الحزب الاشتراكي اليمني

الإثنين, 08 كانون2/يناير 2018 17:24 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

عجز صالح بكل قوته وجبروته بعد حرب ٩٤ الظالمة على تفريخ الحزب الاشتراكي اليمني او تقسيمه وباءت كل محاولاته بالفشل رغم الضربة الموجعة التي تلقاها الاشتراكي ورغم كل الحصار والمطاردة لأعضائه وقياداته ورغم نهب وتأميم ممتلكاته وامواله.

صمد الحزب في ظروف عصيبة وعقد مؤتمره العام  في قلب صنعاء بعد الحرب مباشرة وحضر اربعة الف مندوب من جميع محافظات الجمهورية ليقولوا لعصابة يوليو الاسود (نحن هنا) وحزبنا العريق عصي على الموت وعصي على الانكسار.

ومن قلب صنعاء الجذلة بالانتصار والمسيجة بالالة العسكرية المهولة والمتخمة بالمخبرين والعسس اعلن الاشتراكي وبشجاعة وطنية ادانته لتلك الحرب القذرة التي استهدفته واستهدفت الجنوب ارضا وانسانا وفكرا ودولة.

لم تستطع الحرب هزيمة ارادة الاشتراكيين ، لم تستطع الحرب استئصال هذا الحزب كما خطط لها وكانت المفاجأة مذهلة للجميع في قدرة هذا الحزب على البقاء وفي قدرة خلاياه على التجدد، حزب ولد ليبقى رغم كل المؤامرات القبيحة التي ما تزال مستمرة.

مجدا ايها الحزب العظيم.

قراءة 2951 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة