه عاد الى المملكة المتوكلية اليمنية , في النصف الثاني من العقد الخامس من القرن الماضي , والتحق بالعمل في ميناء الحديده.

يبدو ان كان على اطلاع او علاقة بالحركة النقابية في السعودية اثناء عمله هناك, حيث قام بتحريض عمال الميناء عام 1958م على المطالبة برفع اجورهم وتحسين احوالهم المعيشية فتعرض للسجن لمدة ثلاثة اشهر.

شارك في تأسيس العمل النقابي السري ايام العهد الإمامي.

شارك في التحضير وابراز العمل النقابي العلني بعد ثورة. سبتمبر1962م .

قام مع زملاءه بتاسيس العمل النقابي في محافظة الحديدة وكان أول مسئول عن فرع الاتحاد العام لعمال اليمن في المحافظة.

شارك في اكثر من ندوة ومؤتمر نقابي عربي وعالمي.

التحق مبكرا بتنظيم حركة القوميين العرب عند تاسيسه اواخر الخمسينات.

تعرض لمضايقات من قبل ارباب العمل والسلطات لنشاطه النقابي والحزبي , فنقل من شركة المحروقات في الحديده الى منطقة نائية على حدود مستعمرة عدن والمحميات, هي منطقة الراهدة في اطراف محافظة تعز.

في الراهدة قام بتجميع وتوعية العمال واسس مع زملاءه النقابة العامة لعمال الراهده.

قامت السلطات بنقله من الراهدة الى تعز ليسهل مراقبته والحد من نشاطه , وبعدها لم يتمكن من اداء عمله الوظيفي.

شارك بفعالية في تأسيس الحزب الديمقراطي الثوري اليمني عام1968م, وكان من قادته الميدانيين.

ساهم في تشكيل فرق المقاومة الشعبية في محافظة تعز للدفاع عن الجمهورية.

تفرغ للنشاط الحزبي والنقابي منذ اوائل العام 1972م.

نتيجة لوشاية من احد المندسين في الحزب تم مهاجمة منزله اثناء انعقاد اجتماع حزبي , فعمل على اشغال الحملة الامنية المحيطة بمنزله وتمكن رفاقه من الافلات من الإعتقال , فتم اعتقاله وتعرض للتعذيب البشع لمدة ثلاثة ايام حتى استشهد اثناء التعذيب , ودفن خِفية دون علم أُسرته.

في نفس اليوم تم اعتقال نجله عبدالواحد وبقي في السجن قرابة سبع سنوات , حيث نقل الى سجن القلعة في صنعاء بالرغم من صغر سنه آنذاك.

كما تعرض للاعتقال في نفس اليوم الرفيق عبدالجبار عبدالحميد علوان , ولم يعرف مصيره حتى الآن.

لللشهيد علي قاسم سيف ارملة وثلاثة ابناء عبدالواحد, جميله, جمال.

ـــــــ

* مصدر كثير من المعلومات والصورة صحيفة العمال الدورية التي كان يصدرها الاتحاد العام لعمال اليمن العدد ابريل/ مايو 1985م, السنة العاشرة.

قراءة 6963 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة